الاحـد 08 جمـادى الاولـى 1425 هـ 27 يونيو 2004 العدد 9343
ارسل هذا المقال بالبريد الالكترونى   اطبع هذا المقال  
 

المسلمون في نيجيريا يحتفلون بالذكرى الـ200 للخلافة الإسلامية فيها

لندن: «الشرق الأوسط»
يحتفل المسلمون في نيجيريا هذا الاسبوع بالذكرى الـ200 لميلاد «خلافة سوكوتو» التي وحدت المناطق المأهولة بالسكان التي يقطنها المسلمون في شمال البلاد تحت سلطة مركزية اسلامية في العام 1804.

وأكد الرئيس النيجري اولاسيغن أباسانغو في خطاب ألقاه نيابة عنه نائب الرئيس أتيكو أبوبكر اثناء الاحتفالات بالمناسبة التي تستمر حتى يوم الاحد المقبل، ان الخلافة كانت مثالا رائدا لإعادة تثبيت مبادئ العدالة في الحكم. وأضاف ان المبادئ التي وضعها مؤسسو الخلافة، لا تزال صالحة لظروفنا الحالية.

وناشد بخاري جانيد وزير سوكوتو الحالي المسلمين في نيجيريا، البقاء أوفياء لمبادئ الخلافة القديمة التي ازدهرت حتى غزو البريطانيين لها عام 1903، واضاف ان تجربة الخلافة أسست لنفوذ المسلمين وقوتهم في البلاد. وصرح لموقع «اسلام اونلاين» الإنترنتي ان «الخلافة لعبت دورا قويا في بعث الحضارة العربية في منطقة غرب افريقيا». وقال ان الخلافة كانت مثالا جيدا للتجربة الافريقية في ادارة دولة اسلامية.

وضمت الخلافة ثلاثين إمارة اعتمدت في ادارتها للقضاء، على اسس مذهب الإمام مالك، وساعدت في توحيد القبائل والممالك في غرب السودان في ظل ادارة واحدة. وتحتل سوكوتو موقعا فريدا في تاريخ نيجيريا، حيث بدأ فيها العالم الاسلامي اللامع عثمان دان فوديو جهوده لتجديد الفكر الاسلامي وتوحيد مناطق السكان الناطقين بلغة الهوسا تحت ظل ادارة واحدة مركزها المدينة.

 
ارسل هذا المقال بالبريد الالكترونى   اطبع هذا المقال