الاحـد 20 رمضـان 1421 هـ 17 ديسمبر 2000 العدد 8055
ارسل هذا المقال بالبريد الالكترونى   اطبع هذا المقال  
 

«لمحة حب»: صراع بين العاطفة والانتقام في مسلسل لبناني جديد على شاشة الـ«LBCI»

بيروت: نسرين عوطة
«لمحة حب» هو عنوان المسلسل اللبناني الجديد الذي يتوقع عرضه قريباً على شاشة المؤسسة اللبنانية للارسال. تتوالى احداثه في 15 حلقة، كما ادلى الكاتب مروان نجار لـ«الشرق الأوسط»، مضيفاً انه «يروي قصة حب وكراهية بين شاب وفتاة، وهي رومانسية «دسمة» بعيدة عن الرقة المعهودة في هذا النوع من الافكار والمواقف غير المألوفة في طريقة تعاطي الممثلين مع بعضهم البعض، الامر الذي سيفاجئ المتابع للمسلسل، لان توقعات المشاهد ستتناقض غالباً مع تطورات المواقف».

وعن الممثلين المشتركين في العمل يوضح نجار ان هذا المسلسل سيقدم ممثلين بشكل مغاير ومختلف عما شاهده الناس في حلقات «طالبين القرب». و«لمحة حب» سيعطي لهؤلاء الفرصة لابراز طاقات تمثيلية كبرى لم تسمح لهم ادوارهم السابقة باظهارها. وتؤدي الممثلة فيفيان انطونيوس التي عرفت من خلال ادوار بارزة في برنامج «طالبين القرب» الدور الرئيسي. فهي فتاة ارستقراطية تدعى «نور» اعتادت على طريقة العيش برفاهية ودلال ضمن اسرتها، الا ان القدر يقف لها بالمرصاد وتبدأ تعاني الامرين من جراء الصراع الذي تعيشه بين ولائها لأهلها وحبها لشريك حياتها. وعن هذا الدور تقول فيفيان: «انها المرة الاولى التي اؤدي فيها دور امرأة ناضجة في مرحلة الزواج وفي الوقت نفسه قاسية». واصفة الدور «بالمركب والصعب ويتطلب الجهد والخبرة الكبيرين لاثبات نفسها كممثلة جيدة».

ويتقاسم الممثل بديع ابو شقرا دور البطولة مع فيفيان، مجسداً دور شاب طيب يتمسك بالمبادئ والمثل العليا سواء من خلال طريقة تفكيره او تصرفاته، تعترضه ظروف قاهرة في حياته فيحاول البحث عن الفرصة الملائمة لاستعادة المجد الذي اضاعه والده. لكن الصدف تشاء ان يغرم بـ«نور» الفتاة التي كان والدها السبب في ضياع وسجن وموت والده، وتبدأ رحلة صراعه بين واجب استرداد حق ابيه وعاطفته تجاه زوجته.

اما بالنسبة الى الممثل ريمون حصني فيلعب دور الشخص الانفعالي والوصولي الذي تحوم حوله الشكوك والشبهات في محيطه. ويتحدث حصني عن دوره: «اؤدي شخصية شاب صاحب آراء وقحة تؤدي الى اصابة المحيطين به بالصدمات دون المبالاة بمشاعرهم. هي شخصية موظف قادم من ماض بائس وفقير جاهد وعانى الكثير لتحقيق اهداف يحاول التشبث بها، متبعاً اسوأ الطرق فيتصادم مع المحيطين به للمحافظة على مركزه بعيداً عن اعتماد اي دبلوماسية او لباقة في التصرف الامر الذي ينعكس عليه سلباً».

ويشارك في العمل من الجيل الحالي من الممثلين بطرس روحانا ورندة كعدي ووليد العلايلي ومن الجيل القديم الياس الياس وسعد الدين مخللاتي، إلا ان دور البطولة يتقاسمه كل من فيفيان انطونيوس وبديع ابو شقرا.

واخيراً اعتمد مخرج العمل سمير حبشي طريقة التصوير السينمائية من خلال كاميرا واحدة. وقد وصف اداء الممثلين الشباب بالممتاز والمحترف نظراً لتجربتهم القصيرة في مجال التمثيل.

 
ارسل هذا المقال بالبريد الالكترونى   اطبع هذا المقال