الخميـس 14 رمضـان 1428 هـ 27 سبتمبر 2007 العدد 10530
ارسل هذا المقال بالبريد الالكترونى   اطبع هذا المقال  
 

المغرب: الصغيرة في الصورة ليست مادلين

بعد أن أجرى تحليل صور التقطت لطفلة تشبه البريطانية المفقودة قرب طنجة

صورة التقطت للطفلة المغربية بشرى مع والديها في منطقة زينات بشمال المغرب أمس (أ.ف.ب)
الرباط : نبيل دريوش لندن: «الشرق الأوسط»
في تطور مثير أكدت أنباء من المغرب مساء أمس، وبالصور الواضحة، أن الطفلة المقصودة في الصورة التي التقطتها سائحة إسبانية، هي طفلة مغربية تدعى بشرى بن عيسى ووالدتها (التي ظهرت تحملها في صورة جوال السائحة) هي حفيظة اكشار. وبذا تعود قصة الطفلة مادلين إلى الغموض والتوقعات والبحث من جديد، بعد أمل تعلقت به القلوب. وكانت صور التقطتها السائحة توريس لطفلة شقراء قرب مدينة طنجة (شمال) تشبه صورة الطفلة البريطانية المختفية مادلين ماكان، قد أثارت شكوكا جديدة بشأن وجودها في المغرب، وهي الصور التي يعود تاريخها إلى أربعة أسابيع ولم يتم الكشف عنها إلا أخيرا. وقالت مصادر مطلعة في السفارة البريطانية بالرباط لـ«الشرق الأوسط»، إن الموقف الرسمي لوزارة الخارجية البريطانية هو أن الشهادات المتوالية عن وجود مادلين في المغرب لا ترتكز على أسس قوية، مبرزة أنها حادثة تكررت عدة مرات منذ إدلاء السائحة النرويجية ماري بولار، 45 عاما، بشهادتها حول مشاهدتها للطفلة المفترضة مادلين في محطة محروقات على بعد خطوات من فندق «إيبيس» بمراكش، وهي الشهادة التي أعاد ترديدها سائح بريطاني في الأيام الأخيرة. وأضافت المصادر ذاتها أن الصور التي التقطتها السائحة الاسبانية كالارا توريس تخضع حاليا للتحليل في بريطانيا من أجل التأكد مما إذا كانت فعلا تعود للطفلة المختفية، موضحةً أنه لا توجد هناك تحركات في المغرب بناء على هذه المعطيات الجديدة، خصوصاً أن الشرطة البرتغالية تبقى هي المكلفة التحقيق في هذه القضية بسب وقوع الحادثة فوق أراضيها. والتقطت السائحة الاسبانية أثناء وجودها في شمال المغرب صوراً عرضية تعكس الحياة العادية بمنطقة طنجة لتفاجأ بصورة الفتاة التي تقترب ملامحها من مادلين. وقامت توريس بعد ذلك بإبلاغ الشرطة الإسبانية وذهبت إلى السفارة البريطانية في مدريد، كما تحدثت إلى الفريق القانوني الخاص بالعائلة.

وفي السياق ذاته، أعلنت جمعية «ماتقيسش ولدي» (لا تمس ولدي) المغربية إطلاق عملية بحث أخرى عن مادلين على ضوء هاتين الشهادتين الجديدتين في حال تأكيد التحريات الأمنية فرضية وجودها في المغرب، رغم أن الأمر يبقى مستبعدا بالنسبة للجمعية. وكان جيري ماكان، والد الطفلة المفقودة مادلين، قد أكد خلال مؤتمر صحافي في الرباط عقده رفقة زوجته في يونيو (حزيران) الماضي، أن فرضية وجود ابنته في المغرب غير مستبعدة بحكم أنه لم يتم تشديد المراقبة على حدود الدول المجاورة للبرتغال إلا بعد 12 ساعة على اختطافها. يذكر أن والدي الطفلة مادلين التقيا خلال زيارتهما للمغرب شكيب بن موسى، وزير الداخلية، الذي وعدهما ببذل الجهود من أجل العثور على ابنتهما في حالة وجودها في المغرب.

ومن لندن، نقلت الوكالات ومحطات البث أنه يجري فحص الصورة الفوتوغرافية التي تظهر فيها طفلة شقراء التقطتها سائحة أثناء إجازتها في المغرب. وعكف الخبراء منذ وقت مبكر من صباح أمس لمعرفة ما إذا كانت الطفلة في الصورة هي لمادلين ماكان أم مجرد شبيهة لها. وفي الصورة، التي تم التقاطها قبل ثلاثة أسابيع في بلدة زينات بشمال المغرب تظهر فيها طفلة نحيلة الجسم، وهي محمولة على ظهر إحدى السيدات.

 
ارسل هذا المقال بالبريد الالكترونى   اطبع هذا المقال