الجمعـة 18 محـرم 1422 هـ 13 ابريل 2001 العدد 8172
ارسل هذا المقال بالبريد الالكترونى   اطبع هذا المقال  
 

رزان مغربي.. المذيعة الخارجة عن النص

جدة ـ حسين عبد الله جبر رزان مغربي حين نشاهدها نتذكر شطر بيت لنزار يقول فيه لامرأة: ثوري انفعلي انفجري لا تقفي مثل المسمار، رزان مغربي مذيعة حين تشاهدها في اللحظات الاولى من بداية برنامجها، تراها تذكرك بنجم المسرح الاول واللامع الذي اتى الجمهور من اجله وهم ينتظرون خروجه اليهم بفارغ الصبر، وحين يظهر في اللحظات الاولى على الخشبة يبدو ساخنا ثائرا مفعما بجديده، ويجعل الانظار تلاحقه في كل حركة تبدر منه، ويجعل الاذن ترصده في كل كلمة ينطق بها.. هكذا رزان حين تدخل الاستديو ترافقها كل العواصف والبراكين والفيضانات وتبدأ برنامجها بقلب الطاولة وتلتفت يمينا وشمالا ثم تنادي كل العالم ليكونوا معها، ثم تفتح حقيبتها وتخرج كل ما بها من بالونات ودخان ملون واكسسوارات وامطار، ولا تتوقف عن الحركة حتى يتبدد كل شيء، كل شيء اتت به الى العالم. حين تراها على الشاشة يوم الاحد تشعر ان يوم الاحد قد اجريت له عملية جراحية لتتناسب مع ظهورها الذي له قانون خاص. رزان مغربي التي حين تراها على شاشة mbc ستطلق على هذه الشاشة مسمى شاشة رزان مغربي وستعتبر كلمة mbc في ذلك الحين استثنائيا او اسما حركيا لهذه القناة.

* من يراك في برنامج Pops-tops يظن ان معدل الجدية والصرامة في حياتك بنسبة %1 على الاكثر، فهل هذا صحيح.

ـ افضل ان تكون الاجواء في حياتي مفعمة بالمرح واكسسوارات الطفولة والبالونات والالعاب، لانني اتعامل مع الحياة على أنها رحلة تحتاج لقوانين خاصة حتى يكون كل شيء على ما يرام، والاستديو الذي اقدم فيه البرنامج هو مخبئي الجميل المليء بالاشياء السحرية التي اتقن استخدامها امام المشاهدين.

* هل وجود رزان في برنامج Pops-tops هو تنفيذ لقرار اداري عشوائي ام انه تم تصميم هذا البرنامج بعد دراسة تحليلية دقيقة ومنطقية وتجارب ومباحثات خاصة عن شخصية رزان.

ـ لم يخطط احد لهذا البرنامج، كل ما في الامر ان رزان وجدت شخصيتها الحقيقية اكثر صدفة في استديو Pops-tops، لذلك حين تكون على متنه، تنتهز الفرصة وتخرج كل ما يخطر ببالها من افكار وتقليعات وقصص وخرافات.

* من يرى طريقة حديث رزان في البرنامج يظن ان رزان تكف عن الكلام طيلة ايام الاسبوع، وهذا البرنامج هو المنفذ الوحيد لاختراق هذا الحضور، لذلك نراها حين تظهر في البرنامج تريد ان تنطق سبعة مليارات جملة سريعة في ساعتين فقط من الزمن قبل ان يعيقها فاصل اعلاني او قبل انتهاء مدة البرنامج.

ـ نعم اصوم عن الكلام %100 على مدار الاسبوع، واجمع كل المستجدات من اخبار وتعليقات ليوم الاحد حيث انفجر بها في اللحظات الاولى من دخولي الاستديو.

* ظهورك في هذا الإطار المرح الا يسبب لك بعض المشاكل وانت في الشارع حين يقبل الجميع للتحدث معك من دون رسميات وحواجز وحدود، بناء على فكرتهم عنك التي استخلصوها من طبيعة شخصيتك في برنامج Pops-tops .

ـ يضايقني ذلك، خاصة من يعتقد ان رزان مغربي هي ترسانة قبلات مجانية، ولكن لا شك انني اشعر بسعادة حين يكون التعبير عن الاعجاب بطريقة جميلة ولطيفة.

* هل فارس احلام رزان يجب ان يكون من نفس الطراز، ويقدم Pops-tops في مكان اخر من الكرة الارضية وربما تنتظره ليظهر لها مساء يوم الاحد ايضا؟

ـ ليس شرطا ان يكون فارس احلامي اعلاميا، لكن المهم ان يتفهم طبيعة عملي.

* علاقتك بالفساتين تكاد تكون معدومة جداً إذا ما تمت المقارنة بما تظهرين به دوماً من ملابس رياضية، فهل سيصل الأمر أن تفاجئ رزان الناس ليلة زفافها بارتدائها بنطلونا وتي شيرت بدلا من فستان أبيض وطرحة؟

ـ تقليعات رزان لا حدود لها ولا زمان، فمن يدري، قد تفاجئ عريسها والمعازيم في ليلة زفافها بارتدائها بنطلونا وتي شيرت بدلا من الفستان والطرحة.

* هل علاقتك الشديدة بالملابس الرياضية هي من تأثير لندن عليك، أم أن مدينة الضباب بريئة من هذا الاتهام؟

ـ لندن ساعدت في تعزيز علاقتي بتلك الملابس، خاصة أنا أقدم برنامجا عن الأغاني الغربية، فارتداء الفستان بالنسبة لي لحظات تاريخية لا تتكرر كثيراً.

* قد يظن البعض أن منزل رزان له نصيب من أفكارها وتقليعاتها التي لا تخطر ببال أحد غيرها، هل لك ان تصفي لنا منزل رزان، حجرتها...

ـ بيتي هو المكان الوحيد الذي فلت من أفكاري، فعلاقتي بأجوائه وحجراته وجدرانه علاقة رسمية جدا.

* هل تؤمنين بالتخصص في مجال تقديم البرامج أم أن المذيعة يجب أن تكون «ملتي سيستم»، بمعنى أن من تقدم نشرة الأخبار يمكن أن تقدم برنامج طبق اليوم؟

ـ التخصص يقود إلى الجودة في العمل الإعلامي أكثر، لكن عني فأنا أحب أن أقدم كل شيء على مستوى المنوعات، لكن خارج نطاق التقليد والمألوف الذي أصبح سمة الساحة الإعلامية حاليا عبر البرامج.

* في نهاية هذا اللقاء لا يقال لرزان مغربي «هل من كلمة أخيرة تودين قولها»، بل يقال لها: هل من تقليعة جديدة تريدين الإفصاح عنها؟

ـ أقول إن رزان مغربي مذيعة تحب وتجيد الخروج عن النص، وهي لم تفجر كل عبواتها حتى الآن، فما زال لديها الكثير الذي ينتظر لحظة الصفر ليكون.

 
ارسل هذا المقال بالبريد الالكترونى   اطبع هذا المقال