الاربعـاء 07 جمـادى الثانى 1432 هـ 11 مايو 2011 العدد 11852
ارسل هذا المقال بالبريد الالكترونى   اطبع هذا المقال  
 

«التعاون الخليجي» يوسع عضويته بضم الأردن ودعوة المغرب

القمة الخليجية في الرياض تتهم إيران بالتآمر على أمن المنطقة.. وتحث الفرقاء في اليمن على توقيع المبادرة

خادم الحرمين الشريفين يتوسط قادة دول مجلس التعاون الخليجي في الرياض أمس (صورة خاصة بـ«الشرق الأوسط» بعدسة بندر بن سلمان)
الرياض: تركي الصهيل
في خطوة مفاجئة، أعلنت دول مجلس التعاون الخليجي، أمس، عن ترحيبها بطلب الأردن بالانضمام إلى المجموعة الخليجية، فيما وجهت الدعوة إلى المغرب للانضمام للمجلس، وذلك في ختام القمة الخليجية التشاورية التي عقدت في الرياض.

وينتظر أن يقوم وزراء خارجية دول مجلس التعاون، خلال المرحلة المقبلة، بإجراء اتصالات مع نظيريهما الأردني والمغربي، لاستكمال الإجراءات المتصلة بانضمامهما كـ«عضوين دائمين».

وقال بيان تلاه الأمين العام لمجلس التعاون الدكتور عبد اللطيف الزياني، إنه «وتماشيا مع النظام الأساسي لمجلس التعاون لدول الخليج العربية وميثاق جامعة الدول العربية.. وبناء على طلب المملكة الأردنية الهاشمية الانضمام إلى المجلس، فقد رحب قادة دول المجلس بهذا الطلب».

وفي الجانب المغربي، قال البيان «وبناء على اتصال مع المملكة المغربية ودعوتها للانضمام، فقد فوض المجلس الأعلى المجلس الوزاري لدعوة وزير خارجية المملكة المغربية للدخول في مفاوضات لاستكمال الإجراءات اللازمة لذلك».

وأدان قادة دول مجلس التعاون خلال قمتهم التشاورية التدخلات الإيرانية في الشؤون الداخلية لدول المجلس، وهي القمة التي جاءت بدعوة من خادم الحرمين الشريفين الملك عبد الله بن عبد العزيز.

وأعرب القادة عن بالغ قلقهم لاستمرار التدخلات الإيرانية في الشؤون الداخلية لدول المجلس من خلال التآمر على أمنها الوطني، وبث الفرقة والفتنة الطائفية بين مواطنيها.

ورحب القادة بعودة الهدوء والاستقرار للبحرين، مشيدين بحكمة قيادتها ووفاء شعبها، ومؤكدين دعمهم الكامل للبحرين، والوقوف صفا واحدا في مواجهة أي خطر تتعرض له أي دولة من دول مجلس التعاون.

واطلع القادة على آخر المشاورات التي تجريها دول المجلس مع الأطراف اليمنية المعنية بشأن الاتفاق الذي تقدمت به دول المجلس، وحثوا الأطراف اليمنية على التوقيع على الاتفاق وفقا للبنود التي احتواها «باعتباره السبيل الممكن والأفضل للخروج من الأزمة، وتجنيب اليمن المزيد من التدهور الأمني والانقسام السياسي». كما رحب القادة الخليجيون «باتفاق المصالحة الوطنية الفلسطينية الذي تم في القاهرة»، مؤكدين أن المصالحة جاءت انتصارا للوحدة الوطنية الفلسطينية، واستجابة لنداءات الأمة العربية والإسلامية.

التعليــقــــات
صالح كليب، «الاردن»، 11/05/2011
الجزيرة العربية تعود لقيادة الأمة نحو العمل العربي المشترك الحقيقي بعدما تكشفت أنظمة الشعارات الفارغة التي تسترت وراءها الأنظمة الشمولية، لقد ولت أو كادت جمهوريات التوريث والفساد بعارها وخزيها ودمارها لمقدرات شعوبها وتخريبها لمؤتمرات القمة العربية قرابة نصف قرن أو يزيد، وآن الأوان للبداية الصحيحة لنهضة الأمة في جميع المجالات السياسية والاقتصادية والعسكرية والعلمية لتصبح قوة مهابة الجانب مسموعة الكلمة لايتجرأ عليها أحد، بارك الله فيكم ياقادة الجزيرة وأنجح مقاصدكم فقد تداركتم أمتكم.
عبدالمجيد البلوي، «فرنسا»، 11/05/2011
قرار صائب 100% وهذه ضربه قوية لأيران .. الأردن دولة جارة ونظام حكمها ملكي وعبارة عن قبائل وحضر مثل
دول الخليج ... نأمل سرعة ضم جيش الاردن تحت مظلة درع الجزيرة .. هذا الزمن وقت اتحاد لاوقت فرقه .. اللهم وفق
قادة دول مجلس التعاون وأيدهم بنصرك وأنصر الاسلام والمسلمين ..
