الثلاثـاء 17 ذو القعـدة 1431 هـ 26 اكتوبر 2010 العدد 11655
ارسل هذا المقال بالبريد الالكترونى   اطبع هذا المقال  







 

جائزة «بناء الجسور» لعام 2010 تمنح لوزير الخارجية التركي

لنشاطه المكثف في تطوير حلول سلمية للأزمات الإقليمية والدولية

البروفسور أحمد داود أوغلو وزير الخارجية التركي يتوسط من اليمين بان كي مون الأمين العام للأمم المتحدة والرئيس الصومالي شيخ شريف شيخ أحمد («الشرق الأوسط»)
لندن: «الشرق الأوسط»
قررت اللجنة التنفيذية لجمعية علماء الاجتماعيات في بريطانيا منح جائزة «بناء الجسور» لعام 2010 للبروفسور الدكتور أحمد داود أوغلو، وزير الخارجية التركي، لخدماته الأكاديمية والعلمية والدبلوماسية العالية، ولعمله المتميز في بناء جسور التفاهم والتعاون بين المجتمعات والدول، ونشاطه المكثف في تطوير حلول سلمية للأزمات والصراعات الإقليمية والدولية المختلفة. وسوف تسلم الجائزة في مناسبة عامة يتم الإعداد لها لاحقا.

وقال الدكتور أنس الشيخ علي، رئيس الجمعية، إن «قرار اللجنة التنفيذية للجمعية أخذ بنظر الاعتبار حقيقة أن جهود البروفسور أحمد داود أوغلو لم تبدأ بعد توليه منصبه الحالي وزيرا للخارجية، أو أثناء عمله مستشارا لمجلس الوزراء التركي، بل بدأت من خلال عمله الأكاديمي داخل تركيا وخارجها، والكتب والدراسات التي أعدها ونشرها. فعلى سبيل المثال لقي كتابه (العمق الاستراتيجي: موقع تركيا ودورها في الساحة الدولية)، الذي نشر أول مرة عام 2001، وأعيد نشره عشرات المرات قبل سنوات من دخوله معترك العمل السياسي، إقبالا كبيرا جدا، ليس فقط من قبل الأكاديميين والمتخصصين، بل من مختلف الأطياف السياسية داخل تركيا وخارجها، وحتى من قبل المنظمة العسكرية في تركيا». وقد ترجم الكتاب لأول مرة إلى اللغة العربية، ونشر حديثا من قبل «الدار العربية للعلوم» (ناشرون) و«مركز الجزيرة للدراسات».

والبروفسور أوغلو درّس هذه الأفكار في جامعات كثيرة، وألقى الكثير من المحاضرات في مؤتمرات دولية، بعضها نظمتها الجمعية في بريطانيا ودول أخرى. وقد شعرت اللجنة بأن هذه الجهود السلمية والإنسانية والأكاديمية، وعطاءاته المستمرة والمتواصلة والمتميزة، يجب أن تكرم على أعلى المستويات.

يذكر أن جائزة «بناء الجسور» قد منحت حتى الآن إلى كل من رئيس وزراء تركيا رجب طيب أردوغان، ورئيس وزراء إسبانيا خوسيه رودريغز ثاباتيرو، والبروفسور أكمل الدين إحسان أوغلي الأمين العام لمنظمة المؤتمر الإسلامي، والدكتور راوان ويليامز رئيس الكنيسة الأنجليكانية، والمؤلف المسلم تشارلز كاي ايتن، والكاتبة البريطانية كارين آرمسترونغ.

ومما يجدر ذكره أيضا هو أن «جمعية علماء الاجتماعيات المسلمين في بريطانيا» تمنح إلى جانب جائزة «بناء الجسور» جائزة سنوية أخرى هي جائزة «إنجاز الحياة».

التعليــقــــات
نذير شيخ سيدا الامام، «النرويج»، 27/10/2010
من الغريب جداً ان تمنح الجائزة لثلاث شخصيات من دولة واحدة هي تركيا رغم عدم استطاعتهم بناء جسور بين مكونات
شعوب تركيا التي تشهد حرباً منذ تاسيسها على اسس لاتوفر ابسط مقومات حقوق الانسان لكل من الاقليات القومية
والدينية.
 
ارسل هذا المقال بالبريد الالكترونى   اطبع هذا المقال  
The Editor
رئيس التحريــر
Terms of use
شروط الانتفاع
Editorial
هيئة التحرير
Mail Address
العنوان البريدي
Advertising
الإعــــــلان
Distribution
التــوزيــــع
Subscriptions
الاشتراكات
Corrections
تصويبات
Copyright: 1978 - 2017 © H H Saudi Research and Marketing LTD, All Rights Reserved And subject to Terms of Use Agreement .
© جميع الحقوق محفوظة للشركة السعودية البريطانية للأبحاث والتسويق وتخضع لشروط وإتفاق الإستخدام