الخميـس 22 رمضـان 1423 هـ 28 نوفمبر 2002 العدد 8766
ارسل هذا المقال بالبريد الالكترونى   اطبع هذا المقال  
 

خبيرة مصرية في فريق المفتشين النوويين

القاهرة: «الشرق الأوسط»
ضمن فريق المفتشين الدوليين عن الاسلحة النووية الذي عاد الى بغداد اخيرا خبيرة مصرية هي الدكتورة مها رفعت محمود التي تعد اول خبيرة عربية تنضم الى الدفعة الاولى من المفتشين المكلفين بتقصي البرنامج النووي العراقي. وولدت الدكتورة مها محمود في ديسمبر 1960 بحي الخليفة في القاهرة وتخرجت العام 1982 في كلية العلوم قسم كيمياء بتقدير جيد جدا مع مرتبة الشرف وحصلت على الماجستير من جامعة عين شمس العام 1987 في مجال الكيمياء التحليلية.

وذكرت مجلة «المصور» المصرية التي تصدر اليوم ان الدكتورة مها كانت تعمل مدرسة بقسم الكيمياء التحليلية والرقابة في «المعمل الخاص» التابع لهيئة الطاقة الذرية بانشاص وحصلت على الدكتوراه في الفلسفة في العلوم الكيميائية من جامعة فيينا عام 1996 في مجال الكيمياء التحليلية. ومتزوجة من الدكتور عادل رمضان سلامة الاستاذ المساعد بهيئة الطاقة الذرية ولها ابنتان 14 و13 سنة.

وعينت الدكتورة مها في الوكالة الدولية للطاقة الذرية عام 1998 بقسم الضمانات وهي تتولى مسؤولية التفتيش على المنشآت النووية في كل من الولايات المتحدة وكندا.

واختيرت الخبيرة المصرية في وظيفة مفتشة بعد اطلاعها على اعلان من الهيئة عن طلب مفتشين وتقدمت لها واجتازت كل الاختبارات وانيطت بها مهمة التفتيش على المنشآت النووية.

وتقيم اسرتها حاليا في القاهرة بحي عين شمس الغربية وهي تتكون من والدتها وشقيقها الاصغر المهندس هشام رفعت.

يذكر ان وكالة الطاقة الذرية الدولية يعمل فيها 7 مصريين بينهم مديرها الدكتور محمد البرادعي، وكذلك عدد من العلماء العرب.

وكشفت المعلومات ان الدكتورة مها لم تعلم بسفرها للعراق الا قبل 24 ساعة باعتبارها تمثل الامم المتحدة ولا تمثل اية دولة، وان اسرتها لم تعلم باختيارها ضمن فريق التفتيش الا من خلال المؤتمر الصحافي الذي عقده الدكتور البرادعي الاثنين الماضي حسب ما اعلنته والدتها المقيمة بالقاهرة.

وذكر شقيقها المهندس هشام ان شقيقته اعيرت للوكالة الدولية للطاقة النووية منذ 4 سنوات وانها تحرص على زيارة اسرتها باستمرار.

 
ارسل هذا المقال بالبريد الالكترونى   اطبع هذا المقال