السبـت 09 شـوال 1423 هـ 14 ديسمبر 2002 العدد 8782
ارسل هذا المقال بالبريد الالكترونى   اطبع هذا المقال  
 

سفينة صواريخ سكود تصل إلى ميناء الحديدة اليمني اليوم وسيول تطالب واشنطن باعتذار

صنعاء: سيول ـ الوكالات
اعلن مصدر عسكري يمني امس ان سفينة الشحن الكورية الشمالية التي تنقل صواريخ سكود الى اليمن ستصل فجر اليوم الى مرفأ الحديدة على البحر الاحمر.

وقال المصدر لوكالة الصحافة الفرنسية «من المقرر ان تصل السفينة الكورية التي تحمل شحنة صواريخ سكود الى ميناء الحديدة المطل على البحر الاحمر في ساعة مبكرة من السبت».

وتمكن يوم الاربعاء من اقناع الولايات المتحدة بالافراج عن السفينة التي تحمل 15 صاروخ سكود من كوريا الشمالية بعدما اعترضتها البحرية الاسبانية الاثنين الماضي في المياه الدولية قبالة السواحل اليمنية بناء على معلومات اميركية.

من جهة اخرى، قال مسؤول يمني طلب عدم ذكر هويته لوكالة الصحافة الفرنسية ان «شحنة صواريخ سكود سيتم نقلها بعد ذلك من ميناء الحديدة الى قاعدة عسكرية بالقرب من العاصمة صنعاء».

واوضحت مصادر عسكرية في عدن ان الجيش اليمني يملك نحو عشرين قاعدة لاطلاق صواريخ سكود حصل عليها من الاتحاد السوفياتي اوائل الثمانينات.

وتم استخدام هذه القواعد خلال الحرب الاهلية التي دارت عام 1994 في اليمن بين الانفصاليين الجنوبيين وقوات الرئيس علي عبد الله صالح.

وتجري عملية تسليم الصواريخ هذه «من ضمن عدة شحنات تشمل صواريخ سكود ووقوداً للصواريخ وقطع غيار، تعاقدت الحكومة اليمنية على شرائها من كوريا الشمالية منذ سنة 1998»، بحسب ما اوضحت مصادر مقربة من الحكومة.

وتم اكتشاف الصواريخ المزودة بـ15 رأسا تقليديا شديد التفجر مخبأة تحت حمولة من الاسمنت على متن السفينة سو سان. وتبين بعد التحقيق انها كانت موجهة الى اليمن.

ووافقت الولايات المتحدة على السماح بتسليم الصواريخ الى اليمن في مقابل وفي سيول طالبت كوريا الشمالية باعتذار من الولايات المتحدة امس عن القرصنة التي لا تغتفر بعد احتجاز السفينة، وهو طلب وصفه مسؤول اميركي بأنه مثير للسخرية.

وقالت وزارة الخارجية الكورية الشمالية في بيان اذاعته وكالة الانباء المركزية الكورية يجب ان تعتذر الولايات المتحدة عن القرصنة التي تنم عن الاستبداد الذي ارتكبته ضد سفينة تجارية تابعة لبيونجيانج وان تدفع تعويضا عن جميع الاضرار المعنوية والمادية التي لحقت بالسفينة وطاقمها.

وقال البيان انه امر مؤسف للغاية ومثير للاحباط ان تتصرف اسبانيا التي لها علاقات دولية طبيعية مع كوريا الشمالية بطريقة عمياء كخادم للقرصنة الاميركية. واضاف البيان ان السفينة كانت تحمل مكونات صواريخ وبعض مواد البناء. بموجب عقد قانوني مع اليمن وكانت تبحر في مسار بحري طبيعي. واضاف البيان وأوضحت جمهورية كوريا الشعبية الديمقراطية بالفعل انها لا تنتج صواريخ فحسب للدفاع عن نفسها من التهديد العسكري الاميركي المستمر وانما تصدرها ايضا للحصول على عملة صعبة.

ورفض نائب وزير الخارجية الاميركي ريتشارد ارميتاج طلب كوريا الشمالية بأن تقدم واشنطن اعتذارا.

وقال ارميتاج للصحافيين اثناء زيارة لسيدني أي سفينة لا ترفع علما ولا تحمل هوية وتحمل شحنة محظورة لنا كل الحق في ايقافها.

 
ارسل هذا المقال بالبريد الالكترونى   اطبع هذا المقال