الاحـد 11 ربيـع الثانـى 1423 هـ 23 يونيو 2002 العدد 8608
ارسل هذا المقال بالبريد الالكترونى   اطبع هذا المقال  
 

«شديد وتمام» أول فيلم كرتون سعودي للأطفال

الرياض: عامر عبد الحي
«شديد وتمام» هو أول فيلم كرتون سعودي للاطفال يحمل شخصيات عربية، ويتناول قصصا وحكايا من البيئة الخليجية.

«الشرق الأوسط» التقت بمخرج العمل عبد الرحمن اسحاق الكوهجي الذي ينتجه لصالح الرسوم المتحركة للانتاج الفني وشركة آرا الدولية والذي قال: تعود فكرة هذا الفيلم لعبد العزيز العريفي، اما السيناريو والحوار فقد كتبتها بمشاركة عبد الرحمن العريفي، ويتميز الفيلم بأنه الاول من نوعه في منطقة الخليج العربي من حيث الانتاج وشخصيات وموضوع العمل، واضاف الكوهجي بان شخصيات العمل مبتكرة وهي عربية السمات والملامح، وليست منسوخة من شخصيات كرتونية أخرى وهي معمولة بطريقة الرسوم المتحركة المتكاملة المقصورة الحركات وغير المتناغمة، وهو ما جعلها اقرب الى الحركة الطبيعية، الامر الذي رفع من تكلفة الفيلم بشكل كبير، لان هذه الطريقة التي اتبعناها تستلزم رسم كل حركة من الجسم او المشهد لمرات عديدة، واشار الكوهجي الى ان الفيلم احتوى على عشرة مواضيع منفصلة مدة كل موضوع من 3 ـ 5 دقائق ومن هذه المواضيع، الصداقة، الفقر، البعير، طاولة التنس، بيت عزيز، طلعة البر، المزرعة وغيرها..

أما عن الاسباب التي دفعتهم الى مثل هذا الانتاج والذي يحمل الكثير من المخاطر، اوضح الكوهجي ان نقص الافلام المخصصة للاطفال في الوطن العربي ككل هو السبب وراء الخوض في هذه التجربة، اضافة الى ان الغرب اقتحم حياة اطفالنا بقصص ومفاهيم غريبة عن عاداتنا وتقاليدنا وواقعنا، كما تحمل الطفل على تقليد ما يشاهده من حركات ومشاهد ادت في كثير من الاحيان الى حوادث مؤسفة لاطفالنا، وهي لا تحمل رسائل هادفة، بل هو غزو فكري بأشياء لا تخدم تربية أو تعليم الطفل، وعن الصعوبات التي واجهتهم في انتاج الفيلم، قال: تكمن صعوبة انتاج افلام الكرتون العربية عموما في ايجاد الشخصيات الملائمة والتي يحبها الاطفال، وينسجمون معها، وكذلك مواضيع الافلام او الرسالة الهادفة التي يجب ان تحملها هذه الافلام وهي على درجة عالية من الحساسية والخطورة لأن الطفل لا يستطيع التمييز بين ما يضره وما ينفعه، كما ان عدم معرفة الرسامين بالبيئة العربية الصحراوية وطريقة حركة الشخصيات او حركة الحيوانات مثل الضب والجربوع زاد من صعوبة العمل، اضف الى ذلك صعوبة ترجمة السيناريو والحوار الى لغة الرسامين ضاعف من هذه الصعوبات، ناهيك عن مشكلة الألوان الصحراوية والتي تتداخل مع بعضها الى حد كبير باعتبار انه لا يوجد في الصحراء تنوع في الألوان.

وقد جسد شخصيات العمل صوتا الممثل السعودي حبيب الحبيب بدور «الضب والجربوع» والممثل بسام ابانمي شخصية «عزيز» والممثل عبد الرحمن العريفي شخصية «حمني»، وقد استغرق انتاج العمل سنة واحدة، وشارك 150 رساما في تنفيذ رسومات العمل الذي نفذ في احدى دول شرق آسيا.

وقد رفض المخرج الافصاح والكشف عن التكلفة المالية للفيلم، اما العمليات الفنية من مكساج وتسجيل وتركيب اصوات فكانت في استديوهات شركة آرا بالرياض.

=

 
ارسل هذا المقال بالبريد الالكترونى   اطبع هذا المقال