الجمعـة 20 شعبـان 1421 هـ 17 نوفمبر 2000 العدد 8025
ارسل هذا المقال بالبريد الالكترونى   اطبع هذا المقال  
 

القناتان المغربيتان الأولى والثانية تستعدان لرمضان بأعمال درامية وكوميدية محلية: «دواير الزمان» و«النية تغلب»

الرباط: لطيفة العروسني
ستواجه الادارتان الجديدتان للقناتين المغربيتين الاولى والثانية اول اختبار لهما امام المشاهدين والصحافة في انتظار ما ستحمله شبكة برامجهما خلال رمضان المقبل خصوصا ان المدة الزمنية التي كانت تفصل بين انطلاق الموسم التلفزيوني مع بداية شهر اكتوبر (تشرين الاول) الماضي وبين شهر رمضان مدة قصيرة مما حدا بالقناتين معا الى تأجيل عرض مجموعة من البرامج والاعمال الدرامية الجديدة الى رمضان، والملاحظ ان الفضائية المغربية وقناة «دوزيم» تراهنان على الانتاج المحلي.

ففي مجال الاعمال الدرامية ومن بين المسلسلات التي ستعرضها الفضائية المغربية خلال هذا الشهر مسلسل بعنوان «دواير الزمان» للمخرجة فريدة بورقية الذي صور في مدن مراكش وتارودانت (جنوب المغرب)، ويشارك فيه عدد من الوجوه التلفزيونية المعروفة مثل عبد القادر مطاع وسعد التسولي وامال التمار ومحمد الكغاط وبمشاركة المطربة الامازيغية فاطمة تحيحيت التي تدخل مجال التمثيل للمرة الاولى، وقد اختارت بورقية موضوع الانتخابات السياسية مدخلا لاثارة عدد من القضايا الاجتماعية والاقتصادية مثل البطالة والفساد الاداري في قالب درامي من نسيج الواقع المغربي.

ومن بين الاشرطة التلفزيونية التي صورت اخيرا من اجل عرضها خلال شهر رمضان شريط بعنوان «شادية» من اخراج ادريس شويكة الذي اسند دور البطولة فيه لعارضة الازياء المغربية سناء مبتسم ويشاركها البطولة الممثل رشيد الوالي، الشريط صور في مدينة اسفي، يتناول قصة رومانسية تحكي عن فنان تشكيلي يعيش ظروفا مادية صعبة تقف عقبة امام تحقيق طموحاته واحلامه، يلتقي بسيدة ثرية تستغل حاجته الى المال فيقبل عرضها بالزواج الا انه يظل يحلم بـ«شادية» وهي امرأة متخيلة يرسمها في لوحة تعيش معه وتكاد تتحول في ذهنه الى حقيقة لا يستطيع التخلص من تاثيرها، شويكة قال لـ«الشرق الأوسط» ان الشريط صور بطريقة خاصة اعتمادا على مؤثرات الاضاءة لان احداث الشريط تمزج بين الوهم والحقيقة. اما بالنسبة للاعمال الكوميدية الجديدة التي صورت اخيرا بمدينة الدار البيضاء فهي برنامج بعنوان «في انتظار اكسيون» الذي يسجل عودة الكوميدي المغربي عزيز الفاضلي للقناة الاولى بعد غياب طويل، ويتضمن البرنامج ثلاث فقرات الاولى بعنوان «سينما» وتتضمن اعادة تشخيص بعض المشاهد من افلام سينمائية معروفة، بطريقة كاريكاتورية. اما فقرة «الاعلانات» فسيتم من خلالها بث وصلات اعلانية مقلدة باسلوب هزلي، ويتضمن البرنامج ايضا سلسلة كوميدية بعنوان «سوبر حادة» عن المقالب التي تتعرض لها سيدة تدعى «حادة» وهي «سوبروومن» تتمتع بقدرات خارقة.

