الثلاثـاء 21 محـرم 1424 هـ 25 مارس 2003 العدد 8883
ارسل هذا المقال بالبريد الالكترونى   اطبع هذا المقال  
 

أكاديمي بلغاري مسلم: انهيار النظام الشيوعي في بلغاريا دفع المسلمين للعودة إلى جذورهم الإسلامية

صوفيا: علي طالب
أكد الدكتور تسفيتان تيوفانوف، استاذ الأدب العربي في جامعة صوفيا ببلغاريا، وهو أول من ترجم القرآن الكريم من الأصل العربي الى اللغة البلغارية، ان الاسلام دين يستند الى قيم اصيلة وثابتة وانه مما لا شك فيه ان هذا الدين الحنيف سيحتفظ بمكانته، بل انه سيوسع من التأثير الذي يتركه.

وقال الدكتور تيوفانوف لـ «الشرق الأوسط»: انه بعد انهيار النظام الشيوعي في بلغاريا اخذ الناس وبمن فيهم المسيحيون، يعودون الى جذورهم. أما عند المسلمين في هذه البلاد فإن ذلك تجلى على نحو اقوى واشد وذلك رغبة من هؤلاء في التأكيد على هويتهم الدينية داخل بلد مسيحي.

واضاف الدكتور تيوفانوف، الذي اعتنق الاسلام، ان القرآن الكريم في ترجمته البلغارية ترك تأثيره اولا وقبل كل شيء على ابناء المسلمين البلغار الذين لا يقرأ جلهم اللغة العربية او التركية، كما ان اهل الفكر والثقافة في بلغاريا تعرفوا على الاسلام وعلى المصحف الشريف من خلال هذه الترجمة.

وتطرق الدكتور تيوفانوف في هذا الحديث باسهاب الى سماحة الاسلام ورفضه للعنف وقال انه يسعى باستمرار الى تعريف الرأي العام في بلاده على الصورة الحقيقية للاسلام وابراز جوانب من هذا الدين الحنيف لا يعرفها المجتمع البلغاري وانه يقوم بذلك من خلال كتب علمية يقوم بتأليفها وكذلك عن طريق مقالات ومقابلات صحافية تنشرها وسائل الاعلام.

يذكر ان القرآن الكريم سبق وان تُرجم الى البلغارية، لكن ليس من الأصل العربي وانما من التركية والروسية والالمانية، كما ان ترجمة الدكتور تيوفانوف تتميز عن التراجم السابقة باعتمادها على كتب التفسير.

 
ارسل هذا المقال بالبريد الالكترونى   اطبع هذا المقال