الثلاثـاء 18 محـرم 1431 هـ 5 يناير 2010 العدد 11361
ارسل هذا المقال بالبريد الالكترونى   اطبع هذا المقال  
 

أقراص «بلو - راي».. هل ستكون ملكة الأقراص عام 2010؟

ازدياد شعبيتها في سوق الترفيه والتسلية

جهاز عرض أقراص «بلو - راي» من «باناسونيك»
لندن: «الشرق الأوسط»
قبل سنة واحدة وضعت إحدى المدونات الإلكترونية هذا العنوان نفسه حول مشغلات «بلو - راي»، ولكن للعام 2009 بدلا من 2010. ولكن في ذلك الوقت كانت هذه المشغلات مخيبة للآمال، على الرغم من أن تهاود أسعار الأجهزة والعتاد والأقراص قد حفزت المحللين أن يتوقعوا عاما جيدا بالنسبة إلى عروض السينما عالية الوضوح.

* شعبية متزايدة

* وها قد انقضى عام تحسن خلاله وضع «بلو - راي»، على الرغم من بقاء وضعه، طويل الأمد، غير مستقر تماما. واستنادا إلى دراسة جديدة قامت بها مؤسسة الأبحاث «هوم ميديا»، فإن العائدات من مبيعات أقراص «بلو - راي» في الأسبوع الأخير من شهر نوفمبر (تشرين الثاني) الماضي، بلغت 69.06 مليون دولار مرتفعة بنسبة 224 في المائة عن الفترة ذاتها في العام الذي سبقه. أما مبيعات أقراص «دي في دي» لذلك الأسبوع فقد بلغت 491.10 ملايين دولار بانحدار قدره 7.89 في المائة من العام 2008. أي، وبإيجاز، كان هناك ارتفاع في مبيعات «بلو - راي»، وانخفاض في مبيعات «دي في دي».

وتكشف الأرقام الكثيرة أن الارتفاع الكبير في مبيعات أقراص «بلو - راي» يعكس أن المستهلكين شرعوا أخيرا في الهجرة إلى الصيغة عالية الوضوح. من الناحية الأخرى، فإنه على الرغم من الهبوط الطفيف في مبيعات أقراص «دي في دي» فإنها ستبقى الصيغة الطبيعية السائدة في سوق التسلية المنزلية.

* تدني الأسعار

* والاتجاه الآخر الذي يساعد مبيعات «بلو - راي» هو التدني السريع في أسعار الأجهزة والعتاد، إذ ليس من الغريب بتاتا العثور على مشغلات «بلو - راي» بأسعار تتراوح ما بين 100 و130 دولارا في موسم نهاية العام الحالي. كما أن مشغلات «بلاي ستيشن 3» التي تشغل أقراص «بلو - راي» باتت رخيصة الثمن أيضا. والأكثر من ذلك فإن العروض السينمائية بأسلوب «بلو - راي»، التي كانت عالية الكلفة بشكل يحول دون اعتمادها، باتت اليوم رخيصة؛ ففيلم مثل «أوشينس إيليفين» الذي أعيد إنتاجه في عام 2001 يباع حاليا بسعر 8.99 دولار في المحلات الأميركية. وبمثل هذه الأسعار، فإن التحديث الأخير من «بلو - راي» أصبح السلعة المفضلة للشراء بالنسبة إلى الكثير من المستهلكين.

وهناك دافع آخر لشراء «بلو - راي» وهو أن المشغلات الأخيرة، بما فيها التي تتواصل مع الإنترنت، تمكن المستهلكين من استغلال محتويات الشبكة التي تأتي عن طريق «بي دي لايف»، وخدمات البث عبر الفيديو من «أمازون»، و«نيتفليكس»، والمجهزين الآخرين. ومثل هذا الأسلوب التحديثي المتزايد يجعل من «بلو - راي» أكثر جاذبية بالنسبة إلى المستخدمين في منازلهم، الذين قد يفوتون على أنفسهم فرصة استخدام مثل هذه الأقراص، التي قد تصبح قديمة العهد وباطلة خلال سنوات قليلة.

 
ارسل هذا المقال بالبريد الالكترونى   اطبع هذا المقال