Ahmed Al Wassiti، «استراليا»، 11/05/2011
اذا انضمت بقية الدول العربيه القريبه والبعيده عن الخليج الى مجلس الخليج فان هذا يعني انشاء جامعة عربية موازية
بفشلها للجامعة الحالية مع التحيه
مــبــــارك صــــــالـــح، «فرنسا ميتروبولتان»، 11/05/2011
واضح من هذا ألأنضمام وهذه الدعوة أن مجلس التعاون مقتصرة عضويته على ألأنظمة الملكية ولا مكان للجمهوريات
الملكية ، فقد سبق وطلب اليمن ألأنضمام ورفض طلبه وسبق للعراق أن طلب ورفض طلبه رغم الضغوط ألأمريكية .
أكرم الكاتب، «فرنسا ميتروبولتان»، 11/05/2011
المواقفقة على انضمام الأردن إلى مجلس التعاون الخليجى له تداعياته فالأردن لها حدود مع إسرائيل ومعنى انضمامها أن
يصبح لمجلس التعاون حدود ولأول مرة مع الكيان الصهيوني!وهب أنه نشب خلاف بين الأردن وهذا الكيان الذى يتمدد
باستمرار ومن آن لآخر يلفظ أعدادا هائلة من الفلسطينيين ويلقى بهم إلى دول الجوار العربية خاصة وأنه بصدد إنشاء دولة
يهودية ويريد التخلص من عرب 48 والأردن دائما لها نصيب الأسد من استضافة اللاجئيين من الفلسطينيين هل لو حدث
مثل هذا الخلاف هل ستقف دول التعاون مكتوفة الأيدي أم تصبح طرفا فى هذا الصراع مع هذا العدو الشرس؟وهل الأردن
مستفيد فى هذه النقطة بالذات؟الأردن تارخيا تكفلت بحمايته بريطانيا ثم الولايات المتحدة ونعلم كيف ضربت إسرائيل سفينة
التجسس الأمريكية ليبرتي فى عرض البحرالمتوسط بغرض التجسس على مكالمات القادة الإسرائليين ومنعهم من دخول
الضفة واكتشفتها إسرائيل فضربتها وللحسابات بينها وبين روسيا إبان تلك الفترة فترة الحرب الباردة لم تشأ أامريكا إفساد
فرحة النصرعلى ناصر وروسيا ولمت الدور.اليوم بعد انضمام الأردن إلى دول المجلس ستؤول مهمة حمايته لها وهذا
الموقف الجديد خسارة للطرفين
أكرم الكاتب، «فرنسا ميتروبولتان»، 11/05/2011
فالولايات المتحدة أفضل لحماية حدود الأردن وتكفى دول المجلس ذلك العبء المحفوف بالمخاطر وكل ما يحتاجه الأردن
حقيقة من دول المجلس هوالمساعدات المادية ليمر من عنق الزجاجة وليخرج النظام هناك من خطر المواجهة مع
شعبه.هذا من ناحية ومن ناحية أخرى فهذا الانضمام يعني أن تصبح لدول الخليج حدود تماس جديدة مع إيران من خلال
الحدود المشتركة بين الأردن وسوريا التى هي فى تحالف مع إيران يمليه التقارب بين المذهبين الشيعى والعلوي فى مقابل
المذهب السني ومثل هذا التطور الجديد عبء آخر خاصة وأن النظام السوري أفضل من يشعل الحروب ليجني من ورائها
أهدافه وهذه فرصة ثمينة له جاءته حتى أعتابه فوجود سوريا والأردن كل فى مواجهة الآخر يجعلهما كمخالب تثير
الصراع بين دول المجلس وإيران.لقد كفت الأردن بموقها الجغرافى السعودية عبء مشاركة الحدود مع إسرائيل وسوريا
فلماذا تفقد طواعية تلك الميزة؟من الممكن مكافأة الأردن على هذا الدور دون إلغاءه بالكلية فتزول دواعى المكافأة وتبدأ
المخاطر لكليهما.وأماعن ضم المغرب فسيبدو ذلك للدول العربية الأخرى محاولة للاستيلاء على الجامعة العربية أو
تهميشها أوتصفيتها من الداخل أواصطفاف أنظمة ضد أخرى.
مــبــــارك صـــــــالـــح، «فرنسا ميتروبولتان»، 11/05/2011
21 عاماً حافظ فيها مجلس التعاون على تماسكه ، ألآن أعتقد أن المجلس يعرض نفسه للأنهيار، لأن قيام مجلس التعاون
كان بهدف جمع دول الخليج على كلمة واحدة ، لكن ماذا عن ألأردن إذا أصبح في مشكلة مع جيرانه؟؟ والمغرب كذلك ،
ماهو رد فعل دول مجلس التعاون ؟؟؟ هل سيرسلون قوات إلى هناك ؟؟؟ هذه مصيبة كبرى .
