الاربعـاء 23 صفـر 1425 هـ 14 ابريل 2004 العدد 9269
ارسل هذا المقال بالبريد الالكترونى   اطبع هذا المقال  
 

«روتانا» تفسخ عقدها مع نيللي مقدسي لإخفاقها في ألبومين

بيروت: «الشرق الأوسط»
أكدت شركة «روتانا» للصوتيات والمرئيات انها هي التي فسخت العقد مع الفنانة نيللي مقدسي بعد اخفاقها في ألبومين، نافية بذلك ما أعلنته الاخيرة عن اقدامها على فسخ العقد بناء على طلبها، معللة الأمر لعدم التوزيع الجيد للفيديو كليب الجديد «أنا ايه».

واوضح مصدر مسؤول في شركة «روتانا» حقيقة ما جرى بين الشركة والفنانة نيللي مقدسي فقال: «بناء على العقد المبرم مع الشركة والفنانة نيللي مقدسي بتاريخ 20 فبراير (شباط) 2002، الذي تقوم بموجبه الشركة بانتاج 5 البومات غنائية للفنانة نيللي، فقد نص البند 12 من العقد المذكور انه من حق شركة «روتانا» فسخ العقد في حال عدم نجاح الالبوم الاول او الثاني. وتقدير النجاح هو من ناحية المبيعات».

واضاف المصدر: «بما ان الالبوم الاول لم يحقق النجاح على مستوى عالٍ، رغم الحملة الدعائية والترويجية المرافقة له، وايضاً تصوير فيديو كليب للأغنية الرئيسية للألبوم، لكن الحظ لم يحالف العمل فتكبدت الشركة خسائر من وراء ذلك مما دفعها الى فسخ العقد بناء على حقها وفقاً للعقد المبرم مع الفنانة وبإرادة الشركة. وغير صحيح ما جرى تناقله انه تم فسخ العقد بناء على طلب الفنانة نيللي مقدسي بسبب عدم توزيع الفيديو كليب «انا ايه»، حيث ان الفيديو كليب ظهر أخيرا على عدد من شاشات التلفزة العربية ورغم ذلك لم ينجح ».

وأفاد المصدر ايضاً: «ان شركة روتانا لا تحتكر الفيديو كليب الرئيسي على شاشاتها ايماناً منها بأن التميز يكون بالافكار الجديدة والبرامج الناجحة، وهذا ما تحقق». واشار الى انه «تم بالفعل توزيع فيديو كليبات لعدد كبير من فناني الشركة على عدة محطات، بما فيها فيديو كليب «انا ايه» للفنانة نيللي مقدسي، منها MBCو LBC ودبي ومصر والبحرين واوربت وغيرها من المحطات المرموقة».

وارفق المصدر المسؤول في شركة «روتانا» نسخة من قرار الفسخ وكذلك الخطاب الموجه من محامي شركة «روتانا» لمحامي الفنانة مقدسي، مع التمنيات لها بالنجاح في اعمالها المقبلة.

 
ارسل هذا المقال بالبريد الالكترونى   اطبع هذا المقال