الجمعـة 05 رمضـان 1427 هـ 29 سبتمبر 2006 العدد 10167
ارسل هذا المقال بالبريد الالكترونى   اطبع هذا المقال  
 

نورمان أسعد: زواجي من المخرج عدنان إبراهيم حدّ من نجاحي

الفنانة السورية تهاجم رشيد عساف وتشارك أمامه في «الأمين والمأمون»

كشفت الفنانة السورية نورمان أسعد عن خسارتها في مسلسل سراج الليل، وعن تكلفته التي بلغت 600 ألف دولار، والتي خسرتها بسسب مراسلات رشيد عساف للفضائيات العربية ـ على حد قولها ـ عن طلاقها من عدنان ابراهيم، كما تتحدث عن كيفية تعاملها معه في مسلسل الأمين والمأمون، والذي تجسد فيه دور العباسة شقيقة هارون الرشيد، الذي يؤدي رشيد عساف دوره، كما تتطرق خلال الحوار الذي أجرته معها «الشرق الاوسط» في دمشق لقضيتها معه وأمور أخرى.

> ما صحة ما تردد عن طلاقك من المخرج عدنان ابراهيم؟

-هذا الكلام صحيح فقد تطلقنا فعلا وانتهى كل شيء، وكل منا ذهب لحال سبيله وأنقطع النصيب بيننا.

> لكنني أعلم مدى حبك له وحبه لك فما الذي حدث؟

ـ ما حدث هو أننا وجدنا أن الطلاق هو الحل لزواجنا، لأننا لم نكن متفاهمين على كل شيء، وهو غيور لدرجه كبيرة تكاد تصل لحد الجنون، وبصراحه زواجي حد من نجاحاتي الفنية. وأنا امرأة قلتها سابقا، صعبة المراس وعصبية جدا، وحياتنا أصبحت صعبة، ولهذا تم الطلاق. وهنا لا أنكر بأنه كان رجلا طيبا وكريما.

> هل ستعملون معا مستقبلا؟

ـ لم لا.. أنا أفصل بين الحياة الشخصية وبين العمل الفني، وقد عملت سابقا مع ايمن زيدان وكنت متطلقة منه، فلا مشكلة لدي، العمل عندي مقدس ولا يهمني من يقف امامي، إذا كان الدور جيدا ومناسبا لي.

> هل يمكن لك أن تعودي لزوجك السابق أيمن زيدان؟

ـ لا أعتقد ذلك فكل منا ذهب لحال سبيله، ولا عودة مجددا للعيش معا كزوجين هو يمثل فقط صديق وأب لأبنتي جودي.

> ألا تخشين من الشائعات التي قد تطاردك بعد طلاقك للمرة الثالثة؟

ـ لا أبدا فأنا أعرف نفسي جيدا ولا يهمني ما يقال بما أنني واثقة بنفسي أنا أمرأة قوية، وأعرف ماذا أريد وماذا أفعل. وقد طاردتني شائعات كثيرة ولو كنت ضعيفة لسقطت امامها، لكنني مؤمنة بالقدر وأنا قوية بقدر يجعلني أواجه كل ما يعترضني بقوة وصبر.

> أين تقيمين موقع نورمان أسعد في الساحة الفنية السورية؟ ـ الجواب عن هذا السؤال هو عند المشاهد فهو من يقيم منزلة الفنان بالنسبة لتواجدي هذا الموسم هو قليل، لأنني لم أشارك إلا في عمل واحد وهو الأمين والمأمون، حيث جسدت فيه دور العباسة شقيقة هارون الرشيد، الحقيقة أن ما منعني من العمل هذا العام هو تفرغي لمشروعي لمسلسل «مع الأسف» الذي أجلت تصويره إلى ما بعد رمضان لأسباب فنية، مع العلم أنه عرض علي أكثر من عشر مشاركات فنية، كلها رفضتها من أجل أتمام مشروعي الخاص، الذي أعول عليه وعلى نجاحه الكثير.

> بصراحة ما هو السبب الحقيقي لتأجيل العمل وهل لخلافك مع رشيد عساف علاقة بالأمر؟

ـ ليس لرشيد أي علاقة بالأمر، المشكلة تتعلق بعدم توفر طاقم فني متفرغ للعمل معنا هذا الصيف، لأن الجميع منهمكون في أعمالهم الأخرى، وأيضاً لن أستطيع الانتهاء قبل رمضان، ورأيت من أفضل التريث لبعد رمضان والعمل وأنا مرتاحة.

