الاثنيـن 30 محـرم 1425 هـ 22 مارس 2004 العدد 9246
ارسل هذا المقال بالبريد الالكترونى   اطبع هذا المقال  
 

استقرار حالة التوأم الفلبينى بعد 15 ساعة من انتهاء عملية الفصل

الرياض: سوسن الحميدان
ترك نجاح العملية الجراحية لفصل التوأم الفلبيني حالة من الرضا والسرور لدى والدة الطفلتين والفريق الطبي والمتابعين لمجريات العملية حول العالم، وذلك بعد رؤية الطفلتين تستقران على سريرين منفصلين بعد 15 ساعة من الجراحة المعقدة، التي انتهت بانفصالهما التام عن بعضهما البعض دون أي مخاطر طبية تذكر.

ووفقا للدكتور عبد الله الربيعة استشاري جراحة الأطفال ورئيس الفريق الطبي لعملية فصل التوائم الفلبيني برنسس ان وبرنسس ماي، فإن وضع التوأم مستقر بعد خمس عشرة ساعة من انتهاء العملية، وستمكثان بالعناية المركزة لفترة قبل أن يتم نقلهما إلى غرفة عادية.

تجدر الإشارة أن تاريخ عملية فصل التوائم في السعودية يرجع لعام 1990، حيث تمت خلاله فصل 4 توائم سعوديين الجنسية وتوأم سوداني وآخر ماليزي والحالة الأخيرة كانت لتوأم مصري، ويعتبر المتابعين للوسط الطبي ان الإنجازات التي حققتها السعودية بهذا المجال جعلها رائدة في مجال فصل التوائم وذلك لتوافر الخبرات الوطنية والأجهزة الطبية المتقدمة.

 
ارسل هذا المقال بالبريد الالكترونى   اطبع هذا المقال