الخميـس 21 جمـادى الاولـى 1423 هـ 1 اغسطس 2002 العدد 8647
ارسل هذا المقال بالبريد الالكترونى   اطبع هذا المقال  
 

عرفات لـ«الشرق الأوسط»: خلافتي محسومة ولن يكون هناك كرزاي فلسطيني

أبو عمار يكشف: مبادرة الأمير عبد الله عرضت علينا قبل إعلانها وقبلناها * ليس صحيحا أنني سأعين ناصر القدوة رئيسا لوزراء فلسطين والاسم سيعلن في الوقت المناسب

رام الله: علي الصالح ونظير مجلي
اتهم الرئيس الفلسطيني ياسر عرفات في حوار اجرته معه «الشرق الأوسط» بعدما قضت معه ليلة في مقره المحاصر في مدينة رام الله، رئيسي الوزراء الاسرائيليين السابق ايهود باراك والحالي ارييل شارون بتدبير مؤامرة انتخابات رئاسة الوزراء في 6 فبراير (شباط) 2001 حتى يتنصل باراك من اتفاق السلام الذي تم التوصل اليه في طابا في يناير (كانون الثاني) 2001.

وأعلن عرفات انه لن يجري انتخابات رئاسية وبرلمانية «في ظل مدافع الاحتلال» لأن ذلك من شأنه ان يؤثر على نزاهتها. وأكد في رده على سؤال ان كان يقبل بمنصب رئيس فخري كما يقترح الاسرائيليون والأميركيون، ان الشعب الفلسطيني وحده هو الذي يقرر ما يريده. وشدد القول انه ليس هناك كرزاي فلسطيني ولن يكون.

وأكد عرفات الذي بدا في صحة جيدة ومتيقظاً ومرحاً، رغم ان الحوار جرى في ساعة متأخرة من الليل، توصل حركة فتح والسلطة الى اتفاق مع حركة حماس لوقف العمليات ضد المدنيين، لكن حسب قوله جاءت مجزرة غزة التي راح ضحيتها صلاح شحادة القائد العام لكتائب عز الدين القسام، الجناح العسكري لحركة حماس، وزوجته وأطفاله ومساعده وعشرة فلسطينيين آخرين جلهم من الأطفال، لتفسد بل تعطل مرحلياً هذا الاتفاق.

واعتبر ابو عمار ان قضية تنحية العقيد الرجوب عن رئاسة جهاز الأمن الوقائي، منتهية وانه قبل بقرار تنحيته لكنه لم يقبل بعد منصب محافظ جنين المعروض عليه. وقال ان الرجوب الان في اجازة بناء على طلبه. واطلع عرفات «الشرق الأوسط» على كتاب من مدير الجهاز الجديد زهير المناصرة، موجه الى وزير الداخلية يعرض عليه الترتيبات الجديدة في الجهاز. وقال ابو عمار انه وافق على هذه الترتيبات مع تأكيده على مراعاة الاقدمية في هذه المناصب.

واستخف ابو عمار بأخبار صحافية اوردت نقلاً عن مصادر فلسطينية مطلعة في الأراضي الفلسطينية، انه سيعين ناصر القدوة ابن شقيقته مندوب فلسطين في الأمم المتحدة، رئيساً للوزراء ونفى ذلك نفياً قاطعاً. وتساءل «من كان احق من فتحي (شقيقه) الذي كان يرأس الهلال الأحمر الفلسطيني، في منصب وزير الصحة، ورغم ذلك رفضت تعيينه في هذا المنصب».

وأكد ان موضوع تعيين رئيس للوزراء سيتم في حينه معلناً انه لا يفكر في أي اسم في الوقت الحاضر. وحول خلافته قال ان هذه القضية محسومة فاذا ما رحل فان (محمود عباس) ابو مازن سيحل محله في قيادة منظمة التحرير الفلسطينية بينما يحل محله في رئاسة السلطة وفقاً للدستور، احمد قريع (ابو علاء) لمدة 60 يوماً يجري خلالها انتخاب رئيس جديد للسلطة. وتحدث عرفات عن مبادرة ولي العهد السعودي الامير عبد الله بن عبد العزيز فكشف انها عرضت عليه قبل اعلانها. وقال «كنت في زيارة للسعودية وعرضوها علي وقلت لهم على بركة الله».

 
ارسل هذا المقال بالبريد الالكترونى   اطبع هذا المقال