الخميـس 25 جمـادى الاولـى 1422 هـ 16 اغسطس 2001 العدد 8297
ارسل هذا المقال بالبريد الالكترونى   اطبع هذا المقال  
 

طوني بارود يستعد لبرنامج جديد بعيداً عن «كرة السلة» ويتسع لكل الأعمار

المذيع اللبناني يؤكد بقاءه مع «إل. بي. سي» لمصداقيتها ومهنيتها الاحترافية وينفي وجود مشاكل مع إدارتها أبعدته عن الشاشة

بيروت: منال جوهر
كشف المقدم اللبناني طوني بارود انه بصدد التحضير لبرنامج تلفزيوني جديد بعد توقف برنامجه السابق «عالباب يا شباب» الذي شاركته في تقديمه جسي طراد وعرض على شاشة المؤسسة اللبنانية للارسال (L.B.C). الا ان بارود رفض الافصاح عن اسم او مضمون البرنامج الجديد قبل ان يصير تنفيذه اكيداً خشية حدوث ما يعرقل انطلاقته. مكتفياً بالقول انه سيختلف في مضمونه عن برنامج «عالباب يا شباب»، لا سيما انه سيتولى التقديم بمفرده. اما بالنسبة لتوجه البرنامج الجديد فأوضح بارود انه لكل الاعمار «حتى لو كان معظم المشاركين فيه من الشباب الا ان امكانية المشاركة مفتوحة امام الاكبر سناً».

واكد المقدم الشاب ان البرنامج الجديد سيطل عبر شاشة الـL.B.C لأنه يحترم مصداقيتها واحترافها. نافياً وجود اية مشاكل مع الادارة سببت غيابه عن الشاشة الفضية. وقد عزا طوني بارود سبب غيابه الى رغبته بالراحة بعد المجهود الذي بذله في «عالباب يا شباب» اضافة الى انه «يفترض بالمقدم الاقلال من اطلالاته كي لا يستهلك نفسه ولا يجد ما يقوله. ناهيك من ضرورة الابتعاد عن الاضواء قليلاً لاعطاء غيره فرصة الظهور». ولم ينس بارود ان قلة الظهور تجعل الجمهور متعطشاً لرؤية المقدم ومنتظراً بشغف لجديده، مشدداً على ان «كثرة الظهور غير مهمة بقدر اهمية الكيفية والنوعية التي يطل بها مقدم البرامج».

لكن بارود لا ينفي وجود برامج مستمرة بنجاح منذ سنوات ويعترف بجدارة مقدميها واحترامه لهم، موضحاً «كل ما في الامر ان سياسة الاقلال في الظهور خاصة بي، ولا يعني ذلك انها الطريق الصحيح للجميع».

كذلك اعلن طوني بارود لـ«الشرق الأوسط» اعتزاله لعب كرة السلة بعد 20 سنة من الاحتراف والمشاركة في منتخب لبنان لهذه اللعبة. وقال بارود ان قراره عائد الى ان مشوار اي لاعب رياضي عرضة للتوقف في مرحلة ما إما بسبب الاصابة او كبر السن «اما التقديم فباعه طويل وفيه مجالات كثيرة». واضاف: «كما ان قلة من اللاعبين يحصلون على فرصة التعليق على المباريات، ناهيك من التقديم التلفزيوني. لذلك ارتأيت التشبت بهذه الفرصة النادرة والاستفادة منها. لا سيما ان النجاح لا يأتي من وراء عدة ابواب بل يفترض التركيز على مجال واحد للابداع والتميز».

واخيراً اعرب طوني عن امله في ان يستطيع الوصول عبر التقديم الى مكانة مهمة ترضي طموحاته وتطلعاته اضافة الى حبه لهذه المهنة.

=

 
ارسل هذا المقال بالبريد الالكترونى   اطبع هذا المقال