أكرم الكاتب، «فرنسا ميتروبولتان»، 11/05/2011
إذا كان مجلس التعاون الخليجي يرغب فى التوسع فالأقرب إلى المنطق والمصلحة أن تكون مصر هي الدولة المدعوة
للانضمام فسيفهم ذلك على أنه أمر طبيعي ويشارك مصر فى ذلك اليمن فهاتان الدولتان امتداد جغرافى طبيعى لدول مجلس
التعاون ومن ناحية أخرى مصر حليف قوي يفيد فى الصراع بينها وبين إيران ويحجم هذا الصراع وفى نفس الوقت هي
فى سلام مع إسرائيل وإذا كانت هناك حرب فهي تحارب عن أهداف حقيقية والسلام خيارها فى المنظور القريب على الأقل
وإذا حاربت فهي طرف قوي لا يلقي بالعبء على الآخرين.بينما تخطيها دعوة المغرب سيجعلها لا تكترث لما يحدث بعيدا
عنها بين دول مجلس التعاون وإيران بل قد تكون أقرب إلى إيران منها إلى دول المجلس نظرا لتغير اللاعبين بها!
عبد الله الخليفي، «المملكة العربية السعودية»، 11/05/2011
انجاز مبارك بإذن الله للجميع و الأردن منا و فينا. إن شاء الله تستقر الأوضاع في الدول العربية و يتحقق انضمام المغرب
و ما بين المغرب و الكويت من دول.
yousef aldajani، «المانيا»، 11/05/2011
الحقيقة انه خبر مفاجئ وقرار مفاجئ وايضا مفرح بان يكون الاردن عضوا فاعلا في مجلس التعاون الخليجي فية خيرا
كثيرا للاردن والاردنيون وايضا للتعاون الخليجي ودعوة المغرب للانضمام ايضا هي دعوة زكية فيها الخير الكثير وموتوا
بغيظكم يا نظام ايران واصلحوا ذات بينكم لتكونوا مقبولون لجيرانكم والعالم مبروك لهذه الخطوة في التوسعة للتعاون
الخليجي انه قرار حكيم وربما يضم دولا اخرى ليزداد قوة في جميع المجالات
عبد الرحمن المرعشلي، «لبنان»، 11/05/2011
عدنا الى سياسة الأحلاف وتحديدا حلف بغداد, ما علاقة الأردن والمغرب بالخليج العربي جغرافيا!!!, اما الأردن اذكى من
ان يحارب عن العربان بل دخل للأستفادة من القوة المالية والنفطية لهذه الدول , فبعد ضرب صدام حيث كان يبيع له النفط
بسعر ثابت قدره 21$ مهما تغير سعره في السوق العالمي راضاه الأمريكان فأعطوه الكويتيين نفط بأسعار تفضيلية لسنة
واحدة فقط!!!! ثم عادت الأزمة النفطية
مصطفي ابو الخير-مصري-نيوجرسي-امريكي، «كندا»، 11/05/2011
شكرا جزيل الشكر لله لرب العباد ولعرب الخليج العربي المتمثل في قيادة مجلس التعاون الخليجي علي هذا الفكر الناضج
المسؤل بدون ضجيج وتطبيل( وبدون أغاني ثورة لا يغلبها غلاب الخ ) علي تلك الخطوة الجادة التي خصت انضمام
المملكة الاردن الهاشمية وكذلك دعوة المملكة المغربية للانضمام .لقد قال مجلس التعاون الخليجي العربي الكثير من
خلال تلك الخطوة التاريخية فمن يعرف اجادة القراءة العربية علية أن يقرأ ما بين السطور ومن لا يعرف اجادة اللغة
العربية لن نقول لة تعلم وانما نقول لة ليس ذبنا انك لا تجيد القراءة العربية . والمعنى في بطن الشاعر ازف لنفسي وللعرب
هذا القرار الحكيم
كوات وول وول - كندا، «كندا»، 11/05/2011
انضمام الاردن والمغرب الى دول مجلس التعاون الخليجى خطوة ايجابية لتقوية والدفاع عن الممالك العربية التى يهددها
الارهاب ، ولكن يجب تغيير الاسم الى مجلس التعاون الدول العربية ذات النظام الملكى ، لان المغرب لا تقع فى المحيط
الخليج العربى، انضمام المملكة لاردنية دون المغرب لا يغير الاسم لانها جيران الخليج.
سليم حسين ياسين، «فرنسا ميتروبولتان»، 11/05/2011
في هده القمة الخليجية تخلى مجلس التعاون الخليجي عن شرط الموقع الجغرافي لانضمام اي دولة عربية للمجلس وتم
الترحيب بدولة ملكية هي الاردن وفي النية ضم دولة ملكية الى المجلس وهي المغرب،والسؤال هنا هل يحل مجلس
التعاون الخليجي محل جامعة الدول العربية المصابة بمرض النوم المزمن؟ وهل يقبل مجلس التعون انضمام العراق مثلا او
الجزائر او سوريا ام يقتصر على دول الخليج الحالية + الممالك العربية وهل باركت امريكا والاتحاد الاوربي هده الخطوة
الخليجية،
أكرم الكاتب، «المملكة العربية السعودية»، 11/05/2011
لقد ثبت بالتاريخ فشل الوحدة بين دول لا يربطها جوار جغرافي والوحدة بين مصر وسوريا أقوى الأمثلة على ذلك.فلماذا
تعاد التجربة بين دول المجلس والمغرب التي تربطهما بالفعل علاقة طبية بينما أية انتكاسة فى الوحدة بينهما- تكون بعد
المسافة سببها ليس إلا- قد تنتهى بتوتر تلك العلاقة أضف إلى ذلك أن المغرب دولة لها مشاكل مع جيرانها العرب ومشكلة
الصحراء لم تنته بعد وبوسع دول الخليج التطوع للمشاركة فى حلها دون أن تكون طرفا فيها بينما دخول المغرب فى دول
المجلس يحرمهما تلك الفرصة. المغرب مثل الأردن تحتاج لدعم مادي لضمان الاستقرار بها بينما قد يروج لانضمامها
على له أنه اصطفاف أنظمة تتوارث الحكم ضد شعوبها من قبل العناصر المغرضة بل و قد تنتقل طبيعة الشعب المغربي
العصية إلى شعوب الخليج العقلانية التي تنظر بعين المصلحة أكثر من غيرها من الشعوب العربية .الحقيقة الموضوع
يحتاج إلى دراسة جدوى قبل الشروع فيه.
