السبـت 06 رجـب 1431 هـ 19 يونيو 2010 العدد 11526
ارسل هذا المقال بالبريد الالكترونى   اطبع هذا المقال  
 

إيران تهدد الغرب: سنفتش سفنكم في الخليج بالمثل

أستراليا واليابان وكوريا قد تنضم للطوق الاقتصادي الأميركي ـ الأوروبي

إيرانيون يهتفون ضد الولايات المتحدة خلال صلاة الجمعة في طهران أمس (رويترز)
واشنطن: غلين كيسلر طهران - لندن: «الشرق الأوسط»
هددت إيران، أمس، بأنها ستقوم بتفتيش السفن الغربية، في الخليج، و«بحر عمان» إذا تعرضت سفنها للتفتيش في مناطق أخرى، في إطار العقوبات الأحادية التي أطلقتها الولايات المتحدة والاتحاد الأوروبي، كما حذرت مجلس الأمن الدولي من عواقب قانونية إذا لم يصحح قراره رقم 1929 الذي يفرض عقوبات جديدة عليها.

وقال آية الله أحمد جنتي، رجل الدين المحافظ، في صلاة الجمعة، أمس، إن مشروع قانون مطروح على البرلمان سيمكن إيران من الرد على أي محاولات لتفتيش سفنها.

وأضاف: «يريدون وقف وتفتيش سفننا وطائراتنا وهو عار حقيقي.. أحسن البرلمان. قال المشرعون إننا سنثأر ونفعل نفس الشيء مع سفنكم في الخليج.. وبحر عمان». إلى ذلك ذكرت مصادر لـصحيفة «واشنطن بوست» أن أستراليا واليابان وكوريا الجنوبية ودولا أخرى ستنضم إلى الولايات المتحدة والاتحاد الأوروبي للعقوبات الأحادية ضد إيران من أجل تعزيز الطوق الاقتصادي على الجمهورية الإسلامية.
التعليــقــــات
خالد الهواري كاتب سويدي من اصل مصري، «السويد»، 19/06/2010
حقيقي الحالة السياسية ألايرانية في الوقت الحالي ينطبق عليها القول بأن شر البلية ما يضحك في الوقت الذي أتخذت فية دول العالم الكبري بما فيها روسيا التي كانت أيران تراهن عليها قرارا جماعيا بتطبيق العقوبات علي أيران وبدا الي حد ما أن قرار الحرب عليها يتداول ألان سرا في أروقة و دهاليز مكاتب المخابرات الدولية وربما قريبا ستجد أيران نفسها في مواجهة الحلف الاطلنطي بجيوشة وعداده وبدلا من أن يبحث قاده طهران عن دبلوماسية تخرجهم من ألازمة التي استنفذوا كل الفرص التي اتيحت من أمامهم لتفاديها هم ألان الذين يملؤن الدنيا صخبا و ضجيجا ويهددون الاتحاد الاوروبي وامريكا.هناك عملية تدار بعشوائية لتضليل عقل الشارع الايراني وسحب الشعب الي أتون معركة لا يمكن بأي حال من ألاحوال أن تكون نتائجها غير كارثة سيدفع ثمنها المواطن ألايراني البسيط من عمره و أقتصاده ومستقبلة فاذا قامت الحرب فليس هناك بديلا امام امريكا وحلفاؤها غير أن تعيد ما حدث في العراق علي أرض أيران بكل ما شاهدنا من فوضي وصراعات داخلية ومعاناه دفعت المواطنين الي ترك كل حياتهم وراء ظهورهم و الفرار طلبا للنجاه ألملالي يعبثون و الشعب ألايراني هو الضحية.
إبراهيم الحربى، «المملكة العربية السعودية»، 19/06/2010
فى التاسع من الشهر الحالى كنت قد علقت على مقال للكاتب عبدالرحمن الراشد فى مقال له (الحصار على بندر عباس ) وذكرت فيه ان ايران سوف تفتش السفن الدوليه فى مياه الخليج العربى رداً بالمثل على العقوبات الدوليه كذلك قلت ان ايران سوف تحاول نشر الغام بحريه فى محاوله منها لفكك الحصار و تخويف القوات الدوليه المكلفه بالحصار , ليس لدى ايران خيارات عديده وهذا ما حصل , العالم كله يشارك فى العقوبات الامميه اضافه الى عقوبات خارج مجلس الأمن وكان اخرها أستراليا واليابان و كوريا , تلك هى نتيجه السياسه الفاشله لحكومه نجاد العالم اصبح يتسابق على معاقبه النظام الايرانى ,
الى الان اربع عقوبات دوليه من مجلس الامن منذ تولى حكومه نجاد والقادم اقوى واشد , حتى اصبح نجاد يتسول و يطالب دول العالم بتفعيل اتفاقه مع تركيا والبرازيل , لله يا محسنين ارجوووكم ارفعوا عنا الحصار توووبه لا تصدقون كلامى والله كنت امزح , هذا لسان حال احمدى نجاد بعد عام من العقوبات , مبروك ايران تستحقين اكثر, كنا نقول سابقاً فقط انتظروا وها قد جأكم ما لا تريدون , ونكرر استعدوا للطوفان القادم فهوا اقسى بكثير مما تتوقعون ,,
جفين الدوسري، «المملكة العربية السعودية»، 19/06/2010
قد يفتشون سفن المستضعفين فقط.
أحمد وصفي الأشرفي، «المملكة العربية السعودية»، 19/06/2010
جنتي يشعلها نار، والبرلمان يزيد الحطب وإيران في النهاية ستفعل ما فعله شمشون الذي هدم المعبد على رؤوس رواده، والمسألة لا تحتاج إلى كل هذا العناد ممن يمسكون دفة الحكم في دولة الملالي الذين يسمون أنفسهم بالمحافظين، ولكن الامور تحتاج الى كياسة و سياسة و حسن تقدير للمواقف ، و عدم استبدالها بالوعد والثبور وعظائم الامور حتى لا تتفاقم المشكلة وتخرج عن السيطرة. العالم كل العالم حتى الذين كانوا مع إيران مثل الصين و روسيا ، أدركوا بأن إيران لن تحيد عما بدأته في سعيها لإمتلاك سلاح نوويا ، و هي ضالعة في إنهاء و تشغيل أكثر من مفاعل بالتعاون مع كوريا الشمالية و روسيا قبل ذلك ، و لم و لن يصدق العالم أي تصريح يصدر من ولاة الامر في إيران بأن قصدهم بريء وسلمي بعد أن جربوا مع إيران كل المحاولات والمبادرات ، و في كل مرة يخيب أملهم. أقول إن لم يدركنا الله برحمته ، ويثبت عقولنا في رؤوسنا، فلا مفر من جولة أخرى من الحروب والاضطرابات نكتوي بها جميعا نحن شعوب المنطقة ، خاصة ونحن ما زلنا نعيش آثار التجربة المريرة بالعراق ..إنتبهوا وعلى الجميع إلا أن يدركوا مخاطر ردود أفعال دولة الملالي التي ستقول كما قال شمشون علي وعلى أعدائي؟؟
أحمد يوسف، «المملكة العربية السعودية»، 19/06/2010
ثوريون حتى في صلاة الجمعة !! عجب لهولاء لا يعرفون آداب صلاة الجمعة ؟
مصطفي ابو الخير-مصري-نيوجرسي-امريكا، «كندا»، 19/06/2010
هوس يضاف الي رصيد بنك الهوس لنظام ولاية الفقية صراخ و وعيد لا قيمة له وهو يتحدي كل دول العالم الذي رفض ارهابة النووي لكل دول العالم و علية تتطلب معاقبة نظام ولاية الفقية بكل السبل بل و الخلاص منه هكذا قررالعالم و ليست امريكا وحدها. ما وصل الية النظام الايراني من هوس يدلل علي انه نظام فاقد للوعي و فكرة خارج نطاق الخدمة و الدليل تلك التصريحات الانفعالية. لقد عرف العالم علي مر العصور ان قيادات الدول الحكيمة عند أي ازمة تعيد حساباتها لتجنب شعوبها اي مخاطرة و لم يقلل هذا من قيمتها مع الاخرين الا هذا النظام لا يعرف منذ قدومة للسلطة غير التسلط علي الشعب الايراني بقيادة كبيرهم ومعلمهم الخوميني الاعلي لغة التصادم مع الاخرين و رغم مرارة كأس الهزيمة الذي تقرعها الخوميني ونظامة في حربة مع العراق لم يفهم النظام انه يهدد العالم باسرة وهو يهدد اهم منطقة في العالم و هو يعتبر ان المنطقة ميراث تركة له اجدادة لذلك فأختارالتهديد النووي و لغة الغطرسة الهتلرية التي تؤكد جهل وتخلف نظام مصرعلي ان يتقرع كأس آخر للسم و لكن هذه المرة علي يد كل دول العالم.
مخلص وهبه، «اسرائيل»، 19/06/2010
ايران لن تقف مكتوفة الايدي ، اثر العقوبات الصارمه ، تفتيش السفن الغربيه في الخليج و المضيق هو التحدي الاكبر و متوقع اهتزاز قد يودي في الاخير لأزمه عالميه و إقتراب الحل العسكري ضد ولاية الفقيه ، المخاوف التي تقلق قيام ايران بضرب الخليج او عرقلة مصادر النفط للغرب، مخلص وهبه & دالية الكرمل.
محمد هادي، «فرنسا ميتروبولتان»، 19/06/2010
قال الله سبحانه و تعالي في محكم كتابه الكريم : ( ... فمن اعتدى عليكم فاعتدوا عليه بمثل ما اعتدى عليكم و اتقوا الله و اعلموا ان الله مع المتقين ) صدق الله العلي العظيم . و كما نعلم بان المسلم يجب عليه ان يصون ماله و عرضه و دينه و اذا تعرض لاعتداء من عدو يحق له برد مثل الاعتداء، و نحن في ايران الاسلاميه نقوم بهذا الواجب و نتقي الله و مطمئنين بالله مع المتقين ، (اخوكم من ايران الاسلاميه)
sami ez abu ismail، «المملكة العربية السعودية»، 19/06/2010
فكرة الأمم المتحدة و قبلها عصبة الأمم هي أعتراف بحق المنتصرين في الحرب العالمية بتبوء قيادة العالم والحصول على المكاسب وسحق المعترضين ، مجلس الأمن مثال صارخ و كذلك ما يخص النقد و الأقتصاد ، الدولار الأمريكي هو أشبه بأوراق العملة المزيفة لا قيمة له و يتداول حتى ترفض جهة قبوله ، سوكارنو أب الأستقلال الأندونوسي الذي أصبح فيما بعد ديكتاتورا له شعبية واسعة عامل هذه المؤسسة الدولية المسلطة على الشعوب الفقيرة بما تستحق، طالب منها أن تتبدل وأن تنتقل لخارج الولايات المتحدة ثم قاطعها لسنوات ، هذا ما علينا أن نفعله للأنتصار لحقوقنا الَضائعة ولمجابهة مصاصي الدماء ، الأخذ بمبدأ القوة والغلبة هو الذي يرهب أعداءنا ويشتت تفاهمهم ، لو حكم كل منا عقله وقدم لقضايانا ما تستحق دون الأنتظار من الحكومة أو من العدالة والضمير لفعلنا الشيء الكثير ، أبسط الأمور الأحجام عن شراء البضائع من أعدائنا ، الكتابة لهم واشغالهم بقضايانا وتحذيرهم من مواقفهم والمواقع الألكترونية تسهل ذلك ، المشاركة والتفاعل مع منظمات العمل المدني الدولية NGO أشياء كثيرة يمكن أن تفهم العالم والعدو أننا بخير وبقوة حتى يكفوا عنا شرورهم و عدوانهم.
أحمد ألرافسانجاني ألموسوي ألقمي، «فنلندا»، 19/06/2010
كاذبين و لن يفعلوها أن مقاطعة أو عقوبات كاد يسقطوهم ألمحافظين لو أرادت أمريكا إيذائهم لفعلت بهم كما فعلت بالعراق وجوعت شعبه ، أمريكا لا تريد أن يسقط هذا ألنظام لأنه يقدر أن يؤثر عليها في ألعراق وأفغانستان وفلسطين.
حامد عمر، «المانيا»، 19/06/2010
على العالم ان ينقذ الشعوب الايرانية و شعوب المنطقة من حكومة نجاد انه يتصرف بعقلية زعيم ميليشا ارهابية وليس رئيس دولة ويجر ايران والمنطقة الى كارثة رهيبة ومدمرة (على الاتحاد الاوربي و امريكان ان تسيطر على المال المنهوب من العراق بيد الحرس الثوري الارهابي الايراني واعاونه في العراق) و الذي يستخدم في نشر الخراب والدمار والارهاب وشراء الذمم ونشر التخلف والعنف الطائفي والعرقي ، و لا فائدة من اي عقوبات ضد حكومة نجاد في ظل سيطرتها على ثروات الشعب العراقي سيطرة كاملة.
خالد محمد، «بلجيكا»، 19/06/2010
في السبعينات عندما قفز سعر النفط الی مستويات جعلت من بلد مثل العراق ان يکون لديه‌ فائضا في الميزانية تزيد عن خمسين مليار دولار، بدل ان يقوم النظام بتدوير عجلة التنمية والأهتمام بالبحث العلمي والصرف علی البنی التحتية للبلد فأن اول ما فکر فيه‌ حاکمه‌ الأوحد صدام هو الدفع بسخاء لمثقفي الأرتزاق بغية تشحيذ الخطاب القومي و تخوين سائر الأنظمة العربية الأخری لتقاعسها في استرجاع الأحواز و المحمرة و فلسطين ومن ثم شراء المزيد من الطائرات و الدبابات و الوصول بعديد جيشه‌ الی عتبة مليوني مقاتل للأستعداد للمعرکة يتم فيها استرجاع الکرامة في بلد لم يکن يتجاوز عدد سکانه‌ آنذاك اربعة عشر مليون نصفهم من النساء اي من سبعة ملايين ذکر وخرج في نزهة الحرب مع ايران التي دامت 8 سنوات فقط، و اليوم يعيد الحاکمين في ايران نفس الأندفاع الجنوني ولکنه‌ مغلف بخطاب الهي لتجربة مدی فاعلية اسلحتهم التي صرفوا عليها کل موارد البلاد الأقتصادية في حرب عبثية الکل يعرف بأنه‌ حتی روسيا التي تعتبر من اعز اصدقائها لا تسمح لها اي لأيران ان تنتصر فيها، وهل بعد المواجهة ستبقی لديها سفينة حتی للتفتيش عن السمك في ماء الخليج ؟
مازن الشيخ، «المانيا»، 19/06/2010
يبدوأن اؤلئك المغيبون عن الوعي, يعيشون في عالم اخر! فيحلمون انهم بمجرد ان يفركوا خاتمهم السحري, سيخرج عليهم الجني و يقول لهم شبيكم لبيكم عبدكم بين يديكم, فيأمروه بتخريب عرش السلطان وبعثرة جنوده وتمكينهم منه! حقيقة ان الغرب ابدى صبرا و طول نفس مع هذه الطغمة الغير طبيعية التي تحكمت بايران و الايرانيين, وحولتهم الى شعب محاصر خارج على القانون, معاقب محروم من ابسط الحقوق الانسانية, لكن صبره لن يستمر, ان نفذت القوات البحرية (التي لا تقهر) تهديداتها , و قامت بتفتيش سفن الاخرين, دون سند ومبرر قانونيان، نسأل الله ان يحمي الشعوب الايرانية من حماقة حكامها, فالمواطنين في غالبيتهم ابرياء, يستحقون حياة امنة حرة كريمة, تحت ظل حكومة حكيمة تعرف قدر نفسها و حدود حقوقها و تقوم بواجباتها ضمن المجتمع الدولي, بعيدا عن المغامرات الصبيانية و التحدي الفارغ الاحمق, لقد جرب صدام قبلهم, و ها هي النتيجة, و مخطئ كل من يفكر بأن في الوضع الايراني استثناء, أو له خصوصية او محاذير يمكن ان تمنع الضربة القادمة من ان تزلزل عرش الملالي.
د. يحيى الزباري / اكاديمي / هولندا، «هولندا»، 19/06/2010
هذا هو بالضبط ما يريدة الغرب من ايران ان تفعلة! ان تسقط في الفخ و تحاول الرد على قرار مجلس الامن، القاضي بتنفيذ قرار العقوبات عليها بتفتيش بعض سفنها المشتبة بخرقها للعقوبات، وتلجأ بدورها الى تفتيش السفن الدولية دون غطاء شرعي، اجراء سيعدة المجتمع الدولي نوع من القرصنة و الخروج على القانون الدولي ويشكل ارضية تبرر اتخاذ اجراءات عسكرية وفق البند السابع بحق ايران، فهل هذا ما تسعى طهران حقا الى حصولة ؟ اذا كانت الامور ستسير بهذا الاتجاة في الواقع فان منطقة الخليج، و ليس ايران فقط، مقبلة على ما لا يحمد عقباة وعلى دولة وحكوماتة ان تستعد منذ الان للاسوء! الا اذا اعادة حكومة الملالي في طهران حساباتها ولبست طقم البركماتية الاحتياطي لديها وانحنت امام العاصفة وتخلت عن العنجهية ونزعت من ذهنها الاحلام الامبراطورية، لتجنيب الشعب الايراني المحاصر المزيد من الويلات واعفاء شعوب المنطقة من خسارة منجزاتها واستقرارها، المخيف هو ان تأخذهم العزة العقائدية ويركبوا رؤوسهم ولا يفيقون الا بعد ان تتحول منجزات الشعب الايراني الى خرائب و اطلال، و تدفع المنطقة معهم ثمن خراب لم تساهم في صنعة !
علي الحيدري، «فرنسا ميتروبولتان»، 19/06/2010
في البداية اريد ان اعلق على الذين كتبوا تعليقاتهم على هذا الخبر انا اريد ان اضيف اليهم معلومة مهمة جدا من ان ايران تستطيع ان تفعل ما تقول لانها بالفعل تم زرع صواريخ في الحدود الغربية تربو على 3 الاف صاروخ سيحرقون الاخضر واليابس في الخليج وثانيا ايران ليست دولة عربية مسكينة و خانعة انا هنا لست في مجال الدفاع عنهم و لكن اعرف ما اقول فوالله ان ايران ستنتصر على العرب قبل اميركا لانهم اصحاب عقيدة ثابتة والمهم ارجو من الذين يكتبون عن قرار مجلس الامن الالزامي على المسلمين و غير الالزامي على اسرائيل فقط اقول لهؤلاء كفاكم جهلا ايها العرب.
ايهاب محمد، «فرنسا ميتروبولتان»، 19/06/2010
لا شك ان ما يحدث بين إيران من جهة و إسرائيل و أمريكا من جهة أخري ,ما هي إلا مناورات مكشوفة أمام العالم اجمع و إن كانت تتسم بالحدة هذه الايام فذلك نتيجة أن ضربة أسطول الحرية كانت قاسية ومذلة , فالكل لايستطيع أن
ينكر دور إيران في جمع مجموعات الإخوان في تركيا عشية مغادرة القافلة و دور الخلايا النائمة في تركيا ، الكل
يعلم في داخل إيران قبل خارجها انها لا تستطيع الدخول في مواجهة مع إسرائيل , و ليست امريكا في ظل الحالة الاقتصادية المتهالكة أو الاسلحة الكورية الشمالية و الارجنتينية الصدئة و لكن السؤال الآن ، كيف تستغل إيران حلفائها من حزب الله و اشاوس حماس لتخفيف الضغط عليها ؟ و ربما الحوثيين ايضا, ومعهم ورقة مقتدي الصدر و حزب الدعوة في العراق و لكن لسوء الحظ - في هذا الوقت - كل حلفاء إيران غير موجودين و جميع الاوراق محروقة فالحوثيين يلملمون جثثهم من اوكارهم و حزب الله يمني بخسائر فادحة في لبنان سواء في الجانب السياسي أو
الديني و ورقة حماس لم يعد لها الاثر السحري نتيجة تداخل الاطراف.
عبدالله بن عبدالله، «ماليزيا»، 19/06/2010
التعليقات الواردة من معظم الأخوة يلفها غلاف طائفي مقيت و روح شماتة لا تستمد من العقل بل من القلب ، حكومة نجاد متسرعة متعجلة تخاطب العالم بخطاب غريب عجيب لا يفهمه الطفل الصغير، هذا لا خلاف عليه، لكن الخلاف هل يجوز لنا ان نكون من الهوى و الرغبة ان نتمنى حربا ثانية في جوارنا كما حصل في العراق من القتل و إراقة الدماء ؟ تكسير إيران وتحطيمها ليس في مصلحة أحد منا نحن أهل الخليج بصورة عامة، و من يدعي و يقول أن في بلجيكا أنا في سويسرا من التعليقات يفتقد الحس الوطني و يتكلم بلسان اعجمي محض، كلنا نتمنى خليج خاليا من السلاح النووي و كلنا نتمنى السلام و السير في درب العلم و النهضة والنمو، ثق أخي ان حربا جديدة في الخليج هي عدوة للعلم وللنهضة بأوطاننا ، فادعوا الله أن يجنب الخليج حربا أخرى و ادعوا الله ان يتريث الغرب في عدوانيته و خوفه على إسرائيل و لا يهجم على إيران في الوقت القريب ، و كلنا ندعوا الله ان تصحح إيران نفسها بنفسها في القريب العاجل و ان يكون التصحيح سلميا و من الداخل، و ادعوا الله ان يرزقكم الحس الوطني الأممي لا حس الطائفية و العصبية و ترديد الأناشيد الغربية، كل متطرف هو خطر على الحياة و على الأمة.
aryan hussain، «لبنان»، 19/06/2010
المشكلة في الشعوب العربية أنهم لايفهمون شيئا غير الأكل والجنس
صالح رشيد الإبراهيم، «فرنسا ميتروبولتان»، 19/06/2010
ما يدور يحير المتابع للتحركات فى المنطقه وسياسة الغرب واستدراج ايران وغسل هذ الفكر المتطرف وادخاله فى نزاعات ومشاركته فى ادخال الغرب لأفغانستان ثم للعراق واحاط نفسه بهذه القواعد والقوات. ثم هذا الحصار لنظام يواجه غليان من الداخل. هل القادة الايرانين يخططون عشوائيا عناديا ويستمرون فى بناء المفاعلات ولا يتوقعون رد حاسم من الغرب؟ ام ان الغرب عاجز عن شن حرب بسب من الأسباب؟ وجود
القواعد الأمريكيه فى المناطق المحيطه والتى ايران السبب بوجودها تسهل مهمة مسح الحلم الايرانى الذى لا نتمناه. امريكا لاتشارك فى لقمتها احد فى العالم ترسل القطط والثعالب والذئاب لكن راس الخليج الأستراتيجى خالصا فى قبضة المنظر الامريكى فى الزمن المنظور. ايران فى ورطه.
د/ يحيى مصري الحلبي ، كلفورنية، «الولايات المتحدة الامريكية»، 19/06/2010
أشق من الواضح توضيح الواضح .. كلٌّ من السادة المعلقين يغني على ليلاه، والماء يجري من تحتنا.. أمريكا ليس لها صديق، ولكنْ لها مصالح، وعقيدتها العسكرية بذر فتن الطائفية، ودعم الأقلية .. كل ما نقرؤه سطحي، والترتيبات الآن هي: الخليج والعراق واليمن والهلال لإيران، وسائر الوطن العربي لإسرائيل: الظلم والجهل يهدمان كل حضارة، والعدل والعلم يبنيان .. إن جهل بعض الحكام، وجبن العلماء، وبخل الأغنياء، كل أولئك كان سيئه هو مانحن فيه.
محمد صالح، «فرنسا ميتروبولتان»، 19/06/2010
فعلأ شر البلية مايضحك ويقال خروج الروح (الموت) ويقال اذا ارد الله للنملة الموت ريشت ويقال طبحن طبختيه يالرفلأ كليه بضم الكاف وياليت ايران تتجرى وتجرب تعبنا من ابطال المنابر ومسير السفن وش تنتظر ايران خنقوها وباقى التوقيع على التبرع بالأعضاء للأكراد والعراقين والأهوازين والبلوش والطاجيك والبهائين
 
ارسل هذا المقال بالبريد الالكترونى   اطبع هذا المقال