السبـت 15 ربيـع الثانـى 1422 هـ 7 يوليو 2001 العدد 8257
ارسل هذا المقال بالبريد الالكترونى   اطبع هذا المقال  
 

صدور الأعمال الكاملة للكاتب المغربي محمد الصباغ

الرباط : سعيدة شريف
صدرت أخيرا عن منشورات وزارة الثقافة والاتصال وضمن سلسلة الأعمال الكاملة التي بدأت وزارة الثقافة في اصدارها منذ عام 1999، الأعمال الكاملة للكاتب والشاعر المغربي محمد الصباغ الذي حصل عام 1970 على جائزة المغرب للآداب عن مجموعته القصصية «نقطة نظام» وعام 1995 على جائزة المغرب للابداع عن ديوانه «أطالب بدم الكلمة». فبعد الأعمال الكاملة لكل من القاص محمد زفزاف التي صدرت في أربعة أجزاء، وأعمال الشاعر عبد الكريم الطبال الصادرة في حزءين، تأتي الأعمال الكاملة لمحمد الصباغ في أربعة أجزاء يفوق الجزء الواحد منها 300 صفحة، وفي طباعة أنيقة تليق بعلم من أعلام المغرب، تتوخى الوزارة من ورائها توثيق وجمع الأعمال الابداعية المغربية الوازنة في مختلف الأجناس الابداعية.

وتتضمن الأعمال الكاملة للكاتب والشاعر محمد الصباغ مجموعة من النصوص الشعرية والقصص والروايات التي دأب الكاتب على نشرها منذ الخمسينات، حيث جاء الجزء الأول متضمنا للنصوص التالية: فوارة الظمأ (1961)، عنقود ندى (1963)، شلال الأسود (1958) وكالرسم بالوهم (1977). والجزء الثاني للنصوص التالية: أطالب بدم الكلمة (1995)، مهلة (1999)، الزمن المنقوش (2000)، بغدادات (1991)، العلال (1985) وشموع على الطريق (1968). فيما تضمن الجزآن الثاني والثالث للنصوص التالية: شجرة محار (1972)، دفقات (1995)، اللائيون.. ويحترق البحر (1998)، اللهاث الجريح (1995)، نقطة نظام (1970)، تطوان تحكي (1979)، أنا والقمر(1956)، عندلة (1975). هذا اضافة الى مجموعة من القصص الخاصة بالأطفال: بسمة، أريج الكلام وأزهار بحيرة.

وفي تقديمه لرواية محمد الصباغ «اللهاث الجريح» الصادرة عام 1955 يقول ميخائيل نعيمة إن محمد الصباغ من ألمع رجالات النهضة الأدبية بالمغرب العربي، «فهو كاتب تتفجر عواطفه وأفكاره من شق قلمه عنيفة، صاخبة، ولذلك تراه يتنكب العادي والمألوف من قوالب البيان. إذا نظم فبغير وزن وقافية كما تشهد مجموعته الشعرية المترجمة الى الاسبانية «شجرة النار». وإذا نثر كسا مفرداته وعباراته حللا من الألوان بين زاهية وقاتمة، ثم أطلقها تدرج على أوتار تعددت مفاتيحها وتنوعت قراراتها».

ومستقبلا ستتعز سلسلة الأعمال الكاملة التي تشرف عليها وزارة الثقافة باصدار الأعمال الكاملة لكل من الكاتب والروائي عبد الكريم غلاب في أربعة أجزاء، والقاص ادريس الخوري في مجلدين.

 
ارسل هذا المقال بالبريد الالكترونى   اطبع هذا المقال