الثلاثـاء 28 ربيـع الاول 1433 هـ 21 فبراير 2012 العدد 12138
ارسل هذا المقال بالبريد الالكترونى   اطبع هذا المقال  
 

بوادر تحول موسكو وبكين.. واتساع مظاهرات دمشق وحلب

السعودية: الوضع الإنساني في سوريا خطير * مقتل 15 شخصا.. والجيش يقصف حمص بالراجمات * «الصليب الأحمر» تتفاوض لإرسال مساعدات * المعارضة السورية ستشارك في مؤتمر «أصدقاء سوريا» في تونس.. ونواب في الكونغرس الأميركي يدعون لتسليحها

لقطة من «يوتيوب» لمحتجين سوريين يدليان علم الاستقلال على جسر في كفر سوسة بوسط دمشق أمس
بيروت: ليال أبو رحال واشنطن: محمد علي صالح دمشق - لندن: «الشرق الأوسط»
كشف نبيل العربي، الأمين العام للجامعة العربية، أمس، أن هناك مؤشرات على احتمال أن تغير روسيا والصين من موقفيهما إزاء سوريا، بعد أن استخدمت الدولتان حق النقض (الفيتو)، ضد المبادرة العربية التي أيدها أغلب أعضاء مجلس الأمن، والتي تهدف إلى إنهاء العنف هناك عبر تنحي الرئيس السوري بشار الأسد، وتسليم صلاحياته لنائبه. وجاء ذلك في حين سقط في سوريا أمس 15شخصا، أغلبهم في حمص التي دكتها القوات الموالية للأسد بالراجمات.

وبينما قالت اللجنة الدولية للصليب الأحمر، أمس، إنها تجري مفاوضات مع السلطات السورية ومقاتلي المعارضة بشأن «وقف القتال» لمدة ساعتين في بؤر الصراع، لا سيما حمص، من أجل إدخال المساعدات، استمر الغليان في دمشق، خاصة في حي المزة الراقي، حيث خرجت مظاهرة تطالب بإسقاط نظام الأسد، كما توسعت المظاهرات لتشمل حي أبو رمانة وكفر سوسة. واستمرت القوات الأمنية في تعزيز وجودها، خصوصا في محيط السفارة الإيرانية.

كما شهدت جامعة حلب مظاهرات أصيب خلالها عدد من الطلاب.

إلى ذلك، أعلن وزير الخارجية التونسي، رفيق عبد السلام، أن المجلس الوطني السوري ومجموعات أخرى من المعارضة ستشارك في مؤتمر «أصدقاء سوريا» الذي يعقد في تونس يوم الجمعة المقبل.

وفي سياق متصل، توقعت المعارضة السورية «انشقاقات نوعية» في بنية النظام. وكشف عضو المجلس الوطني السوري المعارض، محمد سرميني، لـ«الشرق الأوسط» وجود «اتصالات مع دبلوماسيين ومسؤولين سوريين». وقال سرميني لـ«الشرق الأوسط» إن المجلس الوطني على اتصال حاليا مع وزير من الحكومة السورية ومع مسؤولين في الإدارة السورية ودبلوماسيين وضباط كبار في الجيش، مشيرا إلى «اتفاق معهم على أن يكونوا مصونين بعد سقوط النظام».

في غضون ذلك، دعا اثنان من كبار أعضاء الكونغرس، السيناتوران الجمهوريان؛ جون ماكين ولندسي غراهام لتسليح المعارضة السورية لمواجهة عمليات القتل التي يقوم بها نظام الأسد.

التعليــقــــات
yousef dajani، «المانيا»، 21/02/2012
إن كانت أمريكا تعارض تسليح الثوار وجيش سوريا الحر فهناك السلاح في كل مكان وتجار السلاح منتظرين الدفع
بالدولار لتوريد السلاح وإيصالة إلى الثوار ومؤتمر أصدقاء سوريا سيبحث هذا الأمر للدفاع عن النفس وحفظها من
الطاغية وعصابتة وشبيحتة، وإن تنصروا الله ينصركم ويثبت أقدامكم وثمن ضحايا الحرية قادم وقريب بعون الله.
قاهر الأسد، «فرنسا ميتروبولتان»، 21/02/2012
بشار يقطع الماء والغذاء والدواء عن بابا عمرو وعن مدينة حمص وباقي المدن المحاصرة. إنه يلجأ لأساليب
خسيسة ظنا منه أنه سيخنق الثورة السورية عن طريق تجويع الأطفال والنساء ومنع معالجة الجرحى, وهو
يعتقل الأطباء وينكل بهم. لم أرى في حياتي نذالة أكثر من هذه.
***ALHAJ***، «المملكة المتحدة»، 21/02/2012
85% من سوريا أصبحت خارج نطاق سيطرة كتائب وعصابات الاسد، أصبحت كتائب الاسد تقصف المدن
والبلدات لانها اصبحت خارج سيطرتها، وقريبا المعركة في دمشق وسنخرجك من مخبأك كما خرج القذافي
فالتشابه بين الاثنين تطابق 100 % في السمات والافعال وكلاهما جلب المرتزقة لقتل شعبه وكلاهما سيسقطا
وسيموتا.
أحمد أوهيبه ـ الجزائر ـ، «فرنسا ميتروبولتان»، 21/02/2012
لا مانع أن نسأل ثانية عن أخينا الدكتور العنبري من المملكة العربية السعودية والغائب عنا منذ فترة ، نريد أن نطمئن على
صحته ، والحقيقة أننا اشتقنا أيضا إلى تعليقاته الهادفة والبناءة التي كانت تثري الموقع، نسأل الله له موفورالصحة
ودوامها .
dachrat taboukar الجزائر، «فرنسا ميتروبولتان»، 21/02/2012
ما يلاحظ على الأزمة السورية ، أنها أفرزت طوابير مختلفة الأغراض ، فهناك طابور ينتظر الخبز ، و
هناك طابور ينتظر الغاز ، و هناك طابور يبحث عن الماء و الدواء ، و هناك أخيرا طابور سياسي مريح ،
ينتظر إستلام السلطة ، و هو لا يعاني ، يأكل و يشرب و ينام و يحلم و يسافر بإمكانات 5 نجوم .. قارن و
حلل و ابحث عن الحل .
shaabi، «الولايات المتحدة الامريكية»، 21/02/2012
كل شخص في العالم منحه الله عز و جل عقل،فبطبع انه يتسائل بداخله وبفطرته،عن هيكليه النظم والاوامر التي قد امرنا
بها الله-في كل الدينات السماويه-واباح لنا اشياء ومنعنا من اشياء فمن الاشياء المحرمه قتل النفس،في كل الرسلات الى
البشر-فكم يقتل بشار يوميا-بشار لايفكر في ما منعنا منه الله-يفكر في مجلس الامن ،ومدى وقوف حكومه ايران الى جانبه،
يسعى الى كارثه انسانيه وكارثه اكبرطائفيه من اجل البقاء في الحكم قتل بالاف ومازال يواصل القتل بكل الوسائل سواء
كان بدببات او المدفعيات ،هو الان يسعى لدمار كارثي في الشرق الاوسط لاتحمد عقباه الم يتخذ مجلس الامن قرار فوري
لحسم الامر.
 
ارسل هذا المقال بالبريد الالكترونى   اطبع هذا المقال