السبـت 11 جمـادى الاولـى 1421 هـ 12 اغسطس 2000 العدد 7928
ارسل هذا المقال بالبريد الالكترونى   اطبع هذا المقال  
 

رحيل طلال مداح قيثارة الشرق لافظا أنفاسه فوق خشبة المسرح في أبها

الأطباء نصحوه بعدم الغناء ولكنه أبى إلا أن يموت وهو يردد اغنية «الله يرد خطاك»

* محمد عبده: هو رجل الأغنية السعودية الأول * عبادي الجوهر: سقوطه أصابني بصدمة
جدة: عبد الله مخارش شيع الوسط الفني السعودي ظهر أمس جثمان الفنان السعودي طلال مداح (63 عاما)، حيث ووري في مقبرة المعلاة بمكة المكرمة، بعد وفاته فجر اليوم نفسه، لافظا انفاسه الاخيرة على المسرح.

وبوفاة الفنان طلال مداح، فقد الفن السعودي والخليجي والعربي أحد أبرز أعمدته، وصاحب رصيد تجاوز 1200 أغنية منها مائة وطنية. وساهم الراحل طلال مداح، أو قيثارة الشرق، خلال مشواره الفني التي تجاوز 40 عاما في نقل الاغنية السعودية إلى الوطن العربي. وقدم أول أغنية له في الاذاعة هي «وردك يازارع الورد»، ثم ذاع صيته بأغنية «مقادير».

وتعود تفاصيل قصة وفاة طلال مداح حينما فوجئ ما يزيد عن 3000 متفرج حضروا حفل افتتاح الحفلات الغنائية في مهرجان عسير السياحي بسقوط الفنان السعودي على المسرح أثناء تقديم وصلته الغنائية، نقل فورها إلى احد مستشفيات أبها ـ جنوب السعودية ــ لكن قلبه توقف قبل وصوله، إذ أصيب بهبوط في الضغط قبل الحفل بساعات رغم أن الاطباء نصحوه بعدم المشاركة، ولكنه أصر إرضاء ومحبة لجمهوره. وتسبب سقوط طلال مداح على المسرح في حالات إغماء وبكاء شديدة بين الجمهور ونقل البعض منهم إلى احد المستشفيات القريبة. وكان سقوط الفنان طلال مداح بعد أن دخل المسرح وسط تصفيق من الجمهور الكبير في المسرح حيث وقف الجميع لتحيته وبدأ وصلته الغنائية بموال أطرب الجمهور ثم قدم الاغنية الاولى والاخيرة وهي «الله يرد خطاك» من كلمات الشاعر الامير بدر بن عبد المحسن والحان الموسيقار سراج عمر وسقط أثناء تقديمه للاغنية.

وتم نقل جثمان طلال مداح إلى مدينة جدة بطائرة خاصة يرافقه فيها ابناؤه وأصدقاؤه المقربون وصديقه المقرب خالد أبو منذر وعبادي الجوهر والشاعر سعود سالم. واستقبل جثمان الفنان طلال مداح في المطار صديق مشواره الفنان محمد عبده والملحنان طلال باغر وعادل الصالح وعدد كبير من أقاربه وأصدقائه. ونقل الجثمان أولا إلى منزله، حيث كانت النظرة الاخيرة من محبيه. ولوحظ ان الفنان محمد عبده طلب من الموجودين في المنزل بالتوقف عن البكاء.

وخيم الحزن الشديد أمس على الوسط الفني السعودي والخليجي، وكان الفنان محمد عبده قد أصيب بحزن شديد أثناء وجوده في المطاربعد وصول الجثمان، وقال متأثرا في حديث لـ «الشرق الاوسط: «رحم الله رجل الاغنية السعودية الاول. فعلا كانت وفاته صدمة لنا جميعا. وطلال من أعز الاصدقاء وتربطني فيه علاقة حميمة جدا استمرت لاكثر من ثلاثين عاما كان فيها الاخ والصديق والاستاذ والمدرسة».

أما الفنان عبادي الجوهر الذي كان آخر فنان التقى به حيث سلم عليه قبل صعود طلال للمسرح ورافقه أيضا إلى المستشفى وإلى جدة، فقال: سقوط طلال مداح على المسرح أصابني بصدمة كبيرة للرجل صاحب القلب الطيب والحنون الراحل عميد لنا جميعا، ولن أنسى أجمل أيامي التي قضيتها مع رفيق الدرب، ورحم الله طلال.

واعتبر الفنان اليمني محمد مرشد ناجي في اتصال هاتفي اجرته «الشرق الاوسط» رحيل الفنان طلال مداح صدمة للاغنية العربية، خاصة ان الفنان الراحل يعد الرائد الاول للغناء في المملكة العربية السعودية، وقدم خلال مشواره الفني اكثر من الف اغنية، حتى انه توفي وهو يغني. واضاف المرشدي الذي جمعه بطلال حفل فني مشترك في ابوظبي بمشاركة الفنان ابوبكر سالم بلفقيه، ان طلال ظل شامخا في ساحة الغناء رغم النكسات الصحية التي تعرض لها. ودعا الفنان اليمني الحكومة السعودية الى تكريم الرجل الذي اسس الغناء في بلاده ووهب حياته في خدمة الاغنية وألهب الساحة الفنية بالكثير من الاغاني، وفتح الطريق امام الكثير من المواهب.

 
ارسل هذا المقال بالبريد الالكترونى   اطبع هذا المقال