السبـت 09 ربيـع الاول 1430 هـ 7 مارس 2009 العدد 11057
ارسل هذا المقال بالبريد الالكترونى   اطبع هذا المقال  
 

3 أسباب دفعت المغرب إلى إعلان قطع العلاقات مع إيران

التعبيرات غير المقبولة بعد تضامن الرباط مع المنامة.. ونشاطات تستهدف العقيدة الدينية للمغاربة.. والموقف إلى جانب البوليساريو

أحمدي نجاد أثناء إلقاء كلمة في اجتماع مع رجال دين إيرانيين في أورمية شمال غربي طهران أول من أمس (رويترز)
الرباط: حاتم البطيوي لندن: «الشرق الأوسط»
تصاعد الخلاف الدبلوماسي المغربي ـ الإيراني أمس بإعلان الرباط قطع علاقاتها مع إيران بعد التراشق الأخير بين البلدين على خلفية موقف المغرب المتضامن مع البحرين بعد تصريحات مسؤولين إيرانيين عن أنها المحافظة الـ 14.

وحسب مصادر مطلعة تحدثت لـ«الشرق الأوسط»، فإن هناك 3 قضايا يمكن أن تكون قادت إلى قطع العلاقات، فعندما استدعت إيران القائم بالأعمال المغربي في طهران وحده من دون الآخرين، استخدمت لغة غير لائقة عن تضمن خطاب العاهل المغربي للبحرين مغالطات وذلك حسب مصدر دبلوماسي، وعندما استدعى المغرب القائم بالأعمال للتشاور وطلبت توضيحا، لم تقدمه إيران، واستدعت القائم بالأعمال الخاص بها في الرباط.

أما القضية الثانية فهي أن إيران بدأت في اتخاذ موقف إلى جانب البوليساريو، وهو ما يفسر لماذا أصبح الموقف الجزائري أقل حدة تجاهها أخيرا. أما السبب الثالث، فهو تقارير دعم إيران لحركة تشيع في المغرب. وقد أشار بيان لوزارة الخارجية المغربية أمس إلى تعبيرات غير مقبولة في حق المغرب، إثر تضامنه مع البحرين, إضافة إلى نشاطات ثابتة لسلطات طهران، وبخاصة من طرف البعثة الدبلوماسية الإيرانية بالرباط، تستهدف الإساءة للمقومات الدينية الجوهرية للمملكة المغربية، والمس بالهوية الراسخة للشعب المغربي ووحدة عقيدته ومذهبه السني المالكي.
التعليــقــــات
مصطفي ابو الخير-مصري-نيويورك-امريكا، «الولايات المتحدة الامريكية»، 07/03/2009
اصبح من الواجب العربي ان لا يكون قرار المملكة المغربية (العربية) قرار وحيد، فالقرار لابد وان يكون قرار عربي موحد تجاه ايران التي تعد وبتعمد حدودها مع كل العرب وليس المملكة المغربية وحدها.
فهل من الممكن ان تعيد الدول العربية النظر في علاقتها بايران ؟ سؤال اصبح واجب الاجابة عليه بجدية وبسرعة حتى لا يكون القرار المغربي هو القرار الوحيد الصح الذي اتخذته دولة عربية مع ايران.
aziz madar، «المملكة المغربية»، 07/03/2009
يبدو أن إيران استهانت برد فعل المغرب حينما احتجت عليه دون غيره بعد تضامنه الواجب اتجاه مملكة البحرين, ولهذا كان قطع العلاقات قرار كبرياء و سيادة خاصة و أن طهران رفضت توضيح التشنج الغير اللائق على المغرب.
مغربي مكناسي، «المملكة المغربية»، 07/03/2009
ايران بعد نجاحها الواضح في احتواء جيوب عربية على صعيد الشرق الاوسط هاهي اليوم تحاول اختراق المغرب العربي باستغلال التوتر المغربي الجزائري كما اعتادت ايران استغلال الخلافات العربية من اجل توسيع نفودها على الخريطة العربية .
