الاثنيـن 05 ربيـع الثانـى 1423 هـ 17 يونيو 2002 العدد 8602
ارسل هذا المقال بالبريد الالكترونى   اطبع هذا المقال  
 

كمال الشناوي: «دواعي أمنية» أجبرني على العودة بعد «باشا العائلة»

القاهرة: عكاشة أبو الدهب
في الوقت الذي يصور فيه الفنان كمال الشناوي دوره في مسلسل «دواعي أمنية» مع المخرج محمد فاضل وماجد المصري ومنة شلبي، أكد أنه انتهى من كتابة مذكراته الشخصية التي بدأها قبل ست سنوات وتتضمن كل تفاصيل حياته الشخصية والفنية. وقال الشناوي لـ«الشرق الأوسط» ان أكثر من محطة عربية طلبت انتاج وشراء المذكرات الا أنه لم يستقر على واحدة منها وإن كانت الأيام القادمة ستشهد عملية الاختيار للقناة التي سيوافق على تقديمها لهذه المذكرات في صورة برنامج يقوم هو بتقديمه.

وعن غيابه خلال الفترة الماضية منذ أن قدم دور «الباشا» في مسلسل «العائلة والناس» مع نفس مخرج «دواعي أمنية» محمد فاضل، أكد أنه عرضت عليه اعمال كثيرة لكنه رفضها جميعها بسبب ضعف مستواها الفني وغياب الابداع عنها وهو ما لا يتناسب مع تاريخه الطويل الحافل بالأعمال.

وعن دوره في المسلسل الجديد قال الشناوي انه لشخصية «رجل أعمال» ثري لديه العديد من الشركات وله شخصية مركبة ومختلفة فأحياناً يراه الجمهور الطيب الصالح وتارة أخرى هو الشرير القاسي الظالم الذي يجور على كل من حوله حتى أولاده وأسرته، فهو يؤمن بأن كل شيء في الحياة «فلوس» ومادة، وفي اطار ذلك يحرم أبناءه من طفولتهم وتمتعهم بالمال الذي يمتلكه ويمنعهم من التعليم ويحاول غرس كل قيمه في عقولهم وأذهانهم، هذه الشخصية تحطم كل من حولها وتحاول أن تظلم الجميع فيكثر الأعداء ومن شدة الخوف يحاول أن يحمي نفسه بالمال فيستأجر شركة حراسة أمنية لحمايته فتفشل فيحاول مع نهاية الأحداث أن يتغير لكن بعد فوات الأوان. وقال ان الدور جذبه بشدة لهذه الشخصية الثرية.

وأضاف أنه يوافق على أي عمل مع المخرج محمد فاضل لأنه صاحب فكر وأداء مميز وتاريخ طويل فهو من المخرجين الذين يتركون بصمة واضحة في كل أعماله.

 
ارسل هذا المقال بالبريد الالكترونى   اطبع هذا المقال