الاربعـاء 16 رمضـان 1432 هـ 17 اغسطس 2011 العدد 11950
ارسل هذا المقال بالبريد الالكترونى   اطبع هذا المقال  
 

استغاثات من اللاذقية .. وبدء اقتحام المنازل

كلينتون: نعتمد القوة الذكية ونعمل لعقوبات أقوى * بريطانيا: الأسد يفقد ما تبقى من شرعيته * أبو مازن يجري اتصالات لوقف قصف مخيم الرمل.. وفصائل دمشق تنفي القصف * إيران تعتبر ما يحدث شأنا داخليا

صورة من موقع أوغاريت لاعتصام المحامين في قصر العدل في الرقة أمس
لندن - دمشق - واشنطن: «الشرق الأوسط»
استمر إطلاق النار العشوائي أمس على أحياء سكنية في حي الرمل الجنوبي في اللاذقية، حيث يقع مخيم اللاجئين الفلسطينيين، وقالت مصادر محلية إن قوات الأمن استقدمت سرية مداهمة وبدأت باقتحام المنازل في الرمل الجنوبي. وقال أحد سكان اللاذقية لوكالة الصحافة الفرنسية، «إن النظام يهاجم الأحياء السنية من المدينة... وتم تسليح سكان إحدى الضواحي العلوية من المدينة».

ووجه سكان حي الرمل الجنوبي نداء استغاثة عبر ناشطين على موقع «فيس بوك» أمس، إلى جميع اللجان الإنسانية والحقوقية للتدخل من أجل إخراج نحو مائة جريح محاصر، حيث لا توجد أي مواد طبية إسعافية مع نقص حاد في الدم.

