الخميـس 02 ربيـع الاول 1425 هـ 22 ابريل 2004 العدد 9277
ارسل هذا المقال بالبريد الالكترونى   اطبع هذا المقال  
 

ضابط سابق في استخبارات صدام معتقل في السليمانية: كنت منسقا مع «أنصار الإسلام» واستقبلت أفغانا عربا دخلوا عبر الأردن

السليمانية: «الشرق الأوسط»
كشف ضابط عراقي شاب معتقل في احد السجون التابعة لمديرية الأمن في السليمانية (شمال) انه كان منسقا بين جهاز الأمن الخاص في عهد الرئيس المخلوع صدام حسين والجماعات الاصولية الكردية المتشددة بما فيها حركة «انصار الاسلام».

وقال حيدر الشمري الذي يتخذ لنفسه اسما حركيا هو «عبد الرحمن الشمري»، ان «انصار الاسلام» تنظيم «تشكل اساسا كفرع لتنظيم القاعدة في كردستان وله صلات قوية مع الاستخبارات العراقية التي بذلت جهودا كبيرة من اجل جمع العناصر الاسلامية المتطرفة في كردستان ودفعها لتشكيل تنظيم جديد تحت اسم (جند الاسلام) الذي تحول الى انصار الاسلام».

وزعم الشمري ان الاستخبارات العراقية قامت بفتح معسكرات عدة لتدريب اعضاء الجماعة على التفجيرات والخطف، والعمليات الانتحارية، مؤكدا انه كان حلقة الوصل بين الاستخبارات وجماعة «انصار الاسلام» وان مسؤوله المباشر في الاستخبارات كان العقيد سعدون العاني المعروف باسم «ابو وائل».

وأكد الشمري انه التقى مرارا بالعناصر العربية التي جاءت من افغانستان عبر الاراضي الاردنية والسورية وان مسؤوله العقيد ابو وائل طلب منه مرة استقبال وجبة من الافغان العرب قدموا الى العراق عبر الاردن والعمل على تهيئة مكان لاقامتهم داخل المناطق الخاضعة لسيطرة «انصار الاسلام»، مضيفا ان بين هؤلاء العرب الافغان «عددا من افضل خبراء التفجيرات وتفخيخ السيارات، بل وصنع الاسلحة الكيماوية، وكان النظام السابق قد فتح لهم عددا من المعسكرات قرب بغداد لتدريبهم واستضافتهم».

 
ارسل هذا المقال بالبريد الالكترونى   اطبع هذا المقال