السبـت 24 شعبـان 1425 هـ 9 اكتوبر 2004 العدد 9447
ارسل هذا المقال بالبريد الالكترونى   اطبع هذا المقال  
 

«عائد إلى حيفا» مسلسل سوري يحاكي قضية فلسطين في بعدها الإنساني

دمشق: هشام عدرة
عن قصة للكاتب الفلسطيني غسان كنفاني، وتأليف غسان نزال أنجز أخيرا المخرج باسل الخطيب مسلسله التلفزيوني الجديد (عائد الى حيفا) الذي ادت الادوار فيه مجموعة من الفنانين السوريين ومنهم: سلوم حداد وصباح جزائري ونورمان أسعد وسامر المصري وفائق عرقسوسي وفاديا خطاب وآخرون.

والمسلسل كما تتحدث عنه الجهة المنتجة (عرب) ملحمة وطنية مؤثرة. شخصياتها أسرة بما تحمله من نبل وعنفوان وقدرة على المواجهة، والأهم من هذا كله انها تحاكي قضية فلسطين في بعدها الانساني العميق. ففي هذا المسلسل يقف المشاهد أمام حالة انسانية وطنية تراجيدية، حيث تبدأ مع عام النكبة في ذروة احداثه، ليصور المسلسل رحلة طويلة من التشرد والعذاب والآلام، رحلة يغوص في مخاضها مئات الألوف من الفلسطينيين بعد ان اقتلعوا من ديارهم وحرموا من أهلهم وأرضهم، فالمسلسل يؤرخ ليوميات سقوط حيفا عام 1948 من خلال رصده لمصير عائلة فلسطينية (مأساة المدرس الفلسطيني سعيد وزوجته صفية) حيث تشتت وعانت من التهجير والنزوح والتشريد في المخيمات.

 
ارسل هذا المقال بالبريد الالكترونى   اطبع هذا المقال