الاثنيـن 27 محـرم 1427 هـ 27 فبراير 2006 العدد 9953
ارسل هذا المقال بالبريد الالكترونى   اطبع هذا المقال  
 

الأمير نايف بن أحمد يحصل على درجة الدكتوراه من جامعة كامبردج

بحضور والده الأمير أحمد بن عبد العزيز

لندن: «الشرق الأوسط»
بحضور الأمير أحمد بن عبد العزيز نائب وزير الداخلية السعودي جرى أول من امس في جامعة كامبردج بالمملكة المتحدة حفل تخريج الأمير نايف بن أحمد بن عبد العزيز بعد حصوله على شهادة الدكتوراه، التي تناولت في موضوعها الأمن القومي في المملكة العربية السعودية.

وشارك في حضور حفل التخرج الأمير محمد بن نواف بن عبد العزيز سفير خادم الحرمين الشريفين لدى المملكة المتحدة والأمير عبد العزيز بن أحمد بن عبد العزيز وعدد من الأمراء والملحق العسكري بلندن.

تخصص الأمير نايف بن أحمد في دراسات الأمن الاستراتيجي وتخرج من أبرز الجامعات الأميركية والبريطانية، مثل جامعة جورج واشنطن ـ كلية الإدارة العامة والأعمال، وجامعة جورج تاون ـ كلية الشؤون الدولية وجامعة كامبردج.

كما حاضر في معهد بروكنغز في واشنطن وشارك في مؤتمرات المعهد الدولي للدراسات الاستراتيجية في لندن وجمع بين الدراسات الأكاديمية والتخطيط الاستراتيجي في المؤسسة العسكرية السعودية. وأجيزت الدراسة في الأمن القومي كرسالة لنيل درجة الدكتوراه في العلاقات الدولية من جامعة كامبردج العريقة.

واهتمت الدراسة بالأبعاد المرتبطة بمفاهيم الأمن بشكل عام وفي السعودية بشكل خاص. كما بحثت وحللت المفاهيم التي تستخدم في إلقاء الضوء على الكيفية التي تنظر من خلالها القيادة السعودية إلى التهديدات أو المهددات للأمن السعودي. وركز البحث على العوامل التاريخية لتطور السياسة السعودية في مجال الأمن ومظاهر الاستمرارية والتغير في هذه السياسة والأبعاد التي تفسّر كلاً من الاستمرارية والتغير في ما يتعلّق بأمن المملكة.

وتلقي الدراسة الضوء على الاعتبارات التي دفعت المملكة للتطوير السريع لمقدراتها العسكرية على ضوء الصراع في اليمن والحرب العراقية ـ الإيرانية وغزو نظام صدام حسين للكويت وبعض مشاكل الحدود في المنطقة ووضع كل ذلك في إطار تاريخي يمتد من مرحلة بناء الدولة على يد الملك عبد العزيز.

 
ارسل هذا المقال بالبريد الالكترونى   اطبع هذا المقال