الاحـد 29 جمـادى الاولـى 1425 هـ 18 يوليو 2004 العدد 9364
ارسل هذا المقال بالبريد الالكترونى   اطبع هذا المقال  
 

مالك دوهان الحسن في سطور

بغداد: «الشرق الأوسط» والوكالات
عين مالك دوهان الحسن، 83 عاما، في مطلع يونيو (حزيران) وزيرا للعدل في الحكومة المؤقتة برئاسة اياد علاوي التي نقل التحالف اليها السيادة رسميا في 28 يونيو الماضي.

واعلن بعد قليل على تعيينه قانونا للسلامة الوطنية يعطي الحكومة حق اعلان حال الطوارئ في البلاد للتصدي لحركة المعارضة المسلحة. والحسن من الوزراء الذين كلفهم علاوي الاعلان عن القانون الجديد في السابع من يوليو (تموز)، على امل ان يتمكن بفضل مكانته وسنه من الالتفاف على الانتقادات التي ترى ان هذا النص القانوني يمس بالحريات.

كذلك كان الحسن من الشخصيات الاساسية في العملية التي قادت صدام حسين و11 من مساعديه الى المثول امام القضاء في الاول من يوليو. وكان الحسن وزيرا للتربية عام 1967 قبل انقلاب 17 يوليو 1968 الذي دبره ضباط واعضاء في حزب البعث وحمل صدام حسين الى السلطة. والحسن الذي ترأس نقابة المحامين العراقيين بقي في العراق في ظل نظام صدام حسين، ولم يسمح له بالخروج من البلد لمدة 25 عاما وفقا لنجله. والحسن متزوج واب لثلاثة ابناء، وهو متحدر من محافظة بابل جنوب بغداد وينتمي الى عشيرة جبوري الكبيرة.

 
ارسل هذا المقال بالبريد الالكترونى   اطبع هذا المقال