الجمعـة 18 شعبـان 1426 هـ 23 سبتمبر 2005 العدد 9796
ارسل هذا المقال بالبريد الالكترونى   اطبع هذا المقال  
 

البرلمان الأوكراني يؤيد مرشح الرئيس لرئاسة الحكومة

يوشينكو يرفض التعاون مع رئيسة الوزراء السابقة تيموشينكو

موسكو: سامي عمارة
أيد مجلس الرادا (البرلمان) الاوكراني أمس يوري يخانوروف مرشح الرئيس الاوكراني فيكتور يوشينكو لمنصب رئيس الوزراء، الذي حصل على غالبية اصوات 289 نائباً بعد فشله في الجولة السابقة الثلاثاء في الحصول على النصاب القانوني (226 صوتا) بفارق 3 اصوات، ما دفع الرئيس يوشينكو الى طرح اسمه ثانية خلفا ليوليا تيموشينكو التي قررت اقالتها في منتصف الشهر الجاري. وكانت تيموشينكو قد اعربت عن استعدادها للتعاون مع الرئيس الاوكراني والعمل سوية من اجل تشكيل الحكومة الجديدة، لكنه تجاهل على ما يبدو مساعدتها ليفوز مرشحه باصوات كل اعضاء كتلة حزب «اقاليم اوكرانيا» (50 صوتا) برئاسة غريمه السابق في الانتخابات الرئاسية الماضية فيكتور يانوكوفيتش.

غير ان تمرير مرشح يوشينكو لرئاسة الحكومة لا يعني انتهاء الازمة، حيث تشير شواهد الحياة السياسية في اوكرانيا الى ان خلافات رفاق الامس بلغت حدا تصعب معه العودة الى اجواء «الميدان» وروحه على حد قول المراقبين، في اشارة الى مظاهرات «ميدان نيزاليجنوستي» (ساحة الاستقلال) في ديسمبر (كانون الاول) من العام الماضي، وذلك بعد تبادل الاتهامات بالفساد واستغلال النفوذ ومحاولات تقنين الاستيلاء على ثروات الدولة ومؤسساتها الاقتصادية. وكانت النيابة العامة قد اعلنت امس عن استئناف الاحكام الصادرة في عدد من القضايا الاقتصادية القديمة بحق «انظمة الطاقة الموحدة في اوكرانيا» التي ترأستها تيموشينكو في التسعينات وهي التي طالما لُقبت بـ«أميرة الغاز». واستطاعت تيموشينكو في حينها اغلاق ملفات التجاوزات بانتزاع تلك الاحكام التي عادت النيابة العامة الاوكرانية الى فتحها، لكنها لم تستطع ذلك بالنسبة الى قرار النيابة العامة الروسية التي طالبت اوكرانيا بتسليمها لمحاكمتها في قضايا تتعلق برشوة بعض موظفي وزارة الدفاع الروسية.

 
ارسل هذا المقال بالبريد الالكترونى   اطبع هذا المقال