الجمعـة 19 ربيـع الاول 1426 هـ 29 ابريل 2005 العدد 9649
ارسل هذا المقال بالبريد الالكترونى   اطبع هذا المقال  
 

«القاعدة» تؤكد مقتل العتيبي قائد خلاياها في السعودية لدى محاولة تهريبه في أحداث الرس

الرياض: منيف الصفوقي
عاد تنظيم «القاعدة» في السعودية إلى إصدار العدد التاسع والعشرين من مجلته الإلكترونية التي توقفت عن الصدور منذ سبعة اشهر. ووعد التنظيم بأن تحفل الأعداد المقبلة منها بتناول الأحداث التي تعرض لها الإرهابيون خلال مواجهاتهم مع الأمن السعودي في الفترة التي توقف فيها إصدار المجلة.

وعلقت المجلة على مقتل 15 إرهابيا في مواجهة الرس الأخيرة، والتي وقعت في 3 أبريل (نيسان) الجاري، حيث بينت «أنه لا توجد معلومات مفصلة عما جرى بسبب مقتل عدد ممن حضروا المواجهة إلى جانب القبض على الناجين منهم». وأشارت المجلة إلى أن مداهمة مخبأ الإرهابيين وقعت بعد وصول قائد التنظيم في السعودية، سعود العتيبي، الذي كنيته (عبد اللطيف) إلى المنزل بيوم، والذي أشار في افتتاحية المجلة إلى دعوة مقاتليه إلى الذهاب إلى العراق والانضمام إلى الجماعات التي تقاتل القوات الأميركية، مطالبا بالعمل على قتال الأميركيين في مختلف الأقطار العربية.

وأكدت أن الإرهابيين كانوا يحاولون تهريب العتيبي زعيم التنظيم، لكن انتشار الأمن السعودي في موقع المواجهة أدى إلى قتله ومن معه، مما دفع البقية إلى اتخاذ قرار مواصلة القتال. وأكدت مجلة «صوت القاعدة» على الإنترنت ما نشرته «الشرق الأوسط» أن الشخص المعاق لم يكن صالح العوفي، حيث أوضحت أنه المطلوب الأمني هاني الجعيثن الذي أصيب بطلقة في الرأس دخل بعدها في غيبوبة، وأفاق بعدها ليعاني من شلل نصفي، ولهذا كان يعتمد على كرسي متحرك. ونشرت المجلة أسماء القتلى والمقبوض عليهم بكناهم; وهم عبد اللطيف (سعود بن حمود العتيبي)، ياسر (نايف بن عبد العزيز العوشن)، وعيد (الشخص المجهول الذي لم توضح المجلة هويته)، أبو صالح (كريم بن التهامي المجّاطي) وابنه صالح (آدم)، هزَّاع (فوَّاز بن مفضِّي العنزي)، علي المكي (ماجد بن محمد بن سعيد القحطاني)، نوّاف (سعد بن محمد العقيّل)، ثامر (متعب المقاطي العتيبي)، شامل (نواف بن نايف الحافي العتيبي)، أبو عبد الله أحمد (عبد الرحمن بن عبد الله الجربوع)، أبو داود إسماعيل (وليد بن محمد الصمعاني)، أبو حمد (عبد السلام بن سليمان الخضيري)، عمر (هاني بن عبد الله الجعيثن) وفالح (فيصل بن محمد البيضاني الحربي).

أما المقبوض عليهم، فهم حمد الحميدي، أبو مزون (صالح بن عبد العزيز الجمعة)، بُسر (سعد بن سلامة العنزي)، صالح بن الشيبة (عادل بن سعد المطيري)، زبن بن جديد (البهيجي)، وعثمان (صالح بن عبد الرحمن الشمسان). واعتمدت المجلة في عددها الأخير على التغطيات الصحافية التي رافقت المواجهة الأمنية في الرس، حيث تمت الإشارة إلى ما نشرته الصحف كثيرا، في حين يعتقد متابعون لنشاط المجموعات الإرهابية في السعودية أن يكون تأخر إصدار المجلة عائدا إلى النجاح الأمني الذي تحقق في القبض على عدد ممن يتولون تحرير منشورات الإرهابيين وبثها على شبكة الإنترنت، إضافة إلى قطع صلات التواصل بين المجموعات الإرهابية. وإلى جانب ذلك هناك ظنون بأن يكون الإصدار الأخير من المجلة تم إعداده خارج السعودية، وأن الذين يتولون بثه عبر الإنترنت من خلال بعض المواقع الأصولية هم أشخاص مقيمون خارج البلاد.

 
ارسل هذا المقال بالبريد الالكترونى   اطبع هذا المقال