الخميـس 10 جمـادى الثانى 1422 هـ 30 اغسطس 2001 العدد 8311
ارسل هذا المقال بالبريد الالكترونى   اطبع هذا المقال  
 

دلال عبد العزيز من «قسمة» مصطفى فهمي وبثينة رشوان من «نصيبه»

القاهرة: «الشرق الأوسط»
يعيش الفنان مصطفى فهمي هذه الايام حالة خاصة مع دوره في مسلسل «قسمتي ونصيبي» تأليف الكاتب نجيب محفوظ واخراج رضا النجار وبطولة دلال عبد العزيز وبثينة رشوان.

الحالة الخاصة للممثل جاءت نتيجة لدوره في الحلقات وكونه منسوبا لاحدى القرى وأباً ينجب توأمين ملتصقين بعد طول انتظار للاولاد وذلك من زوجته الفنانة دلال عبد العزيز في الاحداث، ويبدأ الاب رحلة من الكفاح مع التوأمين صاحبي الظروف الخاصة اللذين يحتاجان الى عناية مختلفة لحمايتهما.

ويقول الممثل لـ «الشرق الأوسط»: انه في ظل هذه الظروف المحيطة بالزوج وأسرته يتداخل «الشيطان» مع «عطا» ويلعب به فيجعله يتزوج من فتاة اخرى جميلة «بثينة رشوان» ليبدأ صراعا مع الزوجتين في الوقت الذي يظهر على أحد الطفلين الملتصقين العنف والآخر الوداعة والطيبة.

وذكر انه في ظل الصراع مع الزوجتين يتعرض التوأمان لعدة مشكلات وبعد فترة تجرى لهما عملية جراحية كبيرة ويتم فصلهما عن بعضهما ليبدأ بعد ذلك كل واحد من التوأمين في مواجهة الحياة بنفسه. ويعيش مصطفى فهمي احداث «قسمتي ونصيبي» مع زوجتيه وطفليه في ظروف جديدة.

واضاف ان المسلسل واحداثه يقدمه في شكل جديد بعيدا عن طبيعة الادوار التي قدمها من قبل، ومنها الانتهازي والرومانسي، ففي الحلقات يعيش الاب في اكثر من شعور مع تطور الاحداث وهنا قمة التمثيل.

=

 
ارسل هذا المقال بالبريد الالكترونى   اطبع هذا المقال