الاربعـاء 17 ربيـع الثانـى 1424 هـ 18 يونيو 2003 العدد 8968
ارسل هذا المقال بالبريد الالكترونى   اطبع هذا المقال  
 

تماثيل لنجيب محفوظ وأحمد شوقي وطه حسين في أشهر ميادين القاهرة

القاهرة: حمدي عابدين
بعد أيام قليلة يطل ثلاثة من كتاب مصر الكبار على أهل القاهرة، وذلك في أكبر ميادين العاصمة المصرية حيث سيرفع الستار عن ثلاثة تماثيل لثلاثة من رموز الأدب هم نجيب محفوظ الذي يتوسط تمثاله الآن ميدان سفنكس أكبر ميادين محافظة الجيزة، والموجود في منطقة المهندسين القريبة من منزل أديب مصر العالمي صاحب نوبل، والتمثال الثاني لعميد الأدب العربي دكتور طه حسين والذي تم وضعه أمام فندق شيراتون في ميدان الجلاء بحي الدقي. وثالث هذه التماثيل لأمير الشعراء أحمد شوقي ويتوسط الآن ميدان الأورمان في نهاية شارع الدقي بالجيزة وبالقرب من جامعة القاهرة.

أبدع تمثالي نجيب محفوظ وأحمد شوقي الفنان الدكتور سيد عبده سليم وصنعهما من البرونز في مسبكه الخاص الموجود بقرية ابشان بمدينة بيلا في محافظة كفر الشيخ ـ 150 كيلو شمال القاهرة ـ أما تمثال طه حسين فقد صنعه الفنان محمود ابراهيم وهو من البرونز أيضاً.

يقول د. سيد لـ«الشرق الأوسط»: «يصل ارتفاع تمثال نجيب محفوظ إلى 4 أمتار ويبلغ مساحة قاعدته 6 أمتار، وقد حاولت في تصميمه أن أمزج بين فن النحت وفن العمارة. وأنا سعيد أن أكون أحد المساهمين في تكريم هذه الرموز الفكرية التي أثرت حياتنا الأدبية على مدار سنوات. وهذه ليست المرة الأولى التي أقوم فيها بتصميم تماثيل لعظماء مصر، فقد سبق أن صممت تمثال العالم المصري دكتور مصطفى مشرفة والذي سوف يرفع عنه الستار قريباً في محافظة دمياط، وأنا أعتبر مسبكي الخاص مدرسة صغيرة لتعليم فنون النحت لعدد من الطلاب والتلاميذ الذين يدرسون النحت بكليات الفنون الجميلة والتربية الفنية بالقاهرة وغيرها من محافظات مصر».

يذكر أن هذه التماثيل سوف يرفع عنها الستار قريباً في احتفالية كبرى يشهدها عدد كبير من مفكري ومبدعي مصر والعالم كما سيحضرها الأديب نجيب محفوظ والعديد من تلاميذه ومحبي أدبه ورواد ندوته الأسبوعية التي يقيمها في فندق شبرد في القاهرة وأصدقائه من شلة الحرافيش.

 
ارسل هذا المقال بالبريد الالكترونى   اطبع هذا المقال