> تجربتكم في مسلسل سراج الليل هل كانت مشجعة لك للدخول في انتاج عمل جديد؟

ـ بالتأكيد كانت مشجعة من الناحية الفنية والإدارية لولا تلك المشكلة التي دخلنا بها مع رشيد عساف الذي تسبب لنا في إشكاليات كثيرة أعاقت تسويق العمل، وحالياً نحن نعيد تسويق العمل من جديد كون معظم المحطات أكتشفت الحقيقة، وأننا حصلنا على حكم مبدئي من المحكمة ضد رشيد عساف.

> كيف استطاع رشيد عساف أن يوقف تسويق العمل؟ ـ بإشاعاته المغرضة عن العمل وبإرساله معلومات غير صحيحة عن الواقع إلى الفضائيات العربية، خاصة أنه كان يدعي أن العمل له، وأننا استولينا عليه، والحقائق بعد ذلك أثبتت عكس ما يقول، وأن العمل ليس له، وأن المحكمة حكمت لنا بامتلاكه بناءً على ما نمتلكه من وثائق، تثبت أحقيتنا بالعمل. > في مقابلات صحافية قال رشيد عساف، بأنك استخدمت سلطات أمنية للضغط عليه؟

ـ الإناء ينضح بما فيه، ولو كان كما يدعي لانتهت القضية بسرعة كبيرة، ولما رأيتوه في سورية، ولما أخذت وقتاً طويلاً في أروقة المحاكم، وهذا دليل كبير على أنه غير صادق فيما يقول، وما زالت للآن القضية عالقة في المحاكم، مع أننا حصلنا على حكم مبدئي من المحكمة.

> ما هي نوايا رشيد عساف الحقيقية تجاهكم، بما أنكم تمتلكون كل ما يثبت أن العمل لكم؟

ـ الحمد لله تكشفت الأمور عندما أبرزنا الحقائق والأوراق، التي تثبت أحقيتنا في العمل، وخاصة التنازل من الكاتب وبراءة الذمة من نقابة الفنانين السوريين، الحقيقة أن رشيد لديه رغبة في أذيتنا، وإيقاف المسلسل من دون أي وجه حق، مع العلم أنه كان متفقاً مع الكاتب، وكان قد دفع له مبلغ 3000 دولار، أي ما يعادل ثمن فستان لدي، بينما أنا كلفني العمل ما يزيد عن 600 ألف دولار، فالفرق شاسع ومن حقنا امتلاك العمل، لأنه كلفنا كثيراً، أما هو فكان يتهرب ولم يكن أحد يعرف ما يريد، مع أننا في البداية كنا متعاونين معه لأقصى حد، بإعطائه بطولة العمل ودخوله مساهماً في الإنتاج، إلا أن تصرفه هو الذي أوصل الأمر إلى هذا الحد، خاصة أننا علمنا أنه يحضر لعمل يحتوي على نفس قصة عملنا «سراج الليل»، أحب أن أضيف هنا أنه لو كانت نواياه سليمة، لكان اكتفى بالقضاء، ولما راسل القنوات الفضائية من خلف الكواليس لإيقاف بيع العمل بالطرق غير المشروعة، وبادعاءات شخصية، وهذا ما سأحاسبه عليه قضائياً، وهو بهذا تجاوز القضاء حيث قام بالتشهير بنا بطريقة تافهة، وصور المراسلات موجودة وسأزود كم بنسخة منه.

> نلتم منذ ثلاثة شهور حكماً مبدئياً، ما الذي استجد على القضية حالياً؟ ـ نلنا حكماً ضد رشيد عساف، وقام هو بالاستئناف ضدنا، ونحن واثقون بأننا سننال الحكم النهائي، لأننا نمتلك كل الثبوتيات اللازمة. > تجسدين دور العباسة شقيقة هارون الرشيد، إلى جانب رشيد عساف في مسلسل الأمين والمأمون، كيف توفقين بين خلافك معه وتجسيدك لدور شقيقته في العمل؟

ـ أنا أفصل بين الواقع والعمل أؤدي دوري حسب ما يتطلب مني، ولا يعنيني رشيد عساف وأتعامل معه كأي شخص لا أعرفه، وأقوم بأداء المشاهد التي تخصني فقط، ولا أتعاطى معه أبدا، وقد اشترطت منذ البداية أنه اذا تحدث معي رشيد بأي كلام خارج سياق العمل، سيكون ردي عليه قاسياً وسأترك العمل فورا.

