الاحـد 09 ذو الحجـة 1424 هـ 1 فبراير 2004 العدد 9196
ارسل هذا المقال بالبريد الالكترونى   اطبع هذا المقال  
 

أبطال فيلم «سنة أولى نصب» يحضرون العرض الأول في العاصمة الأردنية

عمان: نوال القصار
حضر أبطال فيلم «سنة أولى نصب» الفنان احمد عز وخالد سليم وداليا البحيري والممثلة نور، العرض الأول للفيلم في صالة جراند بمكة مول في العاصمة الأردنية عمان، وعلى هامش العرض تم عقد مؤتمر صحافي مساء اول من امس لمناقشة الفيلم، حضرته الدكتورة سميرة محسن منتجة الفيلم وكاتبة القصة والسيناريو والحوار، والفنان احمد عز، والفنانة داليا البحيري، حيث قالت الفنانة سميرة محسن حول إنتاجها للفيلم: «كان إنتاج الفيلم مجازفة لايماني بمواهب الشباب وهؤلاء النجوم الجدد، أما السيناريو فقد قدمت الفكرة ببساطة حول بطالة الشباب وتواصل الأجيال بفيلم شبابي رومانسي موسيقي، فالفنان خالد سليم له صوت طربي فقدمته كمطرب، وقدمت صورة احمد عز بشكل شاب يريد أن يصل ويحقق نفسه بسرعة حتى لو بطريقة النصب والاحتيال، أما داليا البحيري فقدمتها كفتاة شرقية ترفض الشاب النصاب والكاذب، بينما الممثلة نور فقدمتها بشخصية الفتاة المتفتحة كونها ابنة لرجل شرقي وأم أجنبية، وكل ذلك لتصل الفكرة للشباب». وعن أسماء أبطال الفيلم والتي كانت أسماءهم الحقيقية قالت سميرة محسن: «كان هذا مقصودا في الفيلم لأن الأبطال لم يكونوا معروفين عندما عملنا الفيلم، فالفنان احمد عز عرفه الجمهور من مسلسل «ملك روحي»، وهذا المسلسل تم تصويره بعد الانتهاء من تصوير الفيلم ، وكذلك داليا البحيري وخالد سليم ونور». وعن دورها في الفيلم كمنتجة له وكاتبة القصة والسيناريو والحوار قالت: «كان المفروض أن تقدم الدور إنعام سالوسة لكنها انشغلت، فقدمت الدور ليس لكوني منتجة الفيلم، ولو كان الأمر كذلك لفرضت نفسي في دور اكبر، وقد قلت عنه انه اصغر دور قدمته في حياتي». وقال الفنان احمد عز حول الأدوار الرومانسية التي جسدها إلى الآن على شاشة السينما والشاشة الصغيرة: «بالتأكيد سأخرج من هذا الدور إلى أدوار الاكشن لأن الممثل الجيد لا يحصر نفسه في نمط شخصية واحدة، كنت قد قدمت فيلم «حب البنات» على نوعية فيلم «سهر الليالي» وبعد هذا الفيلم سأختار دورا جديدا». أما الفنانة داليا البحيري فقد تحدثت عن الأدوار التي قدمتها قبل هذا الفيلم فقالت: «عملت فيلمين قبل «سنة أولى نصب» و«محامي خلع»، والفرق بين دوري في محامي خلع ودوري في سنة أولى نصب مختلف تماما، في الأول كان بطولة مطلقة أمام هاني رمزي، إلا انه دور على وتيرة واحدة في فيلم سنة أولى حب أظهرت قدراتي كممثلة دراما، وسوف اقدم شخصية مختلفة في الفيلم المقبل مع إيناس الدغيدي «الباحثات عن الحرية» حيث اقدم شخصية فنانة تشكيلية وأم».
 
ارسل هذا المقال بالبريد الالكترونى   اطبع هذا المقال