الاربعـاء 29 رمضـان 1426 هـ 2 نوفمبر 2005 العدد 9836
ارسل هذا المقال بالبريد الالكترونى   اطبع هذا المقال  
 

مكة المكرمة والمدينة المنورة ..نموذجان رائعان للسياحة الدينية

مكة المكرمة ـ المدينة المنورة: عبد القادر محمد

تعد المناطق الدينية مركزا سياحيا مهماً إذ يقصدها السياح من كل أنحاء العالم لأداء الشعائر الدينية، أو لزيارة الأماكن ذات التاريخ الديني العريق، كما هو الحال في الذهاب لمكة المكرمة «لأداء فريضة الحج»، أو القدس الشريف «لمشاهدة أرض الإسراء و المعراج، وكنيسة المهد»، وقد أصبحت «السياحة» كلمة السر للأفراد والدول، فهي تعني عند الناس التمتع والاستجمام والتحرر من أعباء العمل ومشاهدة كل غريب وأخّاذ، فيما تعتبرها بعض الدول مصدرا اقتصاديا تسعى إلى تعزيزه بشتى الوسائل بعد أن بلغت مداخيل السياحة في العالم 1.4 تريليون دولار (1400مليار دولار) سنوياً.

وبالرغم من الاختلاف على مشروعية مسمى السياحة الدينية إلا أن بعض المشايخ ذهبوا للقول «إن السياحة بمعنى الانتقال من مكان إلى مكان آخر لمشاهدة ما فيه من آثار أو للتنزه والتمتع بما فيه من مناظر أو مظاهر أمر لا يمنعه الدين في حد ذاته، بل يأمر به إذا كان الغرض شريفاً مستدلين برحلة الإمام الشافعي المعروفة في طلب العلم ودعوته إلى السفر، واعتبروا أن الحج نفسه سياحة دينية وعبادة مفروضة». وفي السعودية تعد السياحة الدينية من أهم مصادر الدخل وأحد أكبر الدعائم للاقتصاد نظراً لما تتميز به المملكة من خصوصية وتفرد عن سائر بلدان العالم بوجود المسجد الحرام والمسجد النبوي والمشاعر المقدسة التي يقصدها الملايين من المسلمين من كل حدب وصوب لأداء فريضة الحج ومناسك العمرة.

وتعتبر مقومات السياحة الدينية في السعودية متوفرة بشكل لافت وهي مهيأة لكي تكون من ركائز الاقتصاد، وهذه المقومات من شأنها أن تجذب السياح من شتى بقاع الأرض لأن السعودية غنية بتراثها وآثارها التي تضرب في أعماق وجذور التاريخ الإنساني، حيث تعتبر السعودية مركز السياحة الدينية بسبب توجه قلوب المسلمين قبل عيونهم لرؤية تلك الأماكن الطاهرة.

«الشرق الأوسط» تستعرض لك عزيزي القارئ أنسب الطرق لتتمتع بجو من الروحانية ولتسليط الضوء على بعض المناطق السياحية البارزة في هاتين المدينتين.

تقع مكة المكرمة في الجهة الغربية من المملكة العربية السعودية عند ملتقى دائرة عرض 2َ 22ْ شمالاً مع خط الطول 8َ 39ْ وملتقى 21َ 82ْ عرضا مع 37َ 54ْ من الطول الشرقي، وترتفع عن سطح البحر بأكثر من 300م، واهم سبل الوصول اليها وأقربها من جهة الغرب مدينة جدة التي تقع على بعد 75 كم وتعتبر بوابة مكة البحرية والجوية، وبإمكانك استقلال سيارة من مطار الملك عبد العزيز الجوي بسعر يتراوح بين (50 ـ 100) للشخص الواحد وهي تختلف باختلاف المواسم الدينية، أما من الجنوب الشرقي فتحيط بها مدينة الطائف الواقعة على جبال الحجاز وعلى بعد 80 كم والى الشمال منها تقع المدينة المنورة والتي تبعد قرابة 400 كم ويربطها بمكة طريق بري مزدوج، وتعتبر مكة المكرمة منطقة انتقالية بين تأثيرات مناخ البحر المتوسط والمناخ الموسمي وتتأثر المنطقة في فصل الصيف بالجبهات المدارية، ويبلغ معدل الحرارة السنوي حوالي 31 درجة وتختلف درجة الحرارة بين فصل واخر فقد تصل في الصيف الى 48 درجة في حين تنخفض في فصل الشتاء الى 18 درجة، اما الامطار التي تسقط على مكة فهي من نموذج الامطار الصحراوية التي تتصف في الغالب بعدم الانتظام سواء في غزارتها وحتى أوقات سقوطها.

بالنسبة للسكن فلن تجد صعوبة في ذلك فمكة تعج بعدد كبير من الفنادق ابتداء من الفنادق ذات الخدمة الراقية وحتى الفنادق ذات المستويات العادية ولكل جهة سعرها، ولكن إجمالاً يمكنك النزول في فندق الأندلسية من فئة الأربعة نجوم ويبعد عن الحرم المكي الشريف 100 متر تقريباً ويحتوي على 49 غرفة وأسعاره مناسبة لذوي الدخل المتوسط، حيث تبدأ الأسعار فيه هذا الشهر 300 ريال لليلة الواحدة للغرفة المزدوجة، و350 ريالا للغرفة ذات الأسرة الثلاثة، في الوقت الذي ترتفع فيه الأسعار في العشر الأواخر من رمضان إلى 7500 ريال، و8500 ريال طيلة الأيام العشرة، كما ان معظم الفنادق في مكة المكرمة والمدينة المنورة تعتمد على نظام التأجير الكامل في العشر الأواخر نظراً للإقبال المتزايد عليها، ومن الصعب أن تجد فندقا يؤجر بنظام يومي، وبشكل عام فالأسعار تبقى ثابتة ما بين الـ 100 ريال والـ 150 ريالا للغرفة المزدوجة بينما يصل سعر الغرفة ذات الأسرة الثلاثة ما بين الـ 130 والـ 180 ريالاً فقط في الفترة من 1 محرم وحتى 30 شعبان وفي الفترة من 10 شوال وحتى 25 ذو القعدة وللحجز والاستعلام فعليك الاتصال بالرقم (0096625604000)، أما إذا أردت أسعاراً أقل من ذلك فهناك فندق النجمة الذي يبعد عن الحرم 480 متراً تقريباً وهو من مستوى الثلاثة نجوم وتبدأ الأسعار فيه هذه الفترة 2800 ريال طيلة العشر الأواخر من رمضان للغرفة المزدوجة و3200 للغرفة الثلاثية الأسرة، فيما تصل الأسعار بقية أيام السنة باستثناء المواسم الدينية (رمضان ـ الحج) ما بين الـ30 و الـ 70 ريال للغرفة المزدوجة ومابين الـ 40 والـ 70 ريال للغرفة ثلاثية الأسرة وللحجز والاستعلام فما عليك سوى الاتصال بالرقم (0096625603323).

أما من يبحث عن الفخامة في السكن من أصحاب المستويات المادية الجيدة فهناك فندق وأبراج مكة هيلتون المطلة على الحرم وتصل الأسعار بها إلى 30 ألف ريال للغرفة المزدوجة و 36 ألف ريال للغرفة ثلاثية الأسرة في الفترة من 20 رمضان وحتى 1 شوال، يمكنك أيضاً البحث عن شقة مفروشة إذا كانت برفقتك عائلة كبيرة وتتراوح أسعار الشقق ما بين الـ1000 ريال والـ3000 ريال طيلة موسم رمضان والحج، فيما تنخفض هذه الأسعار إلى النصف بقية أيام السنة وللحجز والاستعلام على الرقم (0096625371900 ـــ 0096625373800).

يمكن الوصول الى المدينة المنورة إما عن طريق الجو والهبوط في مطار المدينة الذي يبعد عن المدينة مسافة 10 كم بواسطة رحلة محلية عن طريق أحد المطارات السعودية أو بواسطة رحلة دولية تستقبل عددا من الرحلات الدولية القادمة من الدول الإسلامية مثل إيران وجمهورية مصر العربية، وهناك طريقة أخرى يمكنك بواسطتها الوصول إلى المدينة وهي بواسطة الطريق البري حيث ترتبط المدينة بشبكة من الطرق تصل إليها من تبوك والقصيم وينبع وطريق الحرمين الذي يربطها بمكة المكرمة مرورا بجدة، ولكن يفضل عند قيامكم باختيار الطريق البري بالمشي نهاراً للتمتع بمشاهدة بعض المناظر خصوصا للقادم عبر طريق الحرمين، حيث سيتمتع عبر هذا الطريق بمشاهدة الحرات والجبال البركانية الخامدة، ومشاهدة الحمم والصخور البركانية القديمة التي تتمتع بلونها المتميز شديد السواد، بالإضافة لبعض المواقع الأثرية المنتشرة على جانب الطريق أثناء الدخول إلى داخل المدينة.

تشتهر المدينة المنورة بعدد من الفنادق العالمية والمحلية بالإضافة لارتفاع ملحوظ في عدد الشقق المفروشة الأمر الذي يعكس مدى الإقبال على هذه المدينة الصغيرة، ولكن إذا كنت ترغب في إقامة روحانية بجوار المسجد النبوي الشريف فكل ما عليك هو التوجه إلى المنطقة المركزية المحيطة بالحرم من جميع الاتجاهات والبحث عن فندق يتناسب مع ميزانيتك، فليست هناك تسعيرة موحدة لكل الفنادق، وتعتبر المنطقة المركزية نموذجا رائعا لفك الاختناقات المرورية حول المناطق التي تشهد إقبالا بشريا هائلا، فكل ما تلاحظه في تلك المنطقة عبارة عن كتل بشرية متحركة بالإضافة لبعض السيارات التي يسمح لها بالمرور لغرض التحميل والتنزيل، وإذا كانت لديك عائلة كبيرة فأنت في حاجة للبحث عن إحدى الشقق المفروشة التي يوجد العديد منها في المدينة المنورة، لكن إذا كنت ترغب في أن تبقى قريبا من الحرم وتقضي وقتا ممتعا مع العائلة من خلال السكن والتسوق في مكان واحد فهناك مجمع الجزيرة السكني والتجاري والذي يبعد عن الحرم بضعة أمتار حيث يمكن لك أن تستأجر شقة سلام لــ(13) شخصا بــ(845) ريالا فقط، أو أن تستقل شقة روضة لــ(19) شخصا بــ(1235) ريالا فقط، أما إذا كان أفراد العائلة أكثر من ذلك فهناك فيلا أميري بـ(1625) وتتسع لــ(25) شخصا، وفيلا ملكي بــ(2275) تتسع لــ(35) شخصا، هذه المبالغ فقط خلال الفترة من 15 وحتى الـ 30 من رمضان، وقبل هذا التاريخ تكون أقل بمعدل (100 ـــ 200) ريال لكل شقة وفيلا، وتعتبر هذه الأسعار خاصة بالمجموعات، وبشكل عام فهي تعتبر معقولة جدا ومناسبة، قم بقسمة مبلغ الشقة أو الفيلا على عدد الأشخاص الذين يمكن استيعابهم لتكتشف أن نسبة الشخص الواحد لا تتعدى 65 ريالا سعوديا فقط، وبالنسبة للأفراد ستكون الأسعار مناسبة ويمكن الحجز والاستفسار على الرقم (0096648292100). هناك عدد من الفنادق ذات خدمة ممتازة لكن سعرها مرتفع ويتناسب مع ما يقدم فيها من خدمات، من هذه الفنادق منازل الحرم ذات الخمس نجوم ودار الإيمان إنتركونتيننتال والموفنبيك والمدينة هيلتون فندق أجنادين في المنطقة المركزية، وللمعلومية فلن تجد صعوبة في إيجاد فندق مناسب نظرا لتقارب الفنادق إلى جوار بعضها البعض وبأسعار مقبولة.

تشتهر مكة بكثرة المطاعم وتواجدها في كل مكان نظرا للكثافة البشرية التي تقدم على مختلف الأكلات الشعبية والشرقية وحتى الوجبات السريعة، فإذا كنت في جوار الحرم المكي ورغبت في وجبة سريعة وخفيفة فما عليك الا التوجه لاحد المحلات المنتشرة على طول الساحات وطلب سندويش أو أكثر من الشاورما، وتبدو المحلات قديمة إلا أن الأكل فيها لذيذ جدا كون جميع الطلبات تقدم طازجة لزيادة الإقبال عليها، أما اذا كنت بعيدا عن الحرم فهناك شارع العزيزية العام حيث يمكنك طلب وجبتك من مطعم البيك الشهير الذي يقدم لك قطعا من الدجاج مع الثوم والخبز، أو التوجه الى المطاعم التي تقدم أنواع الكبسات السعودية التقليدية الموجودة على طول الشارع. يمكنك زيارة الأسواق الشعبية في مكة التي لا تزال تحافظ على أصالة الماضي مثل سوق العتيبية في شارع الحجون وسوق الغزة القريب من الحرم، كما يمكنك القيام بزيارة بعض المجمعات التجارية الحديثة مثل سوق السلام وسوق العزيزية وسوق ذا المزاج الموجودة في حي العزيزية الذي يبعد عن الحرم حوالي 5 كم تقريبا ًبالإضافة لسوق الحجاز الواقع على طريق مكة جدة السريع. إذا كنت من هواة الأكلات الشعبية فما عليك سوى التوجه إلى شارع قربان الذي ينتشر به عدد من المطاعم الشعبية وحتى الراقية، ويعتبر هذا الشارع شريان الخدمات للمدينة المنورة حيث تنتشر به جميع انواع المحلات، أما إذا كنت من هواة الأكلات السريعة الــ (junk food) فعليك التوجه إلى شارع سلطانة، بالإضافة لوجود عدد من المقاهي التي تقدم لك أنواعا من الشاي والقهوة،وإذا كنت من هواة الأكل الشرقي فلا تنس أن تقوم بزيارة لمطعم شينج يانج الصيني وقم بطلب الأرز المقلي بشرائح الدجاج ومعكرونة على الطريقة السنغافورية بالإضافة لطبق الحلو وهو عبارة عن موز مقلي مع الأيسكريم، أما بالنسبة لمكان السهرة فيمكنك قضاؤه في مقهى أبو طربوش الذي يقدم لك أنواعا من الشيشة والنرجيلة بالإضافة للمشروبات الباردة والساخنة، وهو بقسمين للشباب والعوائل، وأما فيما يتعلق بالتسوق فهناك شارع قبا الذي تقع به 6 مجمعات تجارية ملاصقة لعدد من الأسواق الشعبية، أما إذا كنت تبحث عن الماركات العالمية فما عليك إلا التوجه إلى شارع سلطانة الذي يعج بالمجمعات التجارية المغلقة.

 
ارسل هذا المقال بالبريد الالكترونى   اطبع هذا المقال