المهم ان موقف المملكة المغربية كان في المستوى تجاه نصرة دولة البحرين ذات السيادة المعترف بها دوليا.
Ahmad barbar، «المانيا»، 07/03/2009
خطوة جيدة جدا اقدمت عليها المملكة المغربة. ففي المغرب تشيع بعض المغاربة واخذوا يسبون اصحاب الرسول صلى الله عليه وعلى آله وسلم ويسبون امهات المؤمنين نتمنى ان تخطوا جميع الدول الاسلامية مثل هذه الخطوة المباركة كي تلقن الذين يسبون الصحابة وامهات المؤمنين درسا لن ينسوه.
محمد السلطان، «المملكة العربية السعودية»، 07/03/2009
فعلا تستحق ايران ما حدث.
آمل من جميع الدول العربية قطع علاقاتها مع دولة التشيع وجعلها في عزلة.
سامي عجيب، «فرنسا ميتروبولتان»، 07/03/2009
يقول المثل العربي الشائع الذي مايرضى بالحمى يرضى بالنفاضه .. اللهم نسألك البصيرة والحكمة.. بالامس عندما اتفق قادة الخليج على مساعدة امريكا على تدمير شعب العراق .. قلنا هذا خطأ استراتيجي مميت ، اليوم التاريخ يعيد نفسه مع ايران وهذا متوقع ، فليتفضلوا قادة الخليج ايجاد حل مع ايران صدقوني لن يفلحوا طالما هم خلف سياسة الرجل الاحمر ، يجب ان يستقلوا يجب ان يقاوموا التبعية الاوروبية او الامريكية يجب ان يكون لهم قوة رادعة يجب ان يعتمدوا على ذاتهم على سواعدهم .
Ahmmad Alobaidy، «قطر»، 07/03/2009
عسى ان تتخذ بقية الدول العربية مواقف مماثلة من ايران فقد تجاوزت السياسة الايرانية تجاه العرب مرحلة المجاملات الدبلوماسية والتلميحات المبطنة الى مرحلة التحدي الصريح بل والتهديد الجاد. ان مخططات السياسه الايرانية لا تقف عند حدود الشد والجذب كما يعتقد البعض ففي كل يوم تسعى ايران الى مد نفوذها في المنطقة من خلال شعارات ثورية فارغة او من خلال نشاطات تبشيرية مذهبية متطرفة . واخشى ان ياتي يوم يكون متأخر جداً لاتخآذ موقف من سياسات ايران العدوانية.
ميساء الزبن، «المملكة العربية السعودية»، 07/03/2009
إذا كان الدافع من قطع العلاقات مع إيران هي الغيرة على بلد عربي شقيق وهي البحرين شيء جيد، ولكن ماذا عن العلاقة مع اسرائيل؟، ألا توجد غيرة على الشعب الفلسطيني؟ ألم تقم اسرائيل بإبادات جماعية متكررة ضد الفلسطينيين ولم يحرك المغرب ساكنا؟
لماذا تقطع فنزويلا العلاقات مع اسرائيل رغم أنهم ليسوا بعرب وليسوا بمسلمين؟
ابو عمر، «فرنسا ميتروبولتان»، 07/03/2009
أتفق مع الاخوه في المغرب بقطع العلاقات مع ايران والتي لم يقتصر تدخلها في البحرين فقط بل في مصر والسودان وكذلك دول الخليج وهي الخطر القادم على الامه العربيه والاسلاميه.
مبارك بلقاسم، «هولندا»، 07/03/2009
قرار خاطئ وغير مجدي. الجزائر وسوريا وإسبانيا ونيجيريا تدعم الإنفصاليين العرب (البوليساريو) فلماذا لم يقطع المغرب علاقاته معهم؟ دعم إيران للبوليساريو ليس بالشيء الجديد.
أما التشيع فهو نكتة. ماذا عن الحرية الدينية؟ ألا يحق للإنسان أن يغير دينه أو مذهبه؟
إيران دولة شمولية دينية ولكنها دولة ذات وزن، وايران حضارة عظيمة يجب على الأمازيغ الإستفادة منها.
محمد صالح، «المملكة المتحدة»، 07/03/2009
لا اعتقد ان قرار المغرب قطع علاقاته مع ايران هو بسبب البحرين والدليل ان الدولة المعنية وهي البحرين لم تقطع علاقاتها مع ايران فلماذا المغرب بالذات؟
خالد عبدالله، «المملكة العربية السعودية»، 07/03/2009
رد فعل طبيعي ومتوقع من الحكومة المغربية تجاه حكومة طهران التي تنشر التشيع والثورة الخمينية والنفوذ الفارسي على الدول العربية.
عبدالحميد سلطان/بريطانيا، «المملكة المتحدة»، 07/03/2009
الغريب العجيب أن المغرب أكثر تحمساً ضد إيران من مملكة البحرين نفسها صاحبة القضية، ثم أن المغرب خسر سبتة ومليلية إلى أسبانيا مع حفظ العلاقة الحميمة معها، بينما قطع علاقته مع إيران لمجرد تصريح مسؤول إيراني ورغم استنكار الحكومة الإيرانية لذلك التصريح. أرى في هذا العمل أمراً غريباً مثير للعجب، وأعتقد أن الناس مثلي ستستغرب موقف المغرب.
عصام عبد الرحمن - بغداد، «الولايات المتحدة الامريكية»، 07/03/2009
اقرأوا الدستور الإيراني لتجدوا أن النهج الطائفي والنشر العالمي لهذا الفكر من مواد الدستور، فما يقوله المغرب يؤيده الدستور الإيراني، ولكن لا أدري لماذا لا يشير أحد للدستور الإيراني؟!
حسن الرباط، «المملكة المغربية»، 07/03/2009
قد يتهكم البعض على قرار المغرب لكن الواقع يحتم على جميع الدول العربية مساندة و دعم المغرب بقطع علاقاتها مع ايران نظرا لأطماعهم في احتلال الدول العربية . خلال الازمة بين ايران و مملكة البحرين أرسل نجاد وزير داخليته للبحرين و العرف الدولي يحتم ارسال وزير خارجيته لتزكية احترام دولة لدولة أما و قد بعث بوزير داخليته فكأنه يقول للعرب أن البحرين مقاطعة ايرانية تحل مشاكلها في وزارة الداخلية بطهران .
عمار الاسدي \السويد، «السويد»، 07/03/2009
ايران وسياساتها المخابراتية تقوم على اساس واحد وهو استغلال الخلافات بين الاطراف ومد اليد الى الاخر مهما يكون الاخر هندوسيا , كافرا , ملحدا لايهم المهم هو ما مدى مصلحة ايران في تعميق هذا الخلاف واستغلاله لمصلحتها وهناك امثلة كثيرة على ما اقول , والواقع يشهد بها فقط اتذكر واقعة حدثت في ايران من خلال شق صف حزب الدعوة حينما علمت ان هناك خلاف بين اطراف الحزب في ايران فعمدت على توسيع الخلاف ودعم الثاني على حساب الاول . وهكذا في كل خلاف وفي اي بلد تكون مصلحة ايران فيها , اطالب باقي الدول العربية ان تقطع او تهدد بقطع العلاقات الدبلوماسية مع ايران حتى تعرف حدودها.
احمد القثامي، «المملكة العربية السعودية»، 07/03/2009
يظل من الواضح والجلي للمتابع للنشاط السياسي الايراني أن طهران الحالمة بقوة نووية تتصرف وكأنه أمر واقع وأنها الدولة العظمى في الشرق الاوسط والتي ستفرض هيمنتها الى ما وراء مياه الخليج العربي الدافئة ملغية -بحسب تصورها- أي تأثير ممكن للقوى الاقليمية العربية، فالمشروع الايراني الراغب بالتوسع وصنع امبراطورية فارسية بزي ديني يوحي بالبراءة، تدور في ذات الفلك من أفكار الثورة الخمينية ، ولن يرتدع الايرانيون في ظل هلامية تغشى الموقف السياسي العربي.
امين الزبيري - اليمن، «فرنسا»، 07/03/2009
ان ايران تشعل الفتن في كل الدول العربية والاسلامية فقد اثارت الفتن في العراق والسعودية واليمن.
فمن المفروض من الدول العربية والاسلامية قطع العلاقة معها.
خليل الهزيم، «قطر»، 07/03/2009
كنت اتمنى من المغرب ان تبادر الى قطع علاقاتها مع الكيان الصهيوني قبل ان تقطع علاقاتها مع ايران لمجرد خطأ كلامي لا يشكل سوى نقطة في بحر اساءات وجرائم اسرائيل بحق العرب والاسلام والمسلمين ولماذا لم تقطع علاقاتها مع الدنمارك حين اساؤوا الى نبينا الكريم.
محمد سيف الاسلام ايفنطرس، «المملكة المغربية»، 07/03/2009
ان الشعب المغربي يؤيد هذه الخطوات الشجاعة والجريئة للمملكة المغربية .لا يمكن لايران أن تحب الخير لاية دولة عربية تتبع المذهب السني واني أعتبر أن ايران خطر على جميع الدول العربية وخطرها أكبر من اسرائيل التي تعد عدوا طبيعيا للعرب ولا يمكن أن ينسى أحرار هذه الأمة كيف اقتنت ايران اسلحة وقطع غيار من اسرائيل في اطار ما يسمى فضيحة ايران جيت خلال حربها مع العراق وللاسف فان بعض العرب الذين يؤيدون خطوات ايران بزعم انها ضد امريكا واسرائيل لا ينظرون الا عند أرجلهم والسؤال الوجيه هو هل اذا لم تتخل الولايات المتحدة الامريكية على شاه ايران هل كانت ستنجح الثورة في ايران بالطبع لا. ان ايران تقدم السم في العسل فحذاري منها وحبذا لو قام الأشقاء العرب بقطع علاقاتهم معها في جميع الميادين. ان ايران لم ولن تنسى هويتها الفارسية .
شارع محمد الودعانى، «فرنسا ميتروبولتان»، 07/03/2009
القرار الحكيم الذي اتخذته المغرب بطرد السفير الايراني وقطع العلاقات مع ايران قرار حكيم ونؤيد المملكة المغربية عليه ونرجو من دول مجلس التعاون الخليجي قطع العلاقات مع ايران وفورا لكي تكف عن تدخلاتها السافرة في منطقتنا العربية.
محمد يوسف الجزائر، «الجزائر»، 07/03/2009
القرار المغربي بقطع العلاقات مع طهران جاء من أوساط تابعة للدولة العبرية .
ماذا تستفيد الرباط من قطع علاقتها مع بلد كبير كإيران.
صالح الصالحي، «البحرين»، 07/03/2009
المغرب لا يشكل رقماً صعباً في زوايا السياسة الإقليمية والدولية. المهم أن تبقى علاقة إيران بالجزائر وتونس، فهما أكثر ديناميكية من المغرب.
هشام السعيد، «فرنسا ميتروبولتان»، 07/03/2009
أوقفوا ايران قبل فوات الأوان.
محمد العربي، «فرنسا ميتروبولتان»، 07/03/2009
خيرا فعلت المغرب وياليت تحذوا حذوها بقية الدول العربية وخاصة الدول الخليجية لأنها تحتل جزر إماراتية وتدعي أن دولة البحرين تابعة لها أي إستفزاز أكثر من هذا ننتظر.
محمد دويدار، «الامارت العربية المتحدة»، 07/03/2009
يجب على جميع الدول العربية اتخاذ موقف المملكة المغربية تجاه ايران وذلك لردعها عن طمعها في الدول العربية والحد من تغلغلها في بلداننا العربية الاسلامية السنية ودام الاسلام بسنة نبينا محمد عليه الصلاة والسلام وأصحابة رضي الله عنهم .
سماء حسين، «الولايات المتحدة الامريكية»، 07/03/2009
قرار غريب جدا واتمنى ان اجد له تفسيرا غير ما ورد من مبررات هي الاغرب والاكثر اضحوكة في العلاقات الدولية.. ربما للوقت حكمته في كشف الغموض.
د. أسامة مخيمر، «مصر»، 07/03/2009
إيران لا تزال تصر على نموذج تصدير الثورة، والتدخل في الشئون الداخلية للدول الأخرى. والبحث عن منغصات لمن لا يسير في نهجها ومكافأة من يسير خلفها وتحت رايتها.
omar lahssini MAROC، «المملكة المغربية»، 07/03/2009
المغرب ليس في حاجة الى ايران و هذه الاخيرة ليس لها الحق في التدخل في شؤون المغرب و الصحراء مغربية رغم انفها وانف الجزائر.
سعيد بنرحمون، «المملكة المغربية»، 07/03/2009
أقول للأخ محمد يوسف من الجزائر( الخبير في العلاقات الدولية) إتق الله و لاتقل ما ليس لك به علم، كل ما يفعله المغرب- حسب بعض الجزائرين لا سامحهم الله- ينبع من املائات اسرائيلية، بالأمس القريب عندما استدعى المغرب سفيره من فنزويلا قلتم كان بإملائات امريكية اسرائيلية، واليوم تقول ما تقوله، بالله عليكم أن اتركونا في حالنا، التشيع لآل البيت بمعنى حب آل البيت يوجد في قلوب المغاربة أجمعين و لا تنسوا أن ملك المغرب ينحدر من النسل الشريف الطاهر و لا أحد يمكنه أن يزايد على ذلك.
عبدالعزيز العتيبي، «المملكة العربية السعودية»، 08/03/2009
المملكه العربيه السعوديه ستظل شوكه في حلق ايران,, وكلنا مع المغرب الصديق ومع البحرين الشقيق، فإيران غير قادره على المساس بسيادة البحرين.
ايران تشن حرب اعلاميه فقط,, فلا ننسى ماذا فعل الرئيس الراحل صدام حسين بإيران؟؟
waheed Janahi، «البحرين»، 08/03/2009
أولا أنا فخور كل الفخر لوقوف المملكة المغربية الشقيقة مع بلدي وهو ليس بغريب عليهم هذا. وثانيا, أؤيد تماما ما فعلته المغرب الشقيقة بقطع العلاقات مع الدولة الإيرانية المجوسية الصفوية. نحن هنا في البحرين نعاني بين كل حين من تدخلات فارسية من وراء الستار في الشأن الداخلي. والمشكلة أن أيا من الجمعيات السياسية البحرينية (الشيعية) لم تصدر بيانا لشجب التصريحات الإيرانية الإستفزازية ضد البحرين. وهذا يدل على التعاطف الديني والسياسي المبطن لإيران.
نور علالحق، «فرنسا ميتروبولتان»، 08/03/2009
من حق الدولة المغربية وهي الدولة التي وقفت تاريخيا الى جانب الدول المستضعفة وحقها في حماية أمنها القومي _أن تنظر في علاقاتها مع ايران سيما اذا كانت هذه الأخيرة مصدرا لاثارة الفتنة والتشويش على الاستقرار و الأمن والوحدة الثقافية والسياسية التي ينعم بها هذا البلد رغم مؤامرات الأعداء وكيد الكائدين.
ابراهيم التميمي، «فرنسا ميتروبولتان»، 08/03/2009
خطوة جيدة من المغرب البلد الشقيق وقوفه مع اشقائه في البحرين والخليج حتى تكف ايران البلد الثوري عن تعاليها وتعنتها وتضعها المغرب بالمكان الصحيح.
بقي على الدول الإسلامية وأولها السعودية التي تبقى شوكة بحلوق المعممين الوقوف بوجه ايران الشيعية واتخاذ موقف حازم معلن.
 
ارسل هذا المقال بالبريد الالكترونى   اطبع هذا المقال