الجمعـة 06 ربيـع الثانـى 1427 هـ 5 مايو 2006 العدد 10020
ارسل هذا المقال بالبريد الالكترونى   اطبع هذا المقال  
 

«طاش 2006».. صراع على المشاهدين بين «ال بي سي» و«ام بي سي» في رمضان

عامر الحمود يعلن التحدي ويضيف «الأصلي» لاسم مسلسله.. السدحان والقصبي يمتنعان عن الرد

الرياض: هدى الصالح
الجمهور السعودي والعربي على موعد في رمضان المقبل مع تجديد للصراع بين المخرج عامر الحمود والفنانين عبد الله السدحان وناصر القصبي بطلا المسلسل الرمضاني الشهير «طاش ما طاش»، بعد أن وقع الأول عقد تصوير مسلسل بذات الاسم أضيف على عنوانه هذا العام عبارة «الأصلي» لصالح قناة LBC اللبنانية. فيما سيقدم السدحان والقصبي مسلسلهما المعتاد هذا العام على محطة MBC، بعد أن دب خلاف بين الثلاثي الذي أطلق عام 1993 باكورة المسلسل الرمضاني الشهير الذي امتدت شهرته على مستوى الوطن العربي، بعدما أنجز جزؤه الأول والثاني لصالح التلفزيون السعودي. حيث افترق الثلاثي وآثر السدحان والقصبي استكمال الطريق منفردين من خلال شركة الإنتاج الخاصة بهم «الهدف» ما دعا الحمود إلى رفع دعوى قضائية منذ ما يقارب 11 سنة لم يصدر فيها حكم قضائي حتى اللحظة، للمطالبة بملكية المسلسل الرمضاني.

أمام ذلك أكد المخرج عامر الحمود في حديث مع «الشرق الأوسط» حول احتمالية مقاضاته وبالأخص بعد إعلانه الاستعانة بذات لحن مقدمة المسلسل التي ألفها الملحن خالد العليان، «أن هذا الأمر لا يشكل له أي حرج وان كان فريق «طاش ما طاش» أصحاب حق فلهم اتخاذ إي إجراء»، مشيرا إلى أنه مستعد للمقارنات التي ستعقد ما بين المسلسلين.

وفي محاولة لمعرفة الخطوات المزمع اتخاذها ضد قناة LBC والمخرج عامر الحمود حاولت «الشرق الأوسط» الاتصال بالثنائي عبد الله السدحان وناصر القصبي إلا انها لم تتمكن من الحصول على أي إجابة أو رد منهما. وبذلك يستعد مشاهدو قناتيLBC وMBC في رمضان المقبل للصراع الذي ستحتدم فصوله مع بث أولى حلقات «الطاشين» القديم والحديث فعين هنا وأخرى هناك لاستخراج «الحلقة الأضعف».

يشار إلى أن MBC تعاقدت مع الثنائي (السدحان والقصبي) لمدة خمس سنوات انتهت منها سنة فقط كانت في رمضان الماضي.

من جهة أخرى، أوضح المخرج الحمود اعتماد 20 ممثلا مبتدئا لمسلسله تتفاوت أعمارهم بين 14 و40 عاما من الدفعة المتقدمة عقب أن تم فرز 1000 متقدم إلى ثلاثة مراحل الأولى 300 وما قبل الأخيرة 83 ممثلا.

وأشار إلى أنه تم إخضاع المجموعة المتخرجة لمعسكر تدريبي لمدة عشرة أيام لتطوير أدائهم الفني من حيث تعاملهم مع النص والشخصية وصقل موهبتهم الفنية. وقلل الحمود من أهمية اعتماد وجوه لها نجوميتها في المجال الفني، مشيرا إلى أن توفير عناصر النجاح وتقدير موهبة الفنان المبتدئ سيحقق في فترة وجيزة نجوميته وشهرته كما حدث مع نجوم عرب وخليجيين آخرين. وبيّن أنه سيعتمد في بعض الحلقات على ضيوف نجوم من جنسيات عربية وأخرى خليجية وستقتصر مشاركة كل ضيف على حلقة واحدة، مضيفا اعتماده عناصر نسائية خليجية لها عطاءاتها في الساحة الفنية.

يذكر أن مسلسل «طاش ما طاش» لقي معارضة في السعودية من بعض الجهات الدينية حذرت من مشاهدته بإصدار بيانات وفتاوى تحرم مشاهدته، إلا أن بعض المشايخ ذكر في تصريحات صحافية مشاهدتهم للمسلسل الذي يعالج قضايا تهم المجتمع. حيث يؤكد ثنائي «طاش ما طاش» سعيهم من خلال المسلسل الرمضاني على نبش الموروث الشعبي وتقديم أنماط مختلفة من الحياة في السعودية قديما وحديثا، إلى جانب تناول القضايا الاجتماعية المحلية بالنقد والتحليل وبأسلوب كوميدي ساخر والتطرق لمواضيع عدت لسنوات طوال من «المحرمات اجتماعيا» كالحديث عن قضايا المرأة والتعصب الديني.

التعليــقــــات
عادل عباس، «الدنمارك»، 05/05/2006
ناصر القصبي وعبد الله السدحان ممثلان قدريران استطاعا وبجدارة لا نظير لها كسر احتكار الإنتاجات الفنية المصرية التي أتخمت الشعوب العربية بأفلام ومسلسلات مليئة بالكذب والنفخة الفارغة وتظهر المصري والمصرية بعيون زرقاء وبصورة لا تمت بصلة لواقعه.
عبدالله المنديل، «المملكة المتحدة»، 05/05/2006
نجاح طاش ما طاش الحقيقي يسجل لعبد الله السدحان وناصر القصبي حيث أثبت كل منهما موهبته الفنية وثقافته الشعبية وأداء الدور على أكمل وجه ومن دونهما لا يمكن أن يقبل المشاهد رؤية طاش ماطاش لذلك وحسب رأيي أن دخول عامر الحمود معهما كمنافس وليس مشاركاً معهما لن تكون في صالحه ابداً وأدلل على كلامي بكون بعض حلقات طاش ما طاش التي لم يظهر فيها عبد الله وناصر، لم يقبلها المشاهد، لأن هذين الفنانين هما ملح العمل الطاشي بل هما كل العمل مع عدم إغفال إمكانيات المخرج المبدع عبد الخالق الغانم. وسنرى في نهاية شهر رمضان المبارك نتيجة هذا التنافس غير المتكافئ من وجهة رأيي.
ماجد عمرو -الخليل فلسطين، «الاراضى الفلسطينية»، 05/05/2006
أتمنى من الأخ عادل عباس أن لا يعتاد في مدحه، الاتكاء على ذم الآخرين ومهاجمتهم، فكما نقدر أعمال السدحان والقصبي الهادفة، فإننا في الوقت نفسه لا نستطيع التقليل من عظمة الكوميديا المصرية الهادفة والتي أسست للمسرح الكوميدي العربي منذ الستينيات وربما قبل ذلك بكثير.
أحمد عبدالله الماحوزي، «البحرين»، 05/05/2006
أتمنى أن نرى حلقات ذات مستوى راق كتلك التي رأيناها في السنوات الماضية ومن المؤكد أن هذا المسلسل له نكهته الخاصة من خلال تواجد الفنانين عبد الله السدحان وناصر القصبي إضافة إلى باقي الممثلين السعوديين والذين أبدعوا وأضافوا للدراما العربية الشيء الكثير.
محمد عبدالرحيم، «المملكة العربية السعودية»، 05/05/2006
من المعروف أنه البقاء للأفضل والمسلسل الأفضل سينال إعجاب المشاهدين والنقاد في اعتقادي.
محمد علي - جدة، «المملكة العربية السعودية»، 06/05/2006
أعتقد أن عامر الحمود يدخل مغارمة خاسرة حتى ولو كان له الحق في المسلسل.
خالد علي، «المملكة العربية السعودية»، 06/05/2006
أعتقد أن التنافس بين العملين سيكون في مصلحة المشاهد وفي النهاية الحكم على جودة العمل هي للمشاهد ايضا.
راكان عبدالله، «المملكة العربية السعودية»، 08/05/2006
أعتقد أن العملاقين ناصر و عبدالله لا يستهان بهما وكذلك الأخ الحمود ولكن البقاء للأفضل و نتمنى جمع الشمل إنشاء الله.
حسن العجلان، «المملكة العربية السعودية»، 08/05/2006
لماذا هذه المقارنة بين المسلسلين علما بأني مقتنع لو التفت المخرج الحمود لمسلسله وتفرغ له سوف ينجح فقط لو أبعد عن ذهنه هذا التحدي.
 
ارسل هذا المقال بالبريد الالكترونى   اطبع هذا المقال