سامية عبدالله، «فرنسا ميتروبولتان»، 11/05/2011
شكرا لدول مجلس التعاون الخليجي ملوكا وحكاما وحكومات وشعوب لهذه المبادرة والموافقة بنفس الوقت فالاردن مثالا
يحتذى به في المنطقة ولا زلنا نقولها في وجه النفوذ الايراني المتنامي والمتامر على هذه الامة : امن الخليج من امن
الاردن .وشكرا جزيل الشكر وفقنا الله واياكم لما فيه خدمة الوطن والمواطن واللهم ادم علينا نعمة الامن والامان
أبو عمر من السعودية، «المانيا»، 11/05/2011
إلى الأخوة المشككين في هذا القرار أقول لهم ان قادة دول الخليج ماكانوا ليتخذوا هذه الخطوة المباركة من دون دراسة
وتحليل جميع المعطيات والعواقب بتأني تام بما في ذلك مجاورة إسرائيل بالحدود. أنا شخصيا من اكبر مؤيدين القرار
اللذي ستكون من احد فوائدة سحب تمثيل وملكية القضية الفلسطنية من أيد الأنظمة العربية الجمهورية الغير مستقره
وجعلها في يد مجلس التعاون مما سيزيد من من إحتمالية حلها نظرا لإستقرار ومكانة وإمكانيات دول المجلس على الصعيد
العالمي. علما بأنها اكثر الدول دعما ومساعدة وترحبيا للأخوة الفلسطينين من بقية الأنظمة الجمهورية العربية التي عجزت
عن إيجاد حلول للقضية الفلسطينية وانشغلت بإستخدامها كمشتت أنظار عن عجزها و فشلها داخليا أمام شعوبها.
احمد القثامي، «فرنسا ميتروبولتان»، 11/05/2011
تعد خطوة توسيع عضوية مجلس التعاون الخليجي بضم نظامين سياسيين مماثلين لتلك الخليجية-ملكية- مع كونها تأتي من
خارج الاطار الجيوسياسي الذي بني عليه مجلس التعاون من دول مطلة على الخليج العربي تجمعها مصالح مشتركة
،بمثابة تحول مهم وجيد ويفيد بقناعة دول المجلس لضرورة توسيع هذه المنظمة الاقليمية والتي تعبر عن تحالف وتكتل
سياسي وإقتصادي وعسكري،فكانت فاعلية التحرك الخليجي الموحد في الاونة الاخيرة وخاصة من التهديدات الخارجية
المتمثلة في نظام ملالي طهران،حافزا على تطوير المشروع الخليجي،وربما يتطلب مستقبل المنظمة لتوسيع أكثر في
عضويتها لتضم دول غير عربية كتركيا مثلا لأنها بإزاء واقع متسارع التحولات وجذري التغييرات يدفع بالحاجة لوجود
قوة فعلية تملء الفراغ العربي الناتج عن إنهيار أنظمة وتشكل أخرى في عملية تستوجب زمن ربما لن يكون بالقصير،وفي
ظل الهوس الايراني بفرض هيمنته على المنطقة والتحكم في مصائر دولها وشعوبها،وتجربة الاتحاد الاوروبي ملهمة لدول
المنطقة لصياغة كيان قوي يجمع عناصر قوته من كل عضو فيه
فاطمة، «قطر»، 11/05/2011
مع أحترامي لقادتنا في مجلس التعاون ولكن انا كخليجية أرفض أنضمام الأردن ومغرب إلى منظومة المجلس ويشاركني
الكثير مع فائق تقديري للاردن ومغرب ما يجمع أبناء المجلس التعاون أكبر من كل شيء ولا أرى شبه بين المجلس
التعاون ربما أتفهم حرص قادة المجلس أنضام أردن ومغرب ربما التهديد الإيراني لدول الخليج هو سبب أساسي ولكن هذا
الأمر له تبعاته
علي التميمي - السعودية، «المملكة العربية السعودية»، 11/05/2011
تغير جذري بدون توضيح للسبب فكان مجلس التعاون الخليجي لاسباب جغرافية وانظمة حكم والآن الغي الجانب الجغرافي
وبقي الآخر.السؤال ما المغزى من ذلك وكيف سيكون التعامل مع الجامعة العربية حيث يبدوا أن هذا الكيان اضعاف
للجامعة وتقسيم للوطن العربي بدلا من السعي لتوحيده.
