الاحـد 10 شـوال 1423 هـ 15 ديسمبر 2002 العدد 8783
ارسل هذا المقال بالبريد الالكترونى   اطبع هذا المقال  
 

الأمير سلطان يفتتح وحدات الأمن البحرية ومدرسة الغوص في راس الغار

الجبيل: وليد بوعلي
افتتح الامير سلطان بن عبد العزيز النائب الثاني لرئيس مجلس الوزراء وزير الدفاع والطيران والمفتش العام امس مبنى قيادة وحدات الامن البحرية الخاصة ومدرسة الغوص براس الغار في الجبيل بالمنطقة الشرقية. ورعى في المساء حفل افتتاح فعاليات المؤتمر الهندسي السعودي السادس الذي تنظمه جامعة الملك فهد للبترول والمعادن بالظهران خلال الفترة من 14 حتى 17 ديسمبر (كانون الاول) الحالي. واستهل الامير سلطان بن عبد العزيز زيارته للجبيل بافتتاح مشروع مبنى مدرسة الغوص، وازاح الستار عن اللوحة التذكارية ثم قص الشريط ايذانا بافتتاح المشروع. واستمع الامير سلطان الى شرح موجز عن المشروع واقسامه المختلفة والذي يشتمل على عدد من المكاتب الادارية والفصول الدراسية وعدد من المرافق المختلفة. بعدها تجول على المبنى واستمع الى شرح موجز عن بعض تدريبات الغوص، كما صافح كبار قادة وضباط قيادة الاسطول الشرقي، بعدها انتقل الى موقع مبنى قيادة وحدات الامن البحرية الخاصة، وهناك ازاح الستار عن اللوحة التذكارية ثم قص الشريط ايذانا بافتتاحه رسميا. واستمع الامير سلطان الى لمحة موجزة عن المبنى، وشاهد عرضاً لمعدات وحدات الامن البحرية الخاصة اشتملت على اشراك خداعية وازالة الالغام البحرية ومهاجمة السفن وعملية تدمير موقع معاد اشتمل على انزال مظلي قامت به مجموعة من وحدات الامن البحرية الخاصة، كما جرى عرض مهارات رماية المكافحة وذلك من خلال عملية مهاجمة المواقع المعادية.

وأكد اللواء البحري الركن محمد بن احمد عبد الخالق قائد الاسطول الشرقي، ان قيادة وحدات الامن البحرية الخاصة ومدرسة الغوص بالاسطول الشرقي ما هي الا لبنات في مشاريع الخير التي تحظى بها القوات البحرية السعودية من قبل قيادة حكومة خادم الحرمين الشريفين الملك فهد بن عبد العزيز القائد الاعلى لكافة القوات العسكرية وولي عهده، ومتابعة شخصية من النائب الثاني. واشار قائد الاسطول الشرقي الى ان المشاريع الجديدة سوف تساهم في رفع المستوى التدريبي للقوات البحرية الخاصة، حيث توفر التدريب العملي على عمليات الغوص، بجانب عقد الدورات المتخصصة في مجال الغوص وفقا لمنظومات الاسلحة الحديثة، اضافة الى تطبيق افضل وارقى البرامج التدريبية في هذا القطاع، والتي من شأنها احداث نقلة نوعية في القوات البحرية. وقال ان منسوبي الاسطول على درجة عالية من الكفاءة، حيث يخضعون لدورات تدريبية مكثفة، وتصل مدة التدريب لحوالي 16 شهرا يتلقى فيها المتدرب عدة دروس في الغوص والقفز المظلي، اضافة الى قوة التحمل.

وشكر قائد الاسطول الشرقي منسوبي القوات الجوية القائمين على مشروع اليمامة، معبراً عن اعتزازه بما يكلف به منسوبو قيادة الاسطول الشرقي من مهام «مستمدين العون من الله عز وجل ومما وفر لهم من امكانات لخدمة دينهم ثم مليكهم ووطنه».

وشرف الامير سلطان بن عبد العزيز امس حفل الغداء الذي اقامته قيادة الاسطول الشرقي بميناء راس الغار العسكري، وحضره الامير بندر بن محمد بن عبد الرحمن والامير محمد بن فهد بن عبد العزيز امير المنطقة الشرقية وعدد من الامراء، بجانب رئيس هيئة الاركان العامة الفريق اول الركن صالح بن علي المحيا وقائد القوات البحرية الفريق الركن الامير فهد بن عبد الله بن محمد وقائد المنطقة الشرقية وكبار قادة وضباط القوات المسلحة بالمنطقة الشرقية وعدد من كبار المسؤولين بالمنطقة من مدنيين وعسكريين.

 
ارسل هذا المقال بالبريد الالكترونى   اطبع هذا المقال