> كونك تجسدين دور شقيقته، فمن الطبيعي وجود مشاهد تعبر عن علاقة الحب كأخ لك، فكيف تتعاملين مع هذه المشاهد؟

ـ أتعامل معها وكأنني لا أعرفه وكأنه شخص غريب، وأنا أفصل بين الواقع والفن، وأركز على الدور الذي أجسده وعلى كيفية النجاح فيه فقط وأتناسى كل شيء اسمه رشيد عساف، وهو يعلم أن اسم نورمان أسعد يساهم في بيع أي عمل تشارك فيه. عندما عرض الدور علي في البداية رفضته ثم قبلته بعد ذلك، عندما عرضوه علي مرة أخرى، لأنني أعمل مع شركة أنتاج كبيرة ومع مخرج كبير وهذا ما يهمني.

> ما صحة أنك كنت بديلة للفنانة نسرين طافش بعد تنازلها عن الدور؟

ـ لا أدري ما صحة هذا الكلام، ومن ثم أنا لا مشكلة لدي في أن أكون بديلة لأي فنانة، وما يهم الناس هو ما يشاهدوه على الشاشة فقط، على العكس نسرين طافش أخذت دور البديلة عني، في مسلسل «أبواب النار» الذي تنتجه نفس الشركة. > حديثينا عن دورك في مسلسل الأمين والمأمون؟

ـ العباسة هي شقيقة هارون الرشيد، وهي إمرأة راجحة العقل وزكية ولها كلمة مسموعة عند شقيقها هارون رشيد، حيث كانت تحضر مجالسه اليومية وهي إمرأة جميلة وصاحبة موقف، وهي أميرة تحب أن تعيش حياتها كأي فتاة عادية فتتزوج من جعفر، وهو من أصدقاء هارون الرشيد الذي تربطها به علاقة روحية، ولكن يعتبر مع وقف التنفيذ جسديا، والباقي تشاهدونه في رمضان القادم. > ما حقيقة أنك تعرضت لخسائر كبيرة في مسلسل «سراج الليل»؟

ـ الحقيقة أننا خسرنا فيه كثيراً، وبأذن الله سوف يسدد الخسائر رشيد عساف، وسأقاضيه لأنه هو من تسبب في هذه الخسارة، فقد قاضانا سابقاً من أجل 3000 دولار، فكيف لا أقاضيه وقد كلفني العمل أكثر من 600 ألف دولار، وأنا حالياً أرفع عليه قضية تعويض عطل وضرر، وأوراقي قانونية، وسأثبت من خلالها أنه أضر بنا ظلماً وعدواناً.

> هل تستطيعين مقارعة رشيد عساف فعلاً؟

ـ أنا صاحبة حق ومهما كان الشخص الذي يقف أمامي، فلن يفل من عزمي، وأنا لست بلطجية، ولكنني سآخذ حقي بالطرق القانونية.

> يقال بأنك جاءتك عروض عمل في الدراما المصرية، فما صحة هذا الكلام؟

ـ جاءتني عروض كثيرة، وكان منها دعوة الموسم الماضي للمشاركة في مسلسل محمود المصري، إلى جانب النجم محمود عبد العزيز، ولكن انشغالاتي الفنية في سورية، حالت دون مشاركتي في هذا العمل، وإذا جاءني الدور المناسب الذي أجد نفسي فيه، فلن أرفضه ولي الشرف في المشاركة في الدراما المصرية، التي نعتز بها جميعنا، وهنا أشيد بتجارب مجموعة من نجوم مصر الذين نحبهم، وعلى رأسهم النجوم يحيى الفخراني ونور الشريف والفنانة يسرى والهام شاهين وليلى علوي.

التعليــقــــات
طه مختار، «المملكة العربية السعودية»، 01/10/2006
تعجبني قوة شخصيتك ومثابرتك وحرصك على الحصول على حقوقك كاملة غير منقوصة هذا اضافة الى طلتك المحبوبة ونجاحاتك المميزة في كافة ادوارك على الشاشة الصغيرة والتي نحرص كعائلة على مشاهدتها ومتابعتها. ارجو ان تكوني مثالا يحتذى من قبل السيدات الضعيفات اللواتي لا يقدرن على مواجهة اتفه مشكلة يمكن ان تصادفهم. وفقك الله ومزيد من التقدم.
 
ارسل هذا المقال بالبريد الالكترونى   اطبع هذا المقال