الحسين بن محمد، «المملكة المغربية»، 11/05/2011
السلام هذا خبر سار للمغاربة السياسة هي فن الممكن و تبادل المصالح المغرب يعاني في ضروف الأزمة العالمية من
نقص السيولة و غلاء أسعار البترول مما يعيق إقلاعه الإقتصادي.المغرب مفيد للدول الخليجية فهو لديه إقتصاد متنوع و
علاقات متميزة مع الإتحاد الأوروبي و الولايات التحدة الأمريكية و إفريقيا و تركيا و يوفر لمواطنيه حماية إجتماعية
مناسبة حيث تدعم الدولة المواد الهيدروكاربونية والمواد الغدائية الأساسية و تحدد الحد الأدنى للأجر في 250 دولار
شهريا و لديه بورصة عصرية رسملتها تبلغ حوالي 70 مليار دولار.نسبة البطالة بالمغرب 9 في المائة و كذالك نسبة
الفقر.عدد السكان يتجاوز 30 مليون نسمة متوسط نسبة النمو بالمغرب 4 في المائة.إذا قبل المغرب ذلك فستعم الفائدة
للجميع.
ابومحمد، «المملكة العربية السعودية»، 11/05/2011
خبر جيد وكان الأولى ان تدعى اليمن للانظمام وذلك بسبب الطبيعة السكانية والجغرافية الواحدة للجزيرة العربية
عمرصالح (العراق)، «فرنسا ميتروبولتان»، 11/05/2011
مبروك للاشقاء الخليج العربي والاردن هذا الانجاز..ماذا لوكان ايام الاسد الشهيد صدام حسين رحمه الله وضم العراق
حزام ظهر العرب لما كان لاعداء الامة التحكم في البلاد العربية
احمد اللامي _كاردف_بريطانيا، «المملكة المتحدة»، 11/05/2011
يبدوا ان الاستعداد الاردني اللامحدود لدعم الانظمة الخليجية وامنها قد اثمر الان بهذا القرار ولدى بعض
الاسباب الاخرى وهي :1- تقوية الانظمة السنية ووجود بدائل لقوى امنية مستعدة للتدخل لقمع اي حركات
شيعية داخل المجلس 2- النية المبيتة لتجنيس اضافي من الطائفة السنية وخصوصا في البحرين حيث من
المتوقع ان يصار الى امكانية التجنيس المشروط لدول المجلس الجديد 3-فتح باب للتفاوض مع اسرائيل بوجود
الاردن والمغرب وقطر للوقوف بوجه ايران والمد الشيعي 4- دعم الاردن بعد انقطاع المدد السخي بعد
سقوط النظام البعثي في العراق
سعيد سالم، «فرنسا ميتروبولتان»، 11/05/2011
هذه بداية تفكك مجلس التعاون... مجلس التعاون يجمعه اكثر من الجغرافيا... انها الروابط الاسرية والتاريخ المشترك...
انضمام الاردن والمغرب سيكون عبئاً على بقية دول المجلس.
عراقي، «النرويج»، 11/05/2011
ليس حبا بالاردن او المغرب ولكن بغضا بالعراق وموقفه من الاحداث التي حصلت في البحرين ولا نعرف المغرب اين والاردن اين ، مع الاسف كلها اصبحت سياسات ومواقف اما ان تكون معي او تكون ضدي لان قرار مجلس التعاون الخليجي هو عبارة عن قرار امريكي غربي بحت.
بن حمادي، «فرنسا ميتروبولتان»، 11/05/2011
لا يخفي على أحد أن المغرب مند الخلافة الأموية فك ارتباطه مع المشرق فهو لم يكن من الدولة العباسية واليوم سوف يعود لروحه وأمته. قرار صائب وفي محله وله أبعاد عظيمة ستعود على المغرب ودول الخليج بالفائدة، فان قبل المغرب عضو فالمواطن المغربي ستكون له كل الحقوق التي لدول الخليج وهذا سيعطي للمنطقة شحنة كبيرة، والله الموفق.
سامي الوهبي، «المملكة العربية السعودية»، 11/05/2011
نرجو أن تكون هذه الخطوة هي قاصمة الظهر لإيران ومن تبعها من الشعوبية الذين لا يزالون يرددون نفس مصطلحاتهم منذ أيام ذي قار عن العربان و نفس مصطلحاتهم المعاصرة عن عداء ايران لإسرائيل و كأنهم لا يعيشون على هذا الكوكب و لا يعلمون أن السر قد ذاع و العداء الزائف قد كشفته أحداث متلاحقة و أصدق مثال عليها هو حدب و خوف الغرب و اسرائيل على نظام المقاومين السوري.
said، «فرنسا ميتروبولتان»، 11/05/2011
شكرا للاخوة في بلدان الخليج العربي لقبولهم انضمام المغرب الى مجلس التعاون الخليجي وهذا ليس غريب عنهم لما عرفوا من كرم وايثار حكومات و شعوبا نحن ايضا في المغرب نحبكم ونحس بقربكم منا اكثر من جيراننا في الجغرافيا.
