السبـت 20 شـوال 1430 هـ 10 اكتوبر 2009 العدد 11274
ارسل هذا المقال بالبريد الالكترونى   اطبع هذا المقال  
 

ناسا تقصف سطح القمر بصاروخين بحثا عن المياه وإمكانية عيش الإنسان

في الطريق لإنشاء قواعد لاستخراج المياه العذبة والنفط

لندن: «الشرق الأوسط»
أعلنت وكالة الفضاء الأميركية (ناسا) أمس أنها نجحت في قصف سطح القمر بصاروخين، في إطار بحثها تحته عن المياه العذبة والنفط فضلا عن إمكان عيش الإنسان على كوكب آخر. واصطدم المسبار «لكروس» بسطح فوهة «كابيوس» الواقعة بالقرب من القطب الجنوبي للقمر، (11:30 صباحا بتوقيت غرينتش) بسرعة تسعة آلاف كيلومتر في الساعة. وبعد أربع دقائق لحقته مركبة فضائية مجهزة بكاميرات لتسجيل الاصطدام. ونقلت محطة تلفزيون وكالة الفضاء الأميركية صورا حرارية لمواقع زرقاء اللون أكثر برودة وأخرى حمراء أكثر سخونة على سطح القمر، لكن لم تظهر أي ومضة واضحة عند ارتطام الصاروخين.

وقالت ناسا إن الانفجارين من شأنهما بعث غمامة من الغبار القمري إلى ارتفاع عشرة كيلومترات وتوليد ومضة ضوئية تستغرق نحو ثلاثين ثانية. ووضعت الكاميرات على متن مركبة فضائية تزن 891 كيلوغراما وخصصت لنقل صور مباشرة للارتطام الأساسي فيما كانت المركبة تخترق غبار البقايا المتناثرة، وتجمع البيانات الأساسية وترسلها إلى الأرض قبل أن تصطدم بدورها بسطح القمر.

وقال انطوني كولابريت كبير العلماء في المشروع والباحث الأساسي في مهمة «لكروس» التي كلفت 79 مليون دولار «نحن لا نستبق شيئا في ما يخص وجود المياه أو عدمه. سيلزمنا بعض الوقت قبل أن نعرف النتيجة». وهذه المهمة هي الأولى التحضيرية لبرنامج «كونستليشن» الذي يهدف إلى إعادة الأميركيين إلى القمر بحلول عام 2020».

التعليــقــــات
وديع الجنابي، «الاردن»، 10/10/2009
لقد ذكر في القرآن الكريم وصفا اكد فيه ان القمر كالعرجون القديم ويعني جذع الشجره الميت اي الجاف ربما هي رساله لوجود ماء قبل الاف او ملايين السنين سوف لن تكون الاجابه واضحه بعد اظهار نتائج ناسا لان الشجره الميته والقديمه لايمكن ان تنمو من جديد وفق النظريات الحياتيه للنباتات على الارض مثلا. ولكن الغريب في الامر ان الامريكان لم يكتفوا بتدمير الارض بصواريخهم ولن يهدأ لهم بال الا اذا صرح ناطق عربي عن وجود عمل ارهابي في القمر اي تفجير مركبه فضائيه في القمر ولكن الحمد لله العرب والمسلمون وفق المعطيات بعد الف عام وربما اكثر لن ولم يصلوا لا للقمر ولا الى اقرب منه فلا تستطيع امريكا اتهام العرب والمسلمين بتفجير سياره مفخخه في القمر وربما تشهد الاجيال القادمه عمليات ارهابيه مصطنعه في القمر عسى ان لا يكون هناك تداعيات من التفجير الذي قامت به ناسا او ربما تقرب ابتلاع الشمس للقمر كما ذكر في القرآن الكريم المهم ان لناسا الحق في تفجير اي كوكب بعد ان مللت التفجيرات على الارض مع التقدير.
 
ارسل هذا المقال بالبريد الالكترونى   اطبع هذا المقال