الاربعـاء 21 شعبـان 1422 هـ 7 نوفمبر 2001 العدد 8380
ارسل هذا المقال بالبريد الالكترونى   اطبع هذا المقال  
 

«كل حلقة علقة» برنامج مسابقات بجوائز مغرية يقدمه طوني خليفة على شاشة «إل.بي.سي.1» بعد الإفطار مباشرة

بيروت: «الشرق الأوسط»
«كل حلقة علقة» نافذة تلفزيونية جديدة يطل منها مقدم البرامج طوني خليفة خلال شهر رمضان المبارك على شاشة المؤسسة اللبنانية للارسال انترناسيونال LBCI.

هذا البرنامج اعده خليفة على غرار برامجه السابقة التي تتسم بالالعاب والربح ومشاركة الجمهور، وسيبث يومياً بعد الافطار مباشرة اي قرابة الخامسة بعد الظهر بتوقيت لبنان والسادسة بتوقيت المملكة العربية السعودية.

«كل حلقة علقة» يتضمن فقرتين: الاولى «لعبة ارقام» حيث ثمة ارقام مخفية وراء شبكة الكترونية. وتخول معرفة هذه الارقام خلال فترة زمنية محدود ربح جائزة مالية ضخمة. واذا لم تعرف الارقام تتراكم الجائزة التي تترواح بين عشرين ومئة الف دولار نقداً الى الحلقات المقبلة.

اما الفقرة الثانية فهي استضافة فنان لبناني او عربي. وهو «العالق» في شباك مقدم البرنامج الذي اوقعه سابقاً في فخ «مهضوم» وسيشاهد هذا الفنان من الاستوديو مباشرة على الهواء المقلب الذي افتعله خليفة بمعية الممثل ميشال ابو سليمان الذي كان ينجح بتأدية هكذا ادوار في برنامج «تقرير» لشربل خليل الذي عرضته الـ LBC في الموسم التلفزيوني الفائت.

خليفة اوضح لـ«الشرق الأوسط» ان الفقرة الثانية ستفاجئ الجمهور اللبناني والعربي للبراعة في التمثيل والقدرة على ايقاع الضحية في الفخ. ومن هنا جاءت تسمية البرنامج «كل حلقة علقة» وقال انه صوّر حتى الآن عشرين مقلباً في لبنان.

وعن مدى الصعوبة في عرض برنامج مباشر على الهواء الساعة الخامسة بعد الظهر، اجاب خليفة «ان توقيت البرنامج مغامرة بحد ذاتها وتحد، لكن الجمهور سيحب البرنامج بفقرتيه، لان الاولى مغرية ومشوقة ومربحة والثانية مضحكة». وامل ان ينافس برنامجه البرامج الاخرى التي تعرض في ساعة الذروة من حيث نسبة المشاهدين.

ولدى سؤاله ان كان يتوقع ان يولّد البرنامج ازمة اتصالات في لبنان بين الساعة الخامسة والسادسة عصراً كالتي سببها «بتخسر اذا ما بتلعب» عام 1997، قال خليفة: «ان البرنامج السابق كان الاول من نوعه في تلك الفترة ولان لكل جديد وهجه بحسب المثل اللبناني لجذب هذا الكم الكبير من المشاركين».

على صعيد آخر كشف خليفة لـ«الشرق الأوسط» انه بصدد الاعداد لبرنامج العاب ضخم ذي وجه واسلوب ونمط جديد في لبنان والبلدان العربية وحتى في العالم موضحاً ان «هذا البرنامج قطع المرحلة الاصعب وهي الموافقة عليه من قبل الادارة. وهو الآن في طور الدراسة والاعداد لان كلفته باهظة من الناحية التقنية ويتطلب الكثير من المعدات ومن المتوقع ان يبدأ بثه خلال الموسم التلفزيوني الجدي».

=

 
ارسل هذا المقال بالبريد الالكترونى   اطبع هذا المقال