السبـت 25 محـرم 1427 هـ 25 فبراير 2006 العدد 9951
ارسل هذا المقال بالبريد الالكترونى   اطبع هذا المقال  
 

عملية بقيق في السعودية: استغرقت 25 دقيقة والمنفذون ارتدوا ملابس العاملين في «أرامكو»

مقتل المشاركين فى الهجوم وضابطي أمن.. والمهاجمون لونوا سياراتهم بألوان الشركة * وزير البترول السعودي: الهجوم لم يؤثر على معدلات انتاج النفط

الرياض: «الشرق الاوسط»
احبطت السعودية «محاولة ارهابية» استهدفت منشآت بقيق النفطية، غير ان الهجوم لم يؤثر على انتاج النفط، وان ارتفعت الاسعار ارتفاعا طفيفا بسبب الهجوم. وكشفت مصادر مطلعة لـ«الشرق الاوسط» ان شخصين على الاقل من المشاركين في الهجوم الذين لم يعرف عددهم بدقة بعد، قتلا وكانا يلبسان ثياب شركة «ارامكو» السعودية التي تشغل المنشآت، وان السيارات التي استخدموها في الهجوم كانت ملونة ايضا بألوان الشركة. وقد قتل عنصران أمنيان من جراء الهجوم. ونقلت وكالة الانباء السعودية عن مصدر مسؤول في وزارة الداخلية السعودية قوله ان سيارتين استخدمتا لتنفيذ الهجوم على مجمع بقيق وانفجرتا بعد «تبادل اطلاق النار» مما اسفر عن اصابة اثنين من رجال الأمن «اصابات بالغة». وقال المصدر انه «عند الساعة الثالثة من مساء الجمعة (..) قامت سيارتان بمحاولة الدخول الى معامل بقيق الصناعية من إحدى البوابات الجانبية وعند اشتباه رجال الأمن في هاتين السيارتين تم تبادل إطلاق النار معهما حيث انفجرتا بالقرب من المدخل».

واكد المصدر ان الاضرار «اقتصرت على حريق محدود تمت السيطرة عليه في حينه ولم يكن هناك أي تأثير على عمليات الانتاج». وفيما قال شهود عيان ان العديد من دوريات الدفاع المدني وقوات طوارئ الأمن شوهدت في المنطقة, اوضح مصدر لـ «الشرق الأوسط» ان الهجوم استغرق 25 دقيقة.

من ناحيته، قال وزير البترول والثروة المعدنية السعودي علي النعيمي: ان «المحاولة الارهابية» التي احبطتها القوى الأمنية كانت تستهدف معامل معالجة النفط في بقيق شرق السعودية. واوضح الوزير ان «الجهات الأمنية في المملكة ومنسوبي ارامكو تمكنوا من احباط محاولة ارهابية تمت حوالي الساعة 10:15 هدفت معامل بقيق لمعالجة البترول». واكد النعيمي ان محاولة الهجوم لم تؤثر على معدلات انتاج النفط.

