الجمعـة 18 جمـادى الثانى 1430 هـ 12 يونيو 2009 العدد 11154
ارسل هذا المقال بالبريد الالكترونى   اطبع هذا المقال  
 

نجل عمر المختار لـ«الشرق الأوسط»: أقول للإيطاليين «تصالحنا»

قال إن لقاءه برلسكوني كان «طيبا» و«نتطلع لعلاقات جديدة فيها التكافؤ والمصالح»

القاهرة: خالد محمود
عبر محمد نجل عمر المختار، زعيم المقاومة الليبية خلال الحقبة الاستعمارية لإيطاليا، في حديث أجرته معه «الشرق الأوسط»، عن ارتياحه لزيارة إيطاليا ضمن الوفد المرافق للزعيم الليبي معمر القذافي، وعبر عن أمله في أن تشهد العلاقات الليبية الإيطالية مرحلة جديدة تقوم على أساس المصالح المشتركة.

وقال محمد نجل عمر المختار، من غرفته في فندق بقلب روما، في المقابلة، إن روح والده ترفرف على جميع أنحاء ايطاليا اعتزازا بما فعله الزعيم الليبي القذافي وإجباره الايطاليين على الاعتذار عما اقترفوه بحقه من جرائم في السابق. وقال إن الجيل الحاكم الآن في ايطاليا ليس هو الجيل الذي كان موجودا عام 1911 في حقبة الفاشية في عهد موسوليني وزمرته الحاكمة.

وتحدث محمد عمر المختار، 87 عاما، لدقائق بشكل مباشر لـ«الشرق الأوسط» قبل أن يتحدث، عبر وسيط هو الجليدي ختريش المستشار الإعلامي بالمكتب الشعبي الليبي (السفارة) في روما، نظرا لظروفه الصحية.

ولدى سؤاله عن شعوره للمرة الأولى أثناء هبوطه من الطائرة بينما كان رئيس الوزراء الإيطالي سيلفيو برلسكوني بانتظاره، قال: «أشعر بالفخر لأنني ابن المجاهد الكبير عمر المختار الذي استشهد بعدما قاوم الطليان وهم الآن اعترفوا بجرائمهم وخاصة جريمة إعدام شيخ المجاهدين». وأثناء تطرقه للعلاقات بين البلدين بعد تسوية ملفات الحقبة الاستعمارية قال: «الآن نحن أصدقاء وتم الصلح بيننا». واعتبر أن الجيل الجديد في إيطاليا «ليسوا كما كان في عام 1911 في زمن موسوليني. هذا جيل جديد يتطلع إلى علاقات أفضل بين ليبيا وإيطاليا».

وسألته «الشرق الأوسط» عن شعوره أثناء لقائه برلسكوني فقال: «كان لقاء طيبا وكويس». وفي رده على سؤال حول ما إذا كانت قضية ملف إعدام والده قد سويت أجاب: «هذه خطوة جيدة، وان شاء الله تكون خطوة ناجحة وبداية لعلاقات جديدة يكون فيها التكافؤ والمصالح».

 
ارسل هذا المقال بالبريد الالكترونى   اطبع هذا المقال