الاثنيـن 28 شعبـان 1426 هـ 3 اكتوبر 2005 العدد 9806
ارسل هذا المقال بالبريد الالكترونى   اطبع هذا المقال  
 

6 بنوك محلية تمول مشروع إنشاء نفق ثان أسفل قناة السويس

القاهرة: عادل البهنساوي
قال عصام شرف وزير النقل المصري لـ«الشرق الأوسط» أمس إنه تم التغلب على مشكلة التمويل الخاصة بإقامة نفق ثان أسفل قناة السويس بعدما أبدت 6 بنوك محلية استعدادها لتمويل المشروع.

وذكر الوزير أن فكرة إقامة النفق تم طرحها للدراسة منذ 5 سنوات إلا أنها توقفت بسبب عدم وجود مصادر تمويل. وقال الوزير إن البنوك الستة هي الأهلي ومصر الدولي والوطني المصري والتجاري الدولي ـ مصر والإسكندرية التجاري والبحري والأهلي سوستيه جنرال، موضحا أن العروض المقدمة منهم ما زالت قيد الدراسة وسيتم اختيار عدد منها واستبعاد عدد آخر. وسبق أن أعلنت مصر أنها تعتزم البدء في إقامة نفق ثان اسفل قناة السويس بالقرب من منطقة التفريعة المجاورة لميناء شرق بورسعيد على ساحل البحر المتوسط. وتجرى حاليا الدراسات الخاصة بالجدوى الاقتصادية للمشروع والتكاليف التقديرية ومصادر التمويل. وقال الوزير ان مشروع إقامة النفق يستهدف ربط ظهر الميناء البالغ مساحته 30 كيلومتر مربعا والمنطقة الصناعية المجاورة بشبكة الطرق البرية والسكك الحديدية الواصلة إلى القاهرة ومنطقة الدلتا.وأشار إلى مصر تعلق أملا كبيرا على هذا الميناء الذي سيمثل محورين، أوروبا من ناحية وأفريقيا وآسيا من ناحية أخرى نظرا لموقعه الفريد، وبحسب رؤية البنك الدولي الذي أكد اهمية الميناء واعتباره قاطرة للاقتصاد المصري.

وقال شرف ان فكرة إقامة النفق التي تتم دراستها بالتنسيق مع هيئة قناة السويس تستهدف المساهمة في تسهيل حركة تعمير سيناء، وإضافة نقطة عبور رابعة لربط سيناء بالمحافظات المصرية بعد نفق الشهيد أحمد حمدي وكوبري عبور السيارات بالفردان وكوبري السكك الحديدية عند الفردان أيضا.

وأشار شرف إلى أنه سيتم الاستعانة بأحد المكاتب لتحديث دراسة إقامة النفق في فترة زمنية لا تتجاوز عدة أشهر، موضحا أن ميناء شرق بورسعيد استقبل 600 ألف حاوية خلال ستة أشهر فقط نظرا لموقعه الفريد وقدرته على ربط الشرق بالغرب والشمال بالجنوب.

يذكر أن مشروع النفق بعد إتمامه سوف يعزز من فرص زيادة التبادل التجاري مع دول المشرق العربي.

 
ارسل هذا المقال بالبريد الالكترونى   اطبع هذا المقال