ومن بين المسلسلات المغربية التي كانت مرشحة للعرض على الفضائية المغربية خلال شهر رمضان مسلسل «في سالف الازمان» للمخرج شكيب بنعمر الا انه بعد انجاز اربع حلقات منه قررت ادارة الانتاج اعادة النظر في المسلسل لانه استند إلى نص ضعيف لمؤلفته خديجة المنادي، كما تعرض المخرج لمشاكل صحية اعاقته عن استكمال تصوير المسلسل الذي تعرض في نفس الوقت لزوبعة اعلامية اثارتها بعض الصحف حول الملابسات والظروف التي تمت في اطارها عملية ابرام العقود الا ان ادارة الانتاج في التلفزيون نفت كل ماراج حول هذا الموضوع واعتبرت الامر مجرد «مغالطات».

اما بخصوص برامج المنوعات التي اعدتها القناة الاولى، للعرض خلال شهر رمضان، برنامج بعنوان «بروح فنية» ستقدمه لاول مرة الممثلة ثريا العلوي، وهو عبارة عن حوارات طريفة تجريها العلوي مع نجوم الغناء والتمثيل المغاربة، الى جانب عرض «سهرات رمضان» خاصة بحفلات نجوم الغناء العربي. ومن جهتها وضعت ادارة القناة الثانية «دوزيم» ضمن اولوياتها الشروع في انتاج اعمال مغربية بمعدل شريطين تلفزيونيين كل شهر ومسلسل كل ثلاثة اشهر، وفي هذا الاطار ستعرض على شاشتها خلال رمضان اولى الاعمال التلفزيونية التي انتجت اخيرا من بينها: شريط تلفزيونى بعنوان «النية تغلب» للمخرجة السينمائية فريدة بليزيد التي تقدم أول عمل درامي تلفزيوني، وقد اسندت الادوار الرئيسية في المسلسل، للممثلين: رشيد الوالي وسامية اقريو وامينة رشيد وعبد الصمد مفتاح، تدور احداث الشريط الذي صور في مدينة طنجة (شمال المغرب) داخل الاحياء العتيقة للمدينة ويرصد قصصا متشابكة وطريفة عن الحياة اليومية في بساطتها، الى جانب شريطين جديدين الاول بعنوان «مرآة دليلة» للمخرج حميد بناني مستوحى من اجواء قصص «الف ليلة وليلة» والثاني بعنوان «جاني ام بريء» للمخرج محمد لطفي الذي يعالج احد المواضيع الاجتماعية التي لها علاقة بانحراف الشباب. اما بخصوص الاعمال الكوميدية فسيلتقي مشاهدو القناة الثانية مع سلسلة فكاهية جديدة من تأليف وتشخيص الكوميدي سعيد الناصري اختار لها عنوانا مختصرا هو «عتجا» مكونة من عشرين حلقة وهي عبارة عن «اسكتشات» هزلية تتطرق الى عدد من المشاكل الاجتماعية في قالب ساخر، الناصري قال لـ«الشرق الأوسط» ان السلسلة صورت بطريقة سينمائية وتضم فقرات متنوعة من بينها فقرة خاصة بالالغاز موجهة للمشاهدين، ودردشات مع الجمهور في الشارع لاشراكه في تشخيص بعض الادوار، وسيصور الناصري حلقات خاصة في فرنسا وبلجيكا والمانيا مع افراد الجالية المغربية. كما سيقدم الكوميدي المعروف الحسين بنياز فقرات هزلية مصورة على المسرح بحضور الجمهور.

اما بخصوص الاعمال الدرامية العربية التي ستقتنيها الفضائية المغربية للعرض على شاشتها في رمضان: مسلسل «وجه القمر» الذي تلعب بطولته الممثلة فاتن حمامة ومسلسل «زيزينيا» بطولة يحيى الفخراني. ورغم الجهود التي بذلتها القناتان معا لارضاء المشاهد المغربي خلال رمضان يبقى الحكم على المستوى الفني لهذه الاعمال مؤجلا الى ما بعد العرض.

 
ارسل هذا المقال بالبريد الالكترونى   اطبع هذا المقال