السبـت 19 ربيـع الاول 1423 هـ 1 يونيو 2002 العدد 8586
ارسل هذا المقال بالبريد الالكترونى   اطبع هذا المقال  
 

إنتاج المغرب من الأسماك يحقق معدل نمو قياسيا وعائداته اقتربت من 850 مليون دولار أميركي

الرباط : منصف السليمي
حقق قطاع الصيد البحري المغربي معدل نمو قياسي في إنتاجه قياسا للسنوات الخمس الماضية، وتجاوزت قيمة الإنتاج ومعدل النمو 20 في المائة، وذلك على الرغم من توقف العمل منذ أزيد من سنة باتفاقية الصيد البحري مع الاتحاد الأوروبي واعتبر خبراء هذه النتائج مؤشرا على تقدم المغرب خطوات مشجعة في تنفيذ خطته الخماسية (من سنة 2000 الى 2004) التي تقتضي على الخصوص ترشيد عمليات استغلال الثروات البحرية وفرض نظام مراقبة مشدد على الصيادين، وتجعل النتائج الإيجابية التي حققها المغرب الباب مفتوحا أمام فرص إبرام اتفاقيات جديدة للصيد البحري مع عدة أطراف يوجد في مقدمتها روسيا والاتحاد الأوروبي.

وكشف سعيد شبعتو وزير الصيد البحري المغربي أن قيمة إنتاج السمك المغربي تجاوزت للمرة الأولى مليون طن، وتجاوز إنتاج الأسماك المغربية خلال السنة الماضية، معدل 20 في المائة من حيث القيمة والنمو.

وقال شبعتو في كلمة ألقاها أمام المجلس الأعلى المغربي لحماية واستغلال الثروات السمكية الذي اختتم مساء أمس الأول دورته الأولى في الرباط، إن العائدات من صادرات الصيد البحري المغربية ناهزت 850 مليون دولار أميركي وهو ما يمثل نسبة 58 في المائة من إجمالي صادرات المغرب من المنتوجات الغذائية.

ويساهم قطاع الصيد البحري المغربي في توظيف ما يناهز مليون مغربي وفي توفير قيمة 200 ألف طن من الأسماك الطرية سنويا للسوق الداخلي، بيد أن معدل استهلاك الفرد للأسماك ما يزال في حدود 6.7 كيلوغرام للفرد الواحد في السنة وتوجه نسبة كبيرة جدا من منتوجات البحر المغربي من الأسماك إلى التصنيع والتصدير، وتتجاوز نسبة المنتوجات البحرية التي يتم تصديرها 90 في المائة من إجمالي إنتاج المغرب من الأسماك. وتشير التقارير الى إرتفاع صادرات الأسماك المغربية المصنعة نحو اسبانيا رغم توقف العمل باتفاقية الصيد البحري، وذلك بفعل التعاون والدور المتنامي للقطاع الخاص الإسباني والمغربي.

ويعمل في أسطول قطاع الصيد البحري المغربي ما يناهز 3000 باخرة صيد تعمل 80 في المائة منها في المناطق الساحلية والنسبة المتبقية في أعالي البحار. وإستنادا إلى تقرير حديث جدا أصدرته وزارة الصيد البحري المغربية فإن العامين الأخيرين سجلا إزدهارا ملحوظا في صناعات منتوجات البحر، وتجاوز عدد الوحدات الصناعية في هذا القطاع 300 وحدة صناعية تتخصص في ميادين التجميد والمصبرات واشتقاقات الزيوت.

 
ارسل هذا المقال بالبريد الالكترونى   اطبع هذا المقال