الجمعـة 16 شعبـان 1425 هـ 1 اكتوبر 2004 العدد 9439
ارسل هذا المقال بالبريد الالكترونى   اطبع هذا المقال  
 

«سبيس شيب وان» تنجح في رحلتها الفضائية الأخيرة

صحراء موهافي (الولايات المتحدة) ـ «الشرق الاوسط» وا ف ب: نجحت مركبة «سبيس شيب ـ وان» اول مركبة فضائية خاصة، يقودها طيار، الاربعاء، في رحلتها الثانية الى الفضاء قرب حافة الفضاء، مما اعطى الشركة المصنعة آمالا بالحصول على جائزة العشرة ملايين دولار التي عرضتها مؤسسة «انساري أكس برايز» لتشجيع السياحة في الفضاء.

واعتبرت لجنة الخبراء في المؤسسة ان المركبة التي قادها كما حصل في المرة الاولى الاميركي من اصل جنوب افريقي مايك ميلفل (62 عاما) وصلت الى ارتفاع 102870 مترا.

ولا يزال من الضروري التحقق من هذه المعلومات عبر المعدات الموجودة في القاعدة العسكرية «ادواردز اير فورس» القريبة، لكن المعلومات الاساسية تظهر ان المركبة اجتازت فعلا عتبة المئة الف متر التي تعتبر حدود الفضاء.

ويتنافس 25 فريقا اخر للحصول على هذه الجائزة. وللفوز بالجائزة يفترض على «سبيس شيب ـ وان» القيام برحلة اخرى مماثلة في غضون اسبوعين. وهذه الرحلة مرتقبة مبدئيا في 4 اكتوبر ( تشرين الاول) وستقل وزنا، كي تعادل وزن راكبين مع الطيار وهو شرط فرضته «انساري».

وبعد الانفصال، الاربعاء، عن الطائرة الحاملة لها التي اوصلتها الى ارتفاع 15 كلم، قامت «سبيس شيب ـ وان» بتشغيل محركها الصاروخي لعشرات الثواني، مما قام بدفعها عموديا بسرعة تبلغ 4.3 اضعاف سرعة الصوت (اكثر من ثلاثة الاف كلم في الساعة) نحو الفضاء. وقامت المركبة حينئذ بالاستدارة لدى متابعتها ارتفاعها مما اعطى الانطباع بحصول خلل.

وقال احد المنظمين ان «تحركات المركبة لم تكن مرتقبة» ووصفوها بانها امر غير عادي لكنهم سارعوا الى تهنئة ملفيل لانه حافظ على السيطرة على المركبة. من جهته قال ملفيل بعد هبوطه انه فوجئ بهذه الارتجاجات لكنه اكد انها كانت رحلة «مثالية تقريبا». وكان الملياردير البريطاني ريتشارد برانسون قد اعلن الاثنين خططا لاطلاق اولى الرحلات الفضائية التجارية باعلانه عن شراكة مع «سبيس شيب ـ وان» التي نظمت في يونيو (حزيران) الماضي اول رحلة فضائية خاصة.

 
ارسل هذا المقال بالبريد الالكترونى   اطبع هذا المقال