الثلاثـاء 25 ذو الحجـة 1424 هـ 17 فبراير 2004 العدد 9212
ارسل هذا المقال بالبريد الالكترونى   اطبع هذا المقال  
 

وكيل وزارة الداخلية العراقي لـ«الشرق الأوسط»: اعتقلنا الوزير السابق في غرفة على السطوح

لندن: «الشرق الأوسط»
كشف وكيل وزارة الداخلية العراقية الفريق احمد كاظم ابراهيم ان معلومات كانت قد وصلته منذ عشرة ايام عن تحركات عضو القيادة العراقية السابقة، الذي أعلن عن اعتقاله أول من أمس محمد زمام عبد الرزاق السعدون والذي شغل منصب وزير الداخلية في عهد الرئيس السابق صدام حسين وكان مطلوبا من قبل سلطة التحالف «وقررنا تكثيف الرقابة حوله ريثما نتأكد من مكان اقامته لنلقي القبض عليه».

واضاف ابراهيم في اتصال مع «الشرق الأوسط» امس انهم تأكدوا من مكان اقامة السعدون «وقررنا التريث فاذا فشلنا في القاء القبض على اي من المطلوبين فسوف يختفي لفترة طويلة، وهكذا تأكدنا ان محمد زمام لم يغير مخبأه الكائن في بيت بسيط في منطقة أم المعالف»، جنوب غربي بغداد.

واوضح ابراهيم ان عناصر وزارة الداخلية تتقصى المعلومات حول المطلوبين من قبل سلطة التحالف او من وزارة الداخلية العراقية، وان هذه العناصر هي التي اهتدت الى عنوان محمد زمام السعدون.

وأشار الى انهم وجدوا المسؤول العراقي السابق مختبئا في غرفة بسيطة (فوق السطح) حتى لا يجلب انتباه الآخرين، في بيت يعود لاقاربه، وانه استسلم بهدوء، موضحا انهم حتى الآن لم يتحدثوا مع القوات الاميركية عن المليون دولار قيمة المكافأة المرصودة للقبض على السعدون.

 
ارسل هذا المقال بالبريد الالكترونى   اطبع هذا المقال