الجمعـة 05 رمضـان 1424 هـ 31 اكتوبر 2003 العدد 9103
ارسل هذا المقال بالبريد الالكترونى   اطبع هذا المقال  
 

نثر رماد إدوارد سعيد في قرية برمانا في جبل لبنان

بيروت ـ ا.ف.ب: قام امس افراد من عائلة الكاتب الفلسطيني الاميركي ادوارد سعيد الذي توفي في نهاية سبتمبر (ايلول) الماضي في نيويورك بنثر رماده في قرية برمانا في جبل لبنان.

وقال الكاتب اللبناني الياس خوري الذي كان مقربا من الفقيد لوكالة الصحافة الفرنسية ان "نثر رماد ادوارد سعيد جرى خلال احتفال عائلي في مقبرة برمانا الإنجيلية بحضور شقيقته، وزوجته مريم (اللبنانية الاصل) وولديه نجلاء ووديع وبعض الاصدقاء المقربين".

وكان الكاتب قد اوصى بنثر رماده في ارض عربية واختار لبنان لذلك. وكانت جثته قد

احرقت في الولايات المتحدة حيث كان يعيش.

ومن المقرر ان يجري حفل تأبين للكاتب غدا في الجامعة الأميركية في بيروت

يشارك فيه الشاعر ادونيس.

كما سيقوم بعدها ثلاثة لبنانيين وفلسطيني بأداء مقاطع موسيقية كان الكاتب

يتذوقها وهو عازف البيانو الشهير وصاحب عدة كتب حول الموسيقى.

وكان ادوارد سعيد ورئيس الاوركسترا الاسرائيلي دانيال بارنبوييم قد شاركا معا قبل

خمس سنوات في تأسيس "اوركسترا السلام" التي تضم موسيقيين عربا واسرائيليين.

وكانت هذه الاوركسترا قد عزفت في رام الله في الضفة الغربية في سبتمبر 2002 من اجل السلام بقيادة دانيال بارنبوييم.

ولد ادوارد سعيد في القدس عام 1935 وعمل مدرسا في جامعة كولومبيا وكان أبرز

المدافعين عن القضية الفلسطينية في الولايات المتحدة.

وقد دعا الى قيام دولة واحدة يعيش فيها الاسرائيليون والفلسطينيون، وانتقد

بشدة الرئيس الفلسطيني ياسر عرفات واتفاقات أوسلو واتهمه بالتفريط بمصالح الشعب الفلسطيني.

 
ارسل هذا المقال بالبريد الالكترونى   اطبع هذا المقال