وقال مسؤول فلسطيني أمس إن الرئيس الفلسطيني محمود عباس يجري اتصالات مكثفة لوقف أحداث العنف في مخيم الرمل. إلا أن تحالف الفصائل الفلسطينية العشرة الموجودة في دمشق نفى قصف المخيم. وفي غضون ذلك، جددت طهران رفضها أمس لما سمته «التدخلات» في الشأن السوري, واعتبرته «شأنا داخليا». من جهتها، أكدت وزيرة الخارجية الأميركية هيلاري كلينتون مواصلة الجهود الأميركية لفرض عقوبات جديدة، وقالت: نعتمد القوة الذكية. من جانبه، أعلن وزير الخارجية البريطاني ويليام هيغ أمس أن الرئيس السوري بشار الأسد «يفقد بسرعة ما تبقى من شرعيته».
التعليــقــــات
الــعــنــبــري ( أصفهان )، «فرنسا ميتروبولتان»، 17/08/2011
لا تعليق يجدي أمام كل هذه الحقائق المستفزة التي تتجلى يوماً بعد يوم وهذا الخذلان الذي يطفوا على السطح وقمة الإستفزاز التالي (وتم تسليح سكان إحدى الضواحي العلوية من المدينة) رغم ذلك لا يزال عدد من المحسوبين على المعارضة الخارجية يتشدقون بأن المعارضة لكل أطياف المجتمع السوري وأنها غير مذهبية وأنا أقول إن السوريين العلويين قد أوغلوا في السنة قتلاً على الهوية بل وأسرفوا في ذلك فقد بقروا البطون وقطعوا الحناجر وأستأصلوا الأعضاء التناسلية وأنتهكوا أجساد السنيات. وهاهي السيدة كلينتون تتحدث عن قوة ذكية تكمن في لسانها الهرم . أما بريطانيا فقد جاءت بما لم يأتي به هدهد سيدنا سليمان عندما قالت الأسد فقد شرعيته. أما أبو مازن لازال يعيش خارج دائرة الأحداث عندما قال أنه يجري إتصالات مع من فقدوا العقل والنظر والسمع. أما فصائل دمشق فقد ركنوا إلى الدعوة ونفوا وجود قصف سمعه العالم ورآه. وهاهو المتحدث الإيراني يقف موقف أبو لهب ويردد أن ما يحصل أمراً داخلياً. الحقيقة أن إيران تمسك بزمام الأمور في سوريا ولبنان والعراق ويشكل وجودها ثقلاً لا يستهان به والواضح أنها كسبت الجولة وتقول للعالم وللسنه كش ملك!
سعود بن زيد، «فرنسا ميتروبولتان»، 17/08/2011
حرب طائفيه بكل ما تعنيه الكلمه، من قبل نظام علوي متطرف يتم دعمه من ايران وحكومه المالكي وحزب الشيطان ومن قبل
المرجعيات المتطرفه في النجف وقم فهو استقدم المرتزقه من هاتين الدولتين وحزب الشيطان ويتم دعمه ماليا من قبل ايران
وحكومه المالكي التي يئن شعبها تحت وطأه الفقر والجوع فأين الدول العربيه والاسلاميه من هذا التدخل الايراني العراقي الطائفي؟ لماذا لا يتم الضغط على روسيا والصين لثنيهما عن أي قرار اممي كون الصين وروسيا شريكه بقتل الشعب السوري فيجب تسريع القرار الأممي بتجريم النظام البعثي السوري والتحقيق في جرائم الحرب مع أركانه السياسيين والعسكريين والأمنيين فهم فعلوا جرائم يقشعر لها البدن ولا تصدر الا من متطرف حاقد فمطلوب تحرك عربي اسلامي دولي لاصدار قرار اممي بحظر
الطيران على كل اجزاء سوريا وعلى محاصرته مع نظام ايران اقتصاديا وتشكيل محكمه دوليه لأركان هذا النظام على كل جرائمه منذ تقلد المقبور حافظ الاسد مقاليد الحكم وتنكيله ببقيه طوائف الشعب ويجب على الامارات والبحرين اتخذ خطوات جريئه بمحاصره نظام ايران اقتصاديا لاسيما الامارات وترحيل تجار ايران فإلى متى والعالم يتفرج على مذبحه طائفيه بدعم إيراني المالكي!
شــوقي أبــو عيــاش، «فرنسا ميتروبولتان»، 17/08/2011
من شريعة المراوغة والشعارات الفارغة إلى شريعة الغاب، ما يحدث في سوريا مهما حاول إعلام النظام السوري وحلفائه تصويره وكأنه تدخل خارجي أو مجموعات مسلحة تقتل وإنفلات أمني فإن كان هذا صحيحاً فهو يدين النظام نفسه الذي يسمي نفسه نظام يقود دولة الممانعة فينتهي إلى أنه عاجز عن السيطرة على الأمن الداخلي إلا بقوة الدبابات وقصف الأحياء السكنية والقتل والإغتيال وقمع الحريات، يبدوا أن الأسد يعتبر كما في الغابة يسود كما تسود الأسود بينما حتى شريعة الغاب أثبتت أن الأسود في الغابات على إنقراض بالرغم من قوتها وشراستها كما والحيتان في المحيطات بالرغم من ضخامتها، بينما عصافير الحرية باقية إلى الأبد.
Abu Ali، «الامارت العربية المتحدة»، 17/08/2011
شر البلية ما يضحك: حسب عدد القتلى والمعتقلين و الذين ماتوا اثناء الاعتقال حوالي 21 الف خلال 6 اشهر واذا استمرت على نفس المعدل نحن بحاجة الى 11 شهر حتى نصل 64 الف مطلوب حسب كلام الرئيس ولكن اذا الجيش والامن و الشبيحة شدو حيلهم بنخلص بـ 8 شهور ، الان الجد: حصار , قصف, اجتياح, اعتقالات, لم الجثث و بعدها نحضر طواقم الاعلام ونريهم جثث المتظاهرين انها جثث الجيش والامن وتذيع الدنيا ويأتي المحللين و يقول انا لست مع النظام وكل كلامهم كذب بكذب، القذافي استخدم صاروخ سكود قريبا الاسد لقصف المندسين ورغم الادانات الدولية ورغم كبر عدد الشهداء والقتلى فاني ارى ان الطرفين متمسكين بموقفهما الخاطئ فلا الحكم سيتنازل عن اي مكسب (اي لا اصلاحات فعلية) ولا المتظاهرين سيعودون الى بيوتهم بخفيي حنين بعد كسر حاجز الخوف، بالختام: اتمنى ان يهدي الله الطرفين لكي يكون الطرفين رابحين اما استمرار القتل وبدون اصلاحات حقيقية فان الكارثة ستحل على الجميع والكل خسران وترجع سوريا الى العصر الحجري وهم يخسروا ما كسبوه هم وآباؤهم فاين العقلاء الذين يهتمون بالبلد وليس المنصب : اني متشائم وأخاف أن نصبح مثل ليبيا أو العراق.
أحمد أوهيبه ـ الجزائر ـ، «فرنسا ميتروبولتان»، 17/08/2011
النظام السوري ماض قدما وبخطى متسارعة في انتهاج المعالجة الأمنية والعسكرية في أشد أوجها وعلى أعلى درجات التشبث والتمسك بها، ولا شك أنّ هذه السياسة العرجاء العمياء اتخذها كمسار لا يمكن التراجع أو الحياد عنه خاصة بعد أن تورط من رأسه الى أخمص قدميه في حمامات الدماء التي سُفكت وحجم أرواح الضحايا التي أزهقت والتي ترقى الى مستوى جرائم حرب في حق الإنسانية. النظام السوري لم يرحم حتى الفلسطينيين في مخيم اللاجئين بحي الرمل في اللاذقية، وبهذا يكون قد أسقط قناع والأسطوانة المشروخة تحت عنوان المقاومة والممانعة المزعومتين فسقطت ورقة التوت وتعرّت وكـُشفت عورة النظام وهو اليوم أقرب الى العصابات ومجرمي الحرب منه الى نظام دولة قائمة بمفاصلها وذاتيتها. بل صرنا نسمع عن عصابات الشبيحة وهي تمتهن اللصوصية في وضح النهار وهي تقتحم بيوت المواطنين وتنهب كل ما خف وغلا بل حسب شهود عيان حتى الكتب القيمة والنادرة ذات القيمة العلمية التي لا تقدر بثمن نهبتها عصابة اللصوص المدججة بالسلاح. والحقيقة أنّ هذه التعاملات المشينة السيئة كانت سببا مباشرا في تفكيك شبكة الحماية الدولية والإقليمية للنظام السوري وزادت في عزلته عالميا.
حسين علي جعفري، «فرنسا ميتروبولتان»، 17/08/2011
ايران اعتبرت على لسان وزير خارجيتها ان ما يجري من مذابح ضد الشعب السوري شأن داخلي ؟! وكأنه يعطي النظام مبررات لذبح شعبه او كان الشعب هو قطيع من الخرفان في حظيرة الاسد يفعل به ما يشاء فلماذا تقولون ذبح الشعب السوري شأن داخلي وتقدمون الدعم لهذا النظام المالي والعسكري والتقني؟ انكم شركاء في هذه الجريمة التي يقوم بها النظام السوري ضد الشعب العربي السوري وما دمت شركاء في قتل الشعب في سوريا فسوف لن يغفر لكم هذا الشعب بعد تحرره من نظام الاسد ولكن سوف يحاكمكم امام العدالة لمشاركتكم في هذه الجريمة النكراء التي يقوم بها هذا النظام الذي يعتمد على حرب ابادة الشعب.
فاطمة، «قطر»، 17/08/2011
حسبي الله ونعم الوكيل لا حرمة للبيوت فعلا أنهم مرتزقة لا شرف لهم، أقول النصرة النصرة يا معشر المسلمين أين الرجال الغيارى.
د. هاشم الفلالى، «فرنسا ميتروبولتان»، 17/08/2011
اوضاع تمر بها المنطقة العربية فيها الكثير من التوترات ما حدث ويحدث فيها من ثورات جعلت هناك فوضى شديدة فى هذه المجتمعات التى كانت مستقرة بشكل ظاهرى لم يكن احد ليتوقع بان يحدث مثل هذا الانفجار الشعبى فى الدول العربية والقيام
بالمظاهرات فى وقت واحد وبتزامن فيه نوعا من الغرابة والتساؤلات التى يثيرها.
د. هشام النشواتي، «المملكة العربية السعودية»، 17/08/2011
نعم ان التاريخ سيصدق على ان الثورة السلمية ستنتصر على القوة والاكراه مهما فعل النظام السوري الدموي الارهابي الشبيحي من مجازر وقتل في الشعب السوري العظيم. ان النظام الايراني بقيادتة الحاقدة منذ ولادته حاول ويحاول ان يحرق المنطقة والعالم بنظريته الطائفية العرقية الخرافية الحاقدة فدعم الديكتاتوريات وانشا الحسينيات ليس للعبادة وانما لدعم الميليشيات الطائفية المسلحة وتصديرها وهدفه الواضح هو السيطرة على العالم بالقوة ولتحقيق ذلك ففي البدية اراد انشاء الهلال الطائفي في بلاد الشام والعراق ويعيث في الارض الفساد والدمار.
 
ارسل هذا المقال بالبريد الالكترونى   اطبع هذا المقال