التعليــقــــات
هيفاء مبارك، «الكويت»، 25/02/2006
الحمد لله الذي حفظ السعودية من عبث المفسدين، ونحيي رجال الأمن على فطنتهم واستعدادهم المسبق الذي أدى إلى الوقاية من كارثة محتمة.
ناصر الحمود، «المملكة العربية السعودية»، 25/02/2006
الحمد لله الذي قطع دابر هؤلاء الإرهابيين قبل أن تدنس أقدامهم أرض المصفاة، وهذا درس لمن يسير في هذا الطريق ودرس لقادة الإرهاب بأن هذا سيكون مصيرهم ومصير من يريد بهذه الأرض سوء.
عبد الهادي ناجي علي، «اليمن»، 25/02/2006
إلى متى سيستمر مسلسل الإرهاب ضد المصالح العربية وإلى متى سيظل التخريب ينال مصادر عيش الشعوب؟ نسأل الله أن يحفظ كل إخواننا في كل مكان وفي أرض الحرمين.
محمد سلطان، «المملكة العربية السعودية»، 25/02/2006
الحمد والشكر لله أن كفانا شر الإرهابيين عليهم لعنة الله وعزاؤنا لذوي ضابطي الأمن عليهم رحمة الله وحفظ الله هذه البلاد وأهلها من كل شر ومكروه ودامت دارنا السعودية دار المجد والأصالة والعز والشرف.
مناع الشريف، «المملكة العربية السعودية»، 25/02/2006
الحمد لله أنه لم تحدث أضرار، وإن شاء الله سيقطع دابر هؤلاء المفسدين في الأرض. ما عملوه جريمة، كيف يخربون ويدمرون أرضا يعيشون عليها ويأكلون من خيرها؟ ليس هم فقط ولكن مئات الملايين من أبناء هذا البلد وبلاد المسلمين عامة خير هذا البلد في كل ركن في هذا العالم. ربنا يحفظ هذا البلد.
خالد الدوسري، «المملكة العربية السعودية»، 25/02/2006
الحمد لله الذي حمى بلادنا من شرهم الذي كان سيؤدي إلى كارثة انسانية وصناعية وبيئية لا يعلم مداها إلا الله. رحم الله شهداء الوطن وأسكنهم فسيح جناته. ونتمنى الشفاء العاجل للمصابين وإنا لله وإنا إليه راجعون ولا حول ولا قوة إلا بالله العلي العظيم.
محمد حمدي، «المملكة العربية السعودية»، 25/02/2006
ستبقى وتظل المملكة بخير وسلام بحفظ من الله ورعايته وأمنه وستظل راية لا إله إلا الله عالية خفاقة وستظل قبلة المسلمين بأمن وسلام رغم كيد أعداء الإسلام والمسلمين، وليرحم الله شهداء الواجب ويلهم أهلهم الصبر والسلوان.
سالم سعيد محمد القحطاني، «المملكة العربية السعودية»، 25/02/2006
الحمد لله الذي حمانا وحما بلادنا من الفئة الضالة ونسأل الله العظيم أن ينصرناعليهم ونشكر كل من قام بالدفاع عن هذا الوطن الحبيب. ولا ننسى أن نعزي أنفسنا ونعزي أسر شهداء الواجب رحمهما الله وأسكنهما فسيح جناته.
محمد السعدوى، «المملكة العربية السعودية»، 25/02/2006
الحمد لله الذي نجى أهل بقيق وعمال هذا المصنع من هذه الكارثة وأسأل الله العظيم أن يرد كيد هؤلاء المجرمين في نحورهم.
ايمن عزيز صبري، «المملكة العربية السعودية»، 26/02/2006
رسالة إلى السيد قنبلة: لماذا التفجير ومن يجيز لكم هذه العمليات وهل الرسالة المحمدية جاءت بالديناميت والقنابل والعجيب في المسألة أنكم مسلمون وموحدون، لماذا يقتل رجال الأمن وتيتم الأطفال ولماذا تبكي الأمهات وترمل الزوجات؟ هل هذا هو الجهاد في سبيل الله؟ أرجو منكم أن تتأملو قليلا قبل أن تقتلوا وتسألوا أنفسكم من سنقتل ومن الضحية ومن سيصبح يتيما، وهناك سؤال يراودني يا ترى إذا اسلم الأميركان وأصبحوا يؤدون الصلاة في المساجد هل ستقومون بتفجير بيوت الله للنيل منهم؟ ارجعوا إلى رشدكم وخافوا الله في أبناء المسلمين، واعلموا أن الرسالة لم تأت بالقنابل، بل أرسل الله محمد عليه الصلاة والسلام رحمة للعالمين.
خالد اليوسف ( قطــــــــــــر)، «قطر»، 19/04/2006
أسأل الله العلي القدير أن يرد كيد هؤلاء الخوارج إلى نحورهم وأن يحمي بلاد الحرمين وأرض التوحيد من شرهم. هذا فكر القاعدة المنحرف سفهاء العقول جهلة بالشريعة وهم يحسبون أنهم يحسنون صنعا.
تميم الشامخ، «المملكة العربية السعودية»، 18/05/2007
أسأل الله العلي القدير أن يرد كيد هؤلاء الخوارج إلى نحورهم وأن يحمي بلاد الحرمين وأرض التوحيد من شرهم. هذا فكر القاعدة المنحرف سفهاء العقول جهلة بالشريعة وهم يحسبون أنهم يحسنون صنعا.
 
ارسل هذا المقال بالبريد الالكترونى   اطبع هذا المقال