الاربعـاء 05 ذو القعـدة 1421 هـ 31 يناير 2001 العدد 8100
ارسل هذا المقال بالبريد الالكترونى   اطبع هذا المقال  
 

السعودية والكويت تتبادلان وثائق التصديق على اتفاقية حدود المنطقة المغمورة

الرياض: عبيد الأنصاري
تبادلت السعودية والكويت أمس، تسليم وثائق التصديق على الاتفاقية المبرمة بينهما بشأن المنطقة المغمورة المحاذية للمنطقة المقسومة، والموقعة في مدينة الكويت مطلع شهر يوليو (تموز) الماضي، ووقع محضر تسليم الوثائق عن الجانب الكويتي السفير خالد سليمان الجار الله وكيل وزارة الخارجية الكويتي الذي زار الرياض أمس، في حين وقعها عن الجانب السعودي إسماعيل الشورى وكيل وزارة الخارجية السعودي للشؤون السياسية.

وفي الإطار ذاته، أبلغ خالد الجار الله «الشرق الأوسط» أن الجانبين اتفقا على تنسيق التحرك سياسياً ودبلوماسياً لبلورة المواقف في مواجهة التهديدات والادعاءات العراقية بشأن السعودية والكويت وتصاعد نبرة الهجوم الذي يشنه الإعلام العراقي على الدولتين.

وأكد الجار الله اتفاق السعودية والكويت بشأن ضرورة توضيح المواقف مع اقتراب عقد القمة العربية في مارس (آذار) المقبل، في ما يتعلق بالتحدي العراقي لقرارات مجلس الأمن، وإصراره على إبقاء المنطقة في دائرة التوتر وعدم تمتعها بالأمن والاستقرار، في إشارة إلى مطالبة عدي ابن الرئيس العراقي صدام حسين بضم الكويت إلى خريطة العراق، وتصريحات طه ياسين رمضان نائب الرئيس العراقي في القاهرة التي قال فيها إن نحو 99 في المائة مقتنعون بمطلب عدي على الرغم من كونه رأيا شخصيا لا يمثل الحكومة العراقية.

وأضاف الجار الله، أن الأمير سعود الفيصل وزير الخارجية السعودي، أكد له بعد لقائهما أمس في الرياض على تحقيق المزيد من التنسيق والحوار بشأن التحرك المنفرد أو الجماعي على مستوى الدول العربية وبين الدول الصديقة، لمواجهة التصعيد العراقي الأخير وفق أفكار وخطوات محددة ومدروسة، مع استمرار التشاور مع دول مجلس التعاون لدول الخليج العربية والدول العربية في هذا الشأن.

وبتبادل وثائق التصديق على الاتفاقية المبرمة بين البلدين بشأن المنطقة المغمورة المحاذية للمنطقة المقسومة وملحقها رقم (أ) الموقعة في مدينة الكويت في الثاني من شهر يوليو عام 2000 تنفيذا للمادة العاشرة للاتفاقية المذكورة، تنتهي مسألة ترسيم الحدود بين البلدين بشكل نهائي، وتعتبر اتفاقية الحدود نافذة بعد مصادقة الجهات التنفيذية والتشريعية عليها.

وكانت الكويت والسعودية قد وقعتا اتفاقية الحدود البحرية اثناء زيارة الامير عبد الله بن عبد العزيز ولي العهد ونائب رئيس مجلس الوزراء ورئيس الحرس الوطني السعودي للكويت في يوليو الماضي.

 
ارسل هذا المقال بالبريد الالكترونى   اطبع هذا المقال