الاحـد 28 ربيـع الاول 1434 هـ 10 فبراير 2013 العدد 12493
ارسل هذا المقال بالبريد الالكترونى   اطبع هذا المقال  
 

انضمام فيصل بن سلمان لمجلس أمناء «الأبحاث والنشر».. وتركي بن سلمان رئيسا لمجلس «الأبحاث والتسويق»

بعد تعيينه أميرا لمنطقة المدينة المنورة

الأمير فيصل بن سلمان و الأمير تركي بن سلمان
الرياض: «الشرق الأوسط»
انضمّ الأمير فيصل بن سلمان بن عبد العزيز إلى عضوية مجلس أمناء الشركة السعودية للأبحاث والنشر، وتمّ اختياره رئيسا للمجلس خلال اجتماع المجلس المنعقد بتاريخ 5/2/2013م، ويأتي ذلك بعد أن قدّم الأمير فيصل بن سلمان بن عبد العزيز استقالته من رئاسة مجلس إدارة المجموعة السعودية للأبحاث والتسويق وعضويته فيه إلى مجلس إدارة المجموعة، وذلك بعد صدور الأمر الملكي الكريم القاضي بتعيينه أميرا لمنطقة المدينة المنورة، بعد أن أمضى في رئاسة المجلس أكثر من عشر سنوات. وقدّم مجلس إدارة المجموعة شكره وتقديره للأمير فيصل بن سلمان على ما قدمه خلال هذه السنوات من جهود تطويرية كبيرة ونوعية انعكست على أداء ومكانة شركات المجموعة ومطبوعاتها.

وحلّ الأمير تركي بن سلمان بن عبد العزيز عضوا بديلا بعد أن أصبحت عضوية الأمير فيصل بن سلمان شاغرة، وفي اجتماع مجلس الإدارة المنعقد بتاريخ 7/2/2013م قرر المجلس تعيين الأمير تركي بن سلمان بن عبد العزيز رئيسا لمجلس الإدارة.

والأمير تركي بن سلمان من مواليد مدينة الرياض عام 1987م، ويحمل شهادة البكالوريوس في التسويق من جامعة الملك سعود، ويمارس الأعمال التجارية، حيثُ يرأس مجلس إدارة شركة «ثروات القابضة».

وبموجب الوضع الجديد لمجلس الأمناء، عيّن المجلس الدكتور عبد الرحمن الشبيلي أمينا عاما للمجلس، إضافة إلى عضويته فيه. ويُعد مجلس أمناء الشركة السعودية للأبحاث والنشر الذي تأسس عام 2008م أول مجلس من نوعه في الإعلام العربي بتركيبته وصلاحياته والمهام المنوطة به، التي من أهمها دعم الاستقلالية المهنية لمطبوعات الشركة، ضمن الخط الذي انتهجته المجموعة للفصل بين الإدارة والتحرير. وقد كان لمجلس الأمناء رأي مؤثر وفاعل في القرارات التي اتخذت بشأن رؤساء التحرير ونوابهم.

 
ارسل هذا المقال بالبريد الالكترونى   اطبع هذا المقال