الخميـس 27 صفـر 1426 هـ 7 ابريل 2005 العدد 9627
ارسل هذا المقال بالبريد الالكترونى   اطبع هذا المقال  
 

باحثون عرب وأجانب يناقشون تطور الخطوط والكتابات في مؤتمر بمكتبة الإسكندرية

القاهرة: «الشرق الأوسط»
يعقد مركز الخطوط بمكتبة الإسكندرية مؤتمره الثاني لـ«النقوش والخطوط والكتابات» في الفترة من 24 الي 26 إبريل (نيسان) الحالي، بمشاركة باحثين من السعودية، مصر المغرب، الجزائر، إضافة إلى باحثين من دول أوروبية.

وقال الدكتور عبد الحليم نور الدين مدير مركز الخطوط ان المؤتمر سيبحث تاريخ النقوش والكتابات في العالم القديم والعصور الوسطى والعصور الحديثة من خلال محاور تتبع في اطار تقسيم زمني وجغرافي متنوع مسيرة خطوط حضارات الشرق الأدنى القديم، والخطوط في حضارات الشرق الأقصى وخطوط الحضارات الكلاسيكية والمعاصرة لها، إضافة إلى دراسة الخطوط العربية والإسلامية والخطوط في أفريقيا وفي أمريكا الجنوبية.

وسيقوم الباحثون بدراسة الخطوط خلال كل فترة حضارية أو منطقة جغرافية ودراسة جماليات الخط ومضمون النقوش، إضافة إلى الاتجاهات البحثية الجديدة في هذا المجال والمصطلحات العلمية في مجال الخطوط والكتابات مع مناقشة أدوات الكتابة ورموزها والعلاقة بين شكل الكتابة ومضمونها، والتقنيات الحديثة في الكتابة والبحث في تكوينها.

ومن السعودية يشارك الدكتور سامي صالح عبد المالك ببحث عن «النقوش الكتابية لعمارة الطرق في الحضارة الإسلامية دراسة تاريخية أثرية»، ومن مصر يقدم الدكتور خالد عزب نائب مدير مركز الخطوط بحثا بعنوان «رحلة النسر كعلامة»، يناقش فيه تطور رمز النسر في مصر على مر العصور، وكذلك تقدم الدكتورة سهام المهدي بحثا عن «الكتابات على نقود دار ضرب الإسكندرية في العصر الإسلامي».

ومن الجزائر ستلقي الدكتورة خديجة منصوري بحثا بعنوان: «الضوء على العمران المدني». وبحث آخر عن «تدوين رموز الخط التوثيقي بفاس خلال القرون الوسطى» للدكتور عبد الرحيم العلمي من المغرب. ويهدف المنتدى الدولي للكتابة الذي تم افتتاحه بالمركز العام الماضي إلى دراسة تطور معرفة الإنسان بالخطوط عبر عصور ما قبل التاريخ وتطورها إلى أن اصبح لكل حضارة لغة خاصة.

 
ارسل هذا المقال بالبريد الالكترونى   اطبع هذا المقال