الجمعـة 09 ذو القعـدة 1427 هـ 1 ديسمبر 2006 العدد 10230
ارسل هذا المقال بالبريد الالكترونى   اطبع هذا المقال  
 

أبوظبي تكشف عن 30 مدينة عمالية بمواصفات عالية كلفتها 8 مليارات دولار

في رد عملي على تقرير «هيومان رايتس ووتش» بشأن أوضاع العمالة الأجنبية

أبوظبي: تاج الدين عبد الحق
ردت أبوظبي أمس عمليا على تقرير لـ«هيومان رايتس ووتش» بشأن سوء أوضاع العمالة الأجنبية في الإمارات بالكشف عن إنجاز مدينة عمالية حديثة في ابوظبي هي واحدة من 25 مدينة تنوي دولة الإمارات بناءها في غضون السنوات القليلة المقبلة وتتسع في نهاية المطاف الى أكثر من نصف مليون عامل. وتقدر مصادر القائمين على المشروع إجمالي الاستثمارات التي ستوظف في هذه المدن حوالي 30 مليار درهم أي ما يقرب من 8 مليارات دولار.

وتتسع المدينة التي كشف النقاب عن إنجازها أمس الى 40 ألف نسمة فضلا عن مرافق خدمية متطورة توفر ظروفا معيشية بمواصفات عالية للعمال الأجانب الذين يشكلون أكثر من 70% من إجمالي القوة العاملة في دولة الإمارات. وقد تم تنفيذ المشروع من قبل شركة خاصة، فيما وفرت الأرض اللازمة للمشروع حكومة أبوظبي باجرة رمزية. وقد حظي المشروع السكني العمالي بدعم وتشجيع مباشر من الشيخ محمد بن زايد آل نهيان ولي عهد ابوظبي ومتابعة من الشيخ حامد بن زايد آل نهيان رئيس دائرة الاقتصاد في ابوظبي ورئيس مجلس إدارة المناطق الصناعية المتخصصة في الإمارة.

وسيترتب على إنشاء المدن العمالية الجديدة فرض معايير جديدة على الشركات التي تستخدم عمالة اجنبية من حيث إجبارها على إسكان العمال في مساكن صحية لائقة. وقد بلغت الاستثمارات الموظفة في المدينة العمالية التي أقيمت في منطقة المصفح بالقرب من العاصمة ابوظبي حوالي مليار ونصف المليار درهم. وقد أطلق على المدينة العمالية اسم مدينة آيكاد السكنية تبلغ مساحتها قرابة المليون متر مربع وتم تشييدها على مراحل وتم بناء المرحلة الأولى منها بتكلفة تبلغ 350 مليون درهم وتتسع لحوالي 5000 فرد، ويجري حاليا تطوير هذه المرحلة وبناء المرحلة الثانية بتكلفة قدرها 1100 مليون درهم والتي سيستغرق العمل بها حوالي أربع سنوات وستتسع لحوالي 35000 فرد وبصفة عامة فقد تم حتى الآن إنجاز ما يقرب من 40 % من المدينة ويقيم بها حاليا أكثر من 10.000 فرد .وقال خلفان الكعبي عضومجلس ادارة غرفة تجارة وصناعة ابوظبي ورئيس مجلس ادارة اسكورب القابضة التي نفذت المشروع بأن مدينة آيكاد ليست مجرد أبنية سكنية عادية للعمال، بل هي مشروع لمؤسسة حيوية مدروسة المميزات تغطي جميع الحاجات الأساسية والكمالية التي تحتاجها القوة العاملة لحياة شخصية واجتماعية كريمة ومريحة كالمأكل والمشرب والخدمات الأمنية وفعاليات الترفيه والألعاب الرياضية وأماكن العبادة والعلاج والمواصلات والحدائق وأماكن انتظار السيارات ضمن مجمع متكامل مصمم ومبني باستراتيجية وحرفية وبعناية فائقة تحت إدارة وتطوير الإسكان الجماعي. وتبلغ المساحة الإجمالية المشيدة بالمدينة لكافة الوحدات السكنية والتجارية والخدمية حوالي 625000 متر مربع تمثل المساحة المبنية للمرافق التجارية والخدمية منها أكثر من نسبة 10%، كما تبلغ مساحة الفراغات والأرصفة والحدائق والطرق أكثر من 75% من المساحة الإجمالية للمدينة. وقد تم تصميم كافة الوحدات بالمدينة لإسكان قطاعات العمال والكوادر من الفنيين والمشرفين بمساحات لهذه الفئات تبلغ نسبتها 60 %، 20 % & 20 % على التوالي. ويبلغ عدد الوحدات السكنية المزمع إقامتها بالمدينة لكافة هذه القطاعات أكثر من 8000 وحدة. ويشكل قطاع العمال العمود الفقري في المشروع حيث تتألف وحدات هذا القطاع من 1332 وحدة مخصصة لإسكان العمالة المستجدة وموزعة على 18 مبنى يحتوي الواحد منها على 74 غرفة وتبلغ المساحة الصافية للغرفة 66 مترا مربعا وتستوعب 10 عمال والغرف موزعة على ممرات بتهوية طبيعية تطل على الساحة المركزية الداخلية المفتوحة. والمبنى مكيف الهواء مركزيا ويحتوي على أنظمة الإنذار ومكافحة الحريق والستالايت المركزي والمياه المبردة علاوة على غرف الكهرباء والهاتف ومكب النفايات و4 حمامات مجمعة بكل دور.

أما قطاع العمالة العادية فيحتوي على 1804 وحدة موزعة على 11 مبنى كل مبنى منها يحتوي على 164 غرفة وتبلغ المساحة الصافية للغرفة 36 متر مربع وتستوعب الواحدة منها 6 عمال وتطل الغرف من الداخل على ممر يتم تهويته بطريقة طبيعية وبالمبنى مساحة داخلية مركزية مفتوحة.

ويحتوي ايضا على 224 وحدة نموذج السحاب (1) مخصصة للعمالة الماهرة، وهي موزعة على 8 أبنية مع مدخل خاص وساحة أمامية مفتوحة، تبلغ مساحة كل غرفة 25 متر مربع وهي مخصصة لعدد 4 أفراد. ويتكون كل مبنى من طابقين مقسمين إلى جناحان يضم كل جناح 14 غرفة.

والمبنى مكيف الهواء مركزيا ويحتوي على قاعة ترفيهية ومطابخ مشتركة وأنظمة للإنذار ومكافحة الحريق والستالايت المركزي والمياه المبردة علاوة على غرف الكهرباء والهاتف وحمامات مجمعة بكل دور وغلايات لتسخين المياه وغرف الكهرباء والهاتف.

وتم تخصيص 324 وحدة للعمالة التقنية، وهي موزعة على 9 أبنية مع مدخل خاص وساحة أمامية مفتوحة، تبلغ مساحة كل غرفة 20 مترا مربعا تستوعب الواحدة منها 3 أفراد. وفي ما يتعلق بالفنيين تم تخصيص 360 وحدة وتبلغ مساحة الغرفة 38 مترا مربعا وهي مخصصة لاستيعاب شخصين وقد وزعت الوحدات على 12 مبنى يحتوي كل منها على طابقين، يتضمن كل طابق من 15 وحدة تشتمل على غرفة واحدة للمعيشة والنوم بالإضافة إلى المطبخ والحمام والوحدة بكاملها مكيفة الهواء مركزيا.

ويضم المجمع 1899 وحدة تبلغ مساحة الواحدة منها 45 مترا مربعا ومخصصة لاستيعاب 3 فنيين، والوحدات موزعة على 9 مبان كل مبنى يحتوي على 211 وحدة ة عبارة عن غرفة واحدة للمعيشة وأخرى للنوم بالإضافة إلى مطبخ مفتوح وحمام والوحدة بكاملها مكيفة الهواء مركزيا. ويضم المجمع سكنا للمشرفين يحتوي على 234 وحدة ويتكون كل مبنى من 3 طوابق كل طابق يحتوي على شقتين كل منها بمساحة قدرها 67 مترا مربعا، وتتسع ما بين ساكن او اثنين وتتضمن غرفة نوم وغرفة معيشة ومطبخ وحمام جميعها مكيفة الهواء وتتضمن أنظمة الستلايت المركزي والغاز والهاتف وسخانات المياه والإنذار ومكافحة الحريق.

 
ارسل هذا المقال بالبريد الالكترونى   اطبع هذا المقال