علي العلي، «الكويت»، 11/05/2011
رأيي وكمواطن خليجي بموضوع فكرة انضمام الاردن والمغرب لمجلس دول التعاون الخليجي أن تلك الفكره وبغض النظر .. بان تتحقق من عدمه . هي انها محاولة من هذه الدول  لتنأى بنفسها من موجة العبث والتقليعه السريعة الانتشار التي يشهدها العالم  العربي والمسماة (بثورات التغيير) والذي اراه شخصيا التغيير بوضع مكياج أو محاولة لارتداء بزه غير مناسبين لمن قام بها .. وبالتالي هو التغيير الى المجهول. حتى بنظر من صنعوه.
محمد عبد الرحمن، «الامارت العربية المتحدة»، 11/05/2011
دخول الأردن للمجلس هو بداية النهاية لهذا المجلس . دول الخليج كما ذكر أحد المعلقين تربطها روابط أسرية وقبلية وللأردن أجنداته الخاصة التي ستكون عبئآ ووبالآ على المجلس ، ليبقى المجلس كما هو ويستمر بخط السياسات المعتدلة التي تحافظ على نفس المسافة من الجميع .. مثال ذلك سياسة الأمارات تجاه الجزر المحتله من قبل ايران سياسة هادئة وناجحة فهم يتجنبون التصعيد والوعيد ولكن يحتفضون بالأدله المقبولة دوليآ لآسترجاع الجزر وحتمآ سيأتي اليوم الذي يصبح هناك نظام عالمي يعيد لكل ذي حق حقه وتستعيد الأمارات الجزر دون حروب وخسائر ، وللعلم أن تجنيس الهنود أسلم من تجنيس الأردنيين مع الأعتذار لأن التعميم لا يجوز.
roy chatila، «استراليا»، 11/05/2011
بسم الله الرحمن الرحيم وبإذنه نستعين، كم سرني خبر التعاون الخليجي بتوسيع عضويته مع الأردن والمغرب. فهذه خطوة ممتازه ولو كانت مؤخرة أما من حيث المبدء لا يسعني الا أن أبارك الوحدة الأخوية العربية الأسلامية وطبعآ هذا يتطلب وقتآ وجهدآ عسى أن تتحقق الخطوات بلفيف كل الزعماء المخلصين كما أتمنى من الأردن والمغرب أن تقرب هذا التعاون وتتشابك الأيادي وتفتح صفحات فيها أسمى معاني الخير والتوفيق، والله ولي الأمر والتدبير، والسلام.
سعيد الغامدي - السعودية، «فرنسا ميتروبولتان»، 11/05/2011
اقول لكل المشككين، الوحدة هي التوحد والقوة والمنعه في وجه كل التحديات التي تعصف بالمنطقة، ونرحب وبشدة بانضمام الاردن والمغرب الى دولنا الخليجية فالاردن ليس ببعيد عنا فهو جزء فعلي من الخليج جغرافيا وبشريا واعتقد انها ليست مفاجئه كما يدعي البعض بان ينضم الاردن لدول المجلس ومن يرفض هذا الانضمام اما انه لا يعرف الماضي والحاضر أو غير مكترث بالمستقبل.
صباح اليوسف، «فرنسا ميتروبولتان»، 11/05/2011
المفروض ان يتم تغيير اسم المجلس من التعاون الخليجي الى التعاون الملكي حيث ان اختيار الاردن والمغرب للعضوية جاء ليضع جميع الدول العربيه ذات النظام الملكي في مجلس واحد.
ياسين اباري، «فرنسا ميتروبولتان»، 11/05/2011
انا انتقد بعض التعليقات التي في هذه الصفحة ، كون المغرب محتاج للمجلس التعاون بشكل كبير ، الذي يفكر من هذا المنطلق فهو لا يعرف طبيعة اقتصاد المغرب و التنوع الاقتصادي و التبادل التجاري الحر الذي يجعل من المعيشة اقل غلاءا من الدول المجاورة النفطية وفي رأيي ان المغرب لم يطلب إنضمامه ودعوته لها شأن اقوى وهو المسئلة العسكرية و جيش والاردن كذلك ، لان التعاون الاقتصادي يربط المغرب مع هذه الدول من عقود طويلة، ولا ننسى ان الكويت و قطر و عمان تحفظوا على أي أن القرار من المملكة العربية السعودية و التي تعرف مدى اهمية المغرب كشريك اقتصادي و سياسي لا غير.
عبدالله اليافعي، «فرنسا ميتروبولتان»، 11/05/2011
مبروك انضمام الاردن والمغرب إلى مجلس التعاون الخليجي ونتمنا انضمام اليمن في الزمن البعيد حتى لا يقال عن مجلس التعاون الملكي.
أحمد رضا، «الاردن»، 11/05/2011
للأسف يوجد بعض الاخوة مش عارفين ان الاردن و الخليج مناطق متقاربة جغرافيا و الاهم من ذلك بشريا. بحب أذكر
انه يوجد عندنا بالاردن عائلات و عشائر مثل (العنزي ، التميمي ، العتيبي .....) و طبعا اظن ان الكل يعرف من وين
اصل هاذه العائلات الكبيرة و المرموقة.. والاردن بلد عشائري بحت ... فارجوا من السادة اللي يقولون انو ارتباط دول
الخليج مع بعض هو ارتباط دم ... انهم يعرفوا بانه يوجد اشخاص اردنيون يوجد لهم ابناء عمومة يحملون الجنسيات
الخليجية .. اذن يوجد هناك روابط دم و اسرية بين الاردن والخليج .. بالنهاية ان شاء الله يتم الضم الكامل باسرع وقت
لكي تزيد القوة العربية تجاه المد و التهديد الايراني لاخوتنا بدول الخليج العربي بل لكل الدول العربية... فمرحبا لبداية
الاتحاد العربي
ابوهشام، «فرنسا ميتروبولتان»، 11/05/2011
يبدو إن الهدف من انشاء هذا التجمع والتوسع فيه هو للأنظمة الملكية فقط والايحاء للدول العربية الاخرى بان تكون ملكية
اولامكان في هذا التجمع والدليل على ذلك اليمن الذي فشل الرئيس اليمني في التوريث لابنه وقامت ضدة ثورة شعبية
وتطالب برحيله ومحاكمته.
العادل الاخضر، «فرنسا ميتروبولتان»، 11/05/2011
انا كمواطن خليجي ارحب بانضمام الاردن والمغرب وخاصة ان نحس ان شعوب هذه الدولتين قريبين لنا في العادات
والتقاليد كثيرا واتنمنى ان يكون تحالف الأنظمة الملكية العربية هو قوه في وجوه الاعداء الذين هم في تزايد الان و خاصة
الاعداء الذين يجرهم جهلهم بامور السياسة الدولية الى التهور والإنجراف الى امور معقدة
خالد العثمان، «فرنسا ميتروبولتان»، 11/05/2011
متى نخرج من إطار الاقليمية سواء في دول مجلس التعاون أو جامعة الدول العربية فالمطلوب منا الكثير لأننا أمة واحدة
وذات رسالة خالدة فلا دعوى فيها لاقليمية ، ولكن لتطوير الجامعة العربية والتي هي ركن يمكن أن يقدم الكثير ويخدم
الوطن العربي الكبير أكثر فدول مثل الأردن والمغرب تضم لمجلس التعاون والأجدر أن يضم مجلس التعاون للدول العربية
ليسمى مجلس التعاون العربي نحن ننادي بشمولية العمل وتوحيد العمل العربي وليس للإقليمية لأن الاقليمية لن توصل
الأمة العربية إلى تحقيق حلمها الريادة في العالم
ابوماجد ,,السعوديه، «فرنسا ميتروبولتان»، 11/05/2011
نعم ستنجح هذه الدول والعبره ليست بالبعد الجغرافي انما العبره بتقارب القلوب ,,كما قال الأمام براهيم الحربي عندما قال
له احد تلاميذه ان لك حق علينا ان نزورك كل يوم لكن المشاغل والبعد يمنعنا,فقال له الأمام براهيم ,ليسى في كل غيبةٍ
جفوه ولابكل لقاءٍ موده,,نعم هذه الدول توجه شعوبها واحد وكذلك حكامها ويجب ان تكون منظومه قويه بكل المجالات
,,دول الأتحاد الأوربي وحد عملته بوقت قصير على الرغم من اختلاف اللغه وكثير من الأمور بينهم ,ونحن المسلمين
كالجسد الواحد والمرض يجب ان يزال ولايسمح له بالأنتشار وان يعالج بكافة الطرق ومن ضمنها البتر إذا اعياه المرض,
حمدي، «فرنسا ميتروبولتان»، 11/05/2011
لماذا لا يدعوا اليمن للإنضمام إليهم وصالح على مدى سنوات يدعوا بذلك ولكن هذه رسالة لعلي عبد الله صالح لكي يعيها
قبل أن يرحل
فهد، «فرنسا ميتروبولتان»، 11/05/2011
مع احترامي للاردن والمغرب بس حنا يالخليجيين اللي يربطنا اكبر من الحدود الجغرافيه عندنا روابط اسريه وتاريخيه
ولا نرضى ولانسمح بدخولهم ودول اقتصاديا ضعيفه وحنا نبتلش لازم يكون لنا راي كشعب دول مجلس التعاون في
انضمام البلدين
د احمد صالح، «الولايات المتحدة الامريكية»، 11/05/2011
اعتقد بان القرار يحتاج الى دراسة جدوى سياسية وجيوستراتيجة مستفيضة وعميقة ومتأنية لما لها من ايجابيات آنية
وسلبيات على المستوى الاستراتيجي الطويل.فقد تكون الظروف الامنية الاقليمية الآنية ضاغطة بشكل كبير على دول
الخليج لما لها من تداعيات سياسية على المستوى الداخلي و الخارجي ولكن المحصلة النهائية ستكون عبئا خليجيا جديدا
سواءا على المستوى الحكومي و الشعبي.ولكي نكون منصفين وحضاريين وعادلين، فمن المفروض اجراء استفتاء شعبي
لهذا القرار التاريخي لشعوب دول مجلس التعاون الخليجي لما له من تداعيات ديموغرافية مستقبلية عليه جراء اتخاذ هذا
القرار دون اكتراث.
محمد مالك، «فرنسا ميتروبولتان»، 11/05/2011
هذا قرار مفاجئ وعظيم ومما لا شك فيه أن زعماء دول مجلس التعاون والاردن والمغرب يعون ما يفعلون جيدا فليس
هناك أدنى شك أنه قرار حكيم صدر بعد دراسة واعية وعميقة وخصوصا والظروف كما نرى، لمن أراد أن يفهم فعليه
النظر بشمولية أوسع، لا يصح إطلاقا أن نحدد رؤيتنا بمنظور قبلي أو إقليمي، لم يعد هناك وقت لذلك، ما يجمع مجلس
التعاون والمغرب والاردن هو أكثر بكثير مما يفرقهم، يعلم ذلك جيدا القادة والحكماء في هذه الدول، حفظ الله العرب و
المسلمين أين ما كانوا ووفقهم الله لكل خير.
حامد، «فرنسا ميتروبولتان»، 11/05/2011
انا اماراتي مؤيد لإنضمام الاردن الى مجلس التعاون الخليجي
نجم الدين، «اليمن»، 11/05/2011
خطوة ممتازة ان يتم ضم مملكة الاردن الهاشمية وكذلك المملكة المغربية فقد اثبتت الانظمة الملكية انها اكثر حضارة
ورفاهية من الدول الجمهورية حتى الان ما نحتاجة نحن في اليمن او في اي دولة عربية شقيقة ليس اللهث والالحاح
للدخول في مجلس التعاون الخليجي لأنني اعتقد ان هذه الخطوة من قبل قادة الخليج هي خطوة وهروب الى الامام من حمى
الثورات والتغير ومثل هذه الخطوة لن تحدث اي اثر لصالح او ضد هذه الدول فجميعها بما فيها اليمن تحتاج الى ديمقراطية
حقيقية واعتقد ان زمن التغير قد حل بنا ولابد من التعامل مع التغير بإيجابية فزمن التغير قد اتى
محمد سلامة مصري، «فرنسا ميتروبولتان»، 11/05/2011
أعتقد سيكون هناك شرخ في العلاقات العربية العربية و ستتجه مصر إلى تركيا و إيران و سوريا و هذه أول الإختلافات و
عبادة جرادات، «فرنسا ميتروبولتان»، 11/05/2011
الحمد لله رب العالمين و الشكر لقيادة و اعضاء مجلس التعان الخليجي و الشكر الخاص لخادم الحرمين الشريفين الملك عبد
الله بن عبد العزيز على دعمه للقرار و رؤيته الحكيمة لما فيه مصلحة الامة الاسلامية
بلعيد الجزائر، «فرنسا ميتروبولتان»، 11/05/2011
لا اظن ان العرب يستطيعون ان يتحدوا وهذه الخطوة انما جاءت لمحاولة تحصين الانظمة الملكية ضد الثورات العربية
.وكيف ستنظر باقى الدول العربية الى هذا التكتل الجديد .فهل هى بداية انقسام العالم العربى الى جمهوريات ومملكات الله
يستر
,مخلد الدعجه، «السويد»، 11/05/2011
لا تستكثروا على الاردن هذه العضويه, فهو يشكل خط الدفاع الاول عن دول الخليج والسعوديه من جهه الشمال الغربي
وهو البوابه الجنوبيه لبلاد الشام وقبائله تحمل نفس اسماء قبائل دول مجلس التعاون, اما دعوه المغرب فمن باب رفع العتب
لا اكثر وقد اعتذروا سلفا عن تلبيه الدعوه.
الأردن أولا، «فرنسا ميتروبولتان»، 11/05/2011
أرحب بانضمام الاردن لمجلس التعاون الخليجي. أما بالنسبة لبعض الاراء المعارضة, فأنا اعتقد انهم لم يدرسو الابعاد
السياسية والاقتصادية والعسكرية لهذه الخطوة التي قد تعطي دول المنطقة حوافزا ودوافعا نحو النجاح والتوفيق في اتخاذ
قراراتها التي تخص الشؤون العربية والاسلامية . اما بالنسبة للاردن فأرجو من المعلقين أن لا يمسوها بأي انتقاد فليس لها
مطامع اقتصادية في دول الخليج لأسباب انا و أنتم تعلمونها.( ما عليكم الا دراسة ما بين السطور) الشعب الاردني غني
بعزة مليكه وشعبه وانجازاته السياسيه يشهد لها التاريخ ولا تحتاج شهادة شخص . فهو شعب عاش وسيبقى يؤمن بثلاثة
أشياء هي ( الله , الوطن , المليك ) لا يغنينا المال ولا النفط فنحن شعب غني كما ذكرت بقيادته الهاشمية وحراس الوطن
الأشاوس وشعبه ذو عزة وفخار استمدها من الهاشميين .مبروك لمجلس التعاون هذه الخطوه نحو توحيد صفوف الامة
الاسلامية وليس الملكية كما يقولون
خليجي 60، «فرنسا ميتروبولتان»، 11/05/2011
يجب ان يدرس الموضوع والمسألة مو خبط لزق ويجب الرجوع الى الشعوب والمفكرين في قرار كبير كهذا القرار , انا
كخليجي ارفض هذا القرار الارتجالي المفاجيء نريد ان نفهم ماذا يحصل بالضبط لان هذا مصيرنا.
 
ارسل هذا المقال بالبريد الالكترونى   اطبع هذا المقال