الخميـس 04 ذو الحجـة 1431 هـ 11 نوفمبر 2010 العدد 11671
ارسل هذا المقال بالبريد الالكترونى   اطبع هذا المقال  
 

أمير الحدود الشمالية يفتتح مدينة عرعر الرياضية.. ويصف المشروع بحلم شباب المنطقة

سلطان بن فهد قال إن المدينة ستحمل اسم الأمير عبد الله بن عبد العزيز بن مساعد

عرعر: «الشرق الأوسط»
دشن أمير منطقة الحدود الشمالية الأمير عبد الله بن عبد العزيز بن مساعد بحضور الرئيس العام لرعاية الشباب الأمير سلطان بن فهد صباح أمس الأربعاء حفل افتتاح مدينة عرعر الرياضية بمنطقة الحدود الشمالية.

وقام الأمير عبد الله بن عبد العزيز بن مساعد بحضور الأمير سلطان بن فهد بن عبد العزيز بإزاحة الستار عن اللوحة التذكارية إيذانا بافتتاح المدينة الرياضية، ومن ثم قام بجولة على كافة مكونات المدينة الرياضية من المكاتب الإدارية والملعب الرياضي والصالات الرياضية ومقر بيوت الشباب والملاعب الرديفة وغرف الخدمات والصيانة الملحقة بالمدينة الرياضية، حيث استمع إلى شرح مفصل خلال هذه الجولة من وكيل الرئيس العام للشؤون الفنية المهندس فهد بن عبد الله الدويش، وشاهد الأميران خلال هذه الجولة في الملاعب والصالات الرياضية بعضا من التدريبات الرياضية التي قام بها بعض لاعبي المنطقة.

وفي نهاية الجولة قام الأمير سلطان بن فهد بن عبد العزيز بتقديم هدية تذكارية للأمير عبد الله بن عبد العزيز بن مساعد أمير الحدود الشمالية بهذه المناسبة، وذلك تقديرا لما يوليه أمير منطقة الحدود الشمالية من رعاية واهتمام للقطاعين الشبابي والرياضي.

كما تسلم أمير منطقة الحدود الشمالية والرئيس العام لرعاية الشباب هديتين تذكاريتين من رئيس نادي التضامن بعرعر بهذه المناسبة.

وعبر أمير منطقة الحدود الشمالية الأمير عبد الله بن عبد العزيز بن مساعد في تصريح صحافي لوسائل الإعلام عن سعادته واعتزازه بتدشين هذه المدينة الرياضية الضخمة، متشرفا برفع أسمى آيات الشكر والتقدير والعرفان بالأصالة عن نفسه ونيابة عن أهالي المنطقة وشبابها ورياضييها لخادم الحرمين الشريفين الملك عبد الله بن عبد العزيز والأمير سلطان بن عبد العزيز ولي العهد نائب رئيس مجلس الوزراء وزير الدفاع والطيران والمفتش العام والأمير نايف بن عبد العزيز النائب الثاني لرئيس مجلس الوزراء وزير الداخلية على هذه المكرمة لأبنائهم الشباب بالمنطقة والتي ستعود بمشيئة الله تعالى بالخير والفائدة على شباب ورياضيي المنطقة.

وأكد الأمير عبد الله بن عبد العزيز بن مساعد أن هذا المشروع العملاق كان حلم شباب هذه المنطقة وأصبح حقيقة على أرض الواقع وبأيادي الرجال المخلصين لهذا الوطن الغالي والمتمثلة في القيادة الحكيمة لهذا القطاع الحيوي الأمير سلطان بن فهد ونائبه الأمير نواف بن فيصل، متمنيا لشباب ورياضيي السعودية دوام التقدم والازدهار في كافة المجالات وعلى الصعيدين المحلي والخارجي.

في الشأن نفسه اعتبر الأمير سلطان بن فهد في تصريحه أن مدينة عرعر الرياضية «هدية جديدة من هدايا الخير التي تقدمها القيادة الرشيدة لأبنائها الشباب، وبصفة خاصة في هذا الجزء الغالي من بلادنا، والتي من شأنها العمل على فتح آفاق النمو والرقي له وتمكينه من استثمار طاقاته ومكامن إبداعه في مختلف المجالات، وبصفة خاصة في المجالات الشبابية والرياضية التي تحقق لها ولله الحمد الكثير من المنجزات الوطنية المشرفة على الصعيدين المحلي والخارجي».

وأعلن الرئيس العام لرعاية الشباب بهذه المناسبة عن صدور توجيه خادم الحرمين الشريفين الملك عبد الله بن عبد العزيز بتسمية هذه المدينة الرياضية باسم الأمير عبد الله بن عبد العزيز بن مساعد، وذلك تقديرا منه للجهود التي قام ويقوم بها أمير الحدود الشمالية من أجل خدمة وطنه، وبصفة خاصة في هذه المنطقة الغالية من بلادنا.

ومن جانبه، أعرب نائب الرئيس العام لرعاية الشباب الأمير نواف بن فيصل بن فهد بن عبد العزيز نائب الرئيس العام لرعاية الشباب في تصريح صحافي عن سعادته واعتزازه بافتتاح مدينة الأمير عبد الله بن عبد العزيز بن مساعد.. معتبرا أن إنشاء هذه المدينة يأتي في إطار الاهتمام الذي يحظى به القطاع الشبابي والرياضي ومنسوبوه من القيادة العليا في البلاد.

وأوضح وكيل الرئيس العام للشؤون الفنية المهندس فهد الدويش أن إنشاء هذه المدينة الرياضية جاء وفق التصاميم الحديثة في عالم المنشآت الرياضية تحت إشراف طاقم من المهندسين المتخصصين في مجال المنشآت الرياضية التي استغرق إنشاؤها مدة 4 سنوات.

وأبان الدويش أن المدينة الرياضية بعرعر تقع جنوب الطريق الدولي على مساحة إجمالية مقدارها 330 ألف م2 محاطة بـ4 شوارع يمكن الوصول إليها بسهولة من الطريق الدولي بواسطة طريق مستحدث عرضه 36 مترا تم إنشاؤه خصيصا للمشروع الذي يتكون من عدة عناصر أساسية وهي: المبنى الرئيسي (صالة رياضية مغطاة - صالة سباحة مغطاة - مبنى الإدارة) واستاد لمباريات كرة القدم مزروع بالعشب الطبيعي، ومضمار دولي لسباقات ألعاب القوى، ومسجد، وبيت للشباب، وملاعب رياضية مفتوحة (كرة سلة وطائرة ويد وتنس) وملعب تدريب لكرة القدم مزروع بالعشب الطبيعي.

وبين الوكيل للشؤون الفنية أن المبنى الرئيسي يتكون من الصالة الرياضية المغطاة وصالة السباحة المغطاة كما يشتمل على مبنى الإدارة والخدمات المساندة ومنصة مسرح للعروض الفنية والثقافية تطل مباشرة على أرضية الصالة الرياضية حيث يمكن استخدام مقاعد الصالة للمتفرجين. ويشتمل الدور الأول على مكتبة وصالونات الاستقبال وغرف للمعلقين ومكتب الرئاسة العامة لرعاية الشباب في منطقة الحدود الشمالية.

وأشار المهندس الدويش إلى أن الصالة الرياضية المغطاة تقع على مساحة (2500 م2) وتقام عليها منافسات الألعاب الداخلية مثل كرة اليد والسلة والطائرة والتنس وتتسع مدرجاتها لـ1500 متفرج، وتم تزويدها بشاشة إلكترونية للنتائج، إلى جانب منصة لكبار الزوار وأماكن للإعلاميين، إضافة إلى الملحقات الخاصة بتغيير الملابس والإحماء للاعبين والحكام وغرف العلاج الطبيعي والخدمات الخاصة بالجمهور. وتشتمل المدينة على صالة لحمام السباحة مغطاة ومكيفة تتسع لـ500 متفرج، ويشتمل الحمام على 6 حارات بمقاس 12×25م وبعمق 3 إلى 5م، وعلى منصات قفز ثابتة ومتحركة بارتفاع (1م -3م -5م) ويلحق به غرف للخدمات والساونا والجاكوزي واستراحة الحكام وصالة لكبار الزوار وأجهزة التوقيت ولوحة النتائج. ويشتمل الدور الأرضي للمبنى الرئيسي على صالة للجيمانيزيوم وكافتيريا ومسجد يتسع لـ100 مصل وصالة للمؤتمرات الصحافية ومكاتب إدارية واستراحة لكبار الزوار وخدمات. الاستاد الرئيسي: يتكون من ملعب لكرة القدم مزروع بالعشب الطبيعي ويحيط بملعب كرة القدم مضمار بثماني حارات يمكن إقامة جميع الأنشطة الرياضية الميدانية عليه مثل رمي الرمح والغلة ومسابقات الوثب وألعاب القوى وخلافه وبمقاسات أولمبية ومسابقات الوثب وألعاب القوى المختلفة وغيرها من الألعاب، وتستوعب مدرجاته 10 آلاف متفرج، إلى جانب أماكن الإعلاميين والتصوير التلفزيوني والمعلقين، كما تم تزويد الاستاد بلوحة إلكترونية للنتائج. الملاعب الخارجية: ملعب لكرة القدم رديف للاستاد الرئيسي مزروع بالعشب الطبيعي لتخفيف الضغط عن الاستاد الرئيسي، وملعبان للتنس، وملعبان لكرة السلة، وملعبان للكرة الطائرة، وملعبان لكرة اليد.

وأشار الدكتور الباني إلى أن وجود بيت للشباب متكامل المرافق والتجهيزات وغرف المبيت قادر على استيعاب أعداد كبيرة من الشباب واحتضان الكثير من البرامج والأنشطة الشبابية التي تستهدف استثمار أوقاتهم الاستثمار الأمثل فيما يعود عليهم بالنفع والفائدة إلى جانب أنه سيكون مقصدا للوفود الشبابية التي تزور المنطقة من جميع مناطق المملكة.. كما أن توفر مسرح للعروض الفنية والثقافية يشكل قاعدة لانطلاق مواهب وإبداعات الشباب في الكثير من البرامج والأنشطة التي تشرف عليها الرئاسة العامة لرعاية الشباب وفق خططها وسياساتها الهادفة إلى تنمية وبناء الشباب البناء السليم المتوازن فكريا وجسديا وبالشكل الذي يجعل منه عضوا فاعلا في بناء وطنه وخدمة مجتمعه وأمته وحمايته من الانحراف وراء الأفكار المتطرفة والشعارات المظللة.

 
ارسل هذا المقال بالبريد الالكترونى